الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عن القبول الجامعي وحقوق الفقراء

ياسر الزعاترة

الخميس 6 آب / أغسطس 2009.
عدد المقالات: 1809
عن القبول الجامعي وحقوق الفقراء * ياسر الزعاترة

 

جاءت البشرى لطلبة التوجيهي الناجحين بأن معدلات القبول قد ارتفعت هذه السنة قياسا بالسنة الماضية ، وأزعم أن قطاعا عريضا من الطلبة قد أصيبوا بالإحباط جراء ذلك ، لا سيما من كان منهم قد جهز نفسه للحصول على مقعد في هذا التخصص أو ذاك ، في جامعة يحب الدراسة فيها.

كتبنا غير مرة حول هذه القضية خلال السنوات الماضية ، وها نحن نعيد الكرة رغم عدم تفاؤلنا بإمكانية حدوث تغير قريب في طريقة القبول الجامعي ، سواء ما تعلق منها بالشفافية في توزيع المقاعد ، أم ما تعلق بزيادة منسوب الاستثناءات على نحو مطرد بين عام وآخر تحت مسميات شتى.

من المؤكد أن هناك من يرفض مبدأ الحديث عن الاستثناءات ، ونحن هنا لا نطالب بشطب الاستثناء بشكل كامل ، بقدر من نطالب بوضعه ضمن إطار واضح لا يوقع الظلم بحق قطاع عريض من الناس لا يقل بعضهم استحقاقا للاستثناء ، لأن الاستثناء الإيجابي ينبغي أن يتوجه في نظرنا صوب الطبقات الفقيرة أينما وجدت ، والتي تطارد المقعد في الجامعات الرسمية بسبب كلفته الأقل نسبيا من الجامعات الخاصة ، أو التعليم في الخارج.

إننا ضد أن تغدو الاستثناءات هي الأصل ، بينما التنافس هو الاستثناء.

في كل عام تنشأ مرارات لا يعلمها إلا الله جراء هذه القضية ، وذلك حين يلتقي في المقعد الجامعي الواحد أناس يتفاوتون على نحو كبير في معدلاتهم ، بينما يعجز متفوقون في الحصول على المقعد الذي سعوا إليه بجد واجتهاد ، بل ما هو دونه في كثير من الأحيان.

يشار هنا إلى أن الاستثناءات نفسها صارت تتعرض هي الأخرى لاستثناءات ، وهي قضية صارت معروفة ، إذ تخضع في بعض الأحيان للعبة الواسطة والمحسوبية ، وهنا ثمة مرارة أخرى.

لا حل لهذه المعضلة إلا بقدر كبير من الشفافية في الأرقام والمعدلات ، وما دام من يفرضون الاستثناءات مقتنعين بعدالتها ، فليعلنوا أرقامها وحيثياتها كاملة على الملأ ، وهو ما يفتح باب العدالة ضمن إطارها ، في ذات الوقت الذي لا يسمح بتوسيعها دون وجه حق ، كما يسمح بمناقشتها بين حين وآخر من قبل المعنيين ، بحسب تطور الأوضاع.

ان قضية أبناء الفقراء تستحق معالجة من نوع آخر ، ليس لجهة معدلات القبول ، ولكن لجهة كلفة التعليم ، إذ نعلم أن أسرا بلا حصر يحصل أبناؤها على مقاعد جامعية لكنها تعجز عن تعليمهم ، وإذا ما قررت المغامرة ، فإنها تفعل ذلك على حساب حياتها ومعاشها ، وأحيانا على حساب إخوة أو أخوات آخرين للابن الذي غامرت بقرار إدخاله الجامعة.



التاريخ : 06-08-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش