الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مقالات نَوَويّة!!

خيري منصور

الاثنين 3 آب / أغسطس 2009.
عدد المقالات: 1791
مقالات نَوَويّة!! * خيري منصور

 

نشرت هآرتس نداء بتوقيع اسرة تحريرها تناشد فيه وزير التعليم في اسرائيل وجهات حكومية وغير حكومية من اجل الابقاء على الفي طفل ولدوا في اسرائيل في الاعوام الاخيرة من عمال ولاجئين ، هؤلاء بالطبع ليسوا عربا او فلسطينيين وقد يكونون من اية بقاع في هذا الكوكب ، لكن المثير بالفعل هو ان «هآرتس» تقول في ندائها ان اليهود جربوا مرارة الطرد والتشريد ، لهذا عليهم ان لا يكرروها مع الاخرين.

فمن هم هؤلاء الاخرون؟ انهم اية كائنات باستثناء العرب ، فمن شردوا وقتلوا واستباحوا بضعة ملايين خلال ستين عاما من الاحتلال يصحو ضميرهم المعلب على الفي طفل ولدوا في اسرائيل وعلى الدولة ان تستوعبهم وتمنحهم الاقامة الدائمة.. يقال هذا عبر منابر اسرائيلية متزامنا مع بيانات وتصريحات وتعليقات تحرض على طرد اكثر من مليون فلسطيني يعيشون على ارضهم بعد العام ,1948 ثمة كلام للتصدير معفى من اية ضرائب اخلاقية وسياسية ، وكلام اخر للاستهلاك المحلي ، ان من يقرأ هذا النداء قد يفكر برفع قبعته للدولة العبرية العادلة التي تسعى منابرها الاكثر رواجا الى الدفاع عن حقوق الاطفال ، لكن عمر مثل هذه الخديعة قصير ، ولم يعد الرأي العام في العالم قابلا لمثل هذا الاستخفاف.

ان من يطرد عدة ملايين ويستوطن ارضهم ويجرف ترابهم ومقابرهم اهون عليه ان يطرد الفين سواء كانوا اطفالا او من البالغين ، ومن يثرثرون عن حقوق الاطفال فرغوا قبل اقل من عام من ذبح مئات الاطفال الفلسطينيين ، في غزة ، وسبق ان لقي المصير ذاته اطفال عرب كثيرون بدءا من مدرسة بحر البقر المصرية مرورا بقانا وليس انتهاء بغزة او نابلس او جنين. ولو قلنا ان هذا النموذج لازدواجية المعيار يفتضح اسرائيل وساستها وجنرالاتها واعلامها لاقتربنا من نصف الحقيقة ، اما نصفها الثاني فهو ان مثل هذه النداءات المعدة للتصدير وغسيل السمعة السوداء كما تغسل الاموال القذرة توظف للتغطية على جرائم ابادية بامتياز ومن تأسست دينامياته كلها على ايدولوجيا الاقصاء والمصادرة ، لن يقدم حالة انشائية كالتي تحدثت عنها اسرة تحرير هآرتس فالعدالة لا تتجزأ ، وليس هناك كسور عشرية للاخلاق ، والمواقف الانسانية ، كأن يكون الانسان نصف شريف او ربع صادق او خمس جاسوس،

هذا النمط من الاعلام الذي يتلاعب بالعقول تلقح العالم ضده ، لكن بعد ان دفع الثمن طيلة عقود من الابتزاز وتزوير الوقائع ، والعزف على وتيرة الضحية الخالدة،

واحيانا نتورط نحن العرب بسبب فائض العجز والتفكير الرغائبي في قراءات مبتورة لما ينشر في اسرائيل ، وقبل ايام قرأت لكاتب عربي تعليقا يشيد به بما كتبه صحفي اسرائيلي عن مساوئ وشرور اليسار الاسرائيلي ، وقد فهم هذا القارئ المعصوب الدماغ ان الصحفي يشكك في مواقف اليسار الاسرائيلي لصالح العرب ، وحقيقة الامر ان كتب ضد اليسار دفاع عن اليمين الاكثر تطرفا،

وقد يتورط البعض في قراءة مماثلة لنداء «هآرتس» حول انقاذ الاطفال الغرباء او اللاجئين الى الدولة العبرية.. وينسى ان هناك ملايين العرب طردوا وخلعوا من شروشهم ونكل بهم في ابشع احتلال تحول الى استحلال بفضل اللا مبالاة ، والخلل العميق الذي لحق بمنظومة القيم في عالمنا المعاصر..

ان مثل هذه المقالات يصح لنا ان نسميها نووية ، لانها ذات مفعول مماثل اذا اتيح لها الانتشار ومن يصدق ان هناك من يمد يده لانقاذ الفي طفل في الوقت الذي يمدّ يده الاخرى لذبح الوف الاطفال الاخرين عليه ان يراجع طبيبا نفسيا!

التاريخ : 03-08-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش