الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

توعية السيدات بالكشف المبكر عن سرطان الثدي

أحمد جميل شاكر

الخميس 1 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
عدد المقالات: 1449
توعية السيدات بالكشف المبكر عن سرطان الثدي * احمد جميل شاكر

 

الحملة التي اطلقتها سمو الامير دينا مرعد الرئيسة الفخرية للجنة الوطنية للكشف المبكر عن سرطان الثدي والتي تحمل عنوان «صار عمرنا 40 ، ولفحص الثدي رايحين» تستحق كل الدعم والمؤازرة من كل الجهات الرسمية والأهلية وصولاً الى كل اسرة.

لقد أشارت الاميرة الى أهمية الفحص المبكر للثدي واجراء الفحوصات الدورية المنتظمة من قبل السيدات في جميع مراحل العمر لأنه بالامكان معالجة الامر في مراحله الاولى وان اكثر من تسعين بالمئة من الحالات التي تكتشف مبكراً يتم علاجها.

لقد بدأت الفتاة ، والسيدة الاردنية تعي الكثير عن أهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي ، لكن ما زالت قطاعات نسائية تخجل من الحديث عن هذا الموضوع ، او تخشى الصدمة بأنها مصابة بهذا الداء ، لكن النتيجة والعواقب ستكون وخيمة لو يتم التوجه لأقرب عيادة.

لقد تحدثت العديد من السيدات اللواتي كتب الله عز وجل لهن الشفاء التام بعد الاكتشاف المبكر للاصابة بسرطان الثدي والذي لم يعد له وجود في صدورهن ان الفضل يعود الى الله اولا ، ثم القيام باجراء فحص الماموجرام وتلقي العلاج بانتظام وصولا الى مرحلة الشفاء التام من الداء.

ان قضية الكشف المبكر عن سرطان الثدي يجب ان يتحول الى ثقافة تصل الى كل بيت عبر المدرسة ، ومن المراحل الاعدادية ، حتى تستطيع كل طالبة ان تلم الماماً كاملا بهذا الموضوع في سن مبكرة ، وتدفع بوالدتها وأقاربها من النساء للقيام بهذه الفحوصات.

لقد كان مدير عام مركز الحسين للسرطان الدكتور محمود سرحان في غاية الصراحة عندما اعلن في المؤتمر الصحفي امس الاول ان نسبة الحالات المكتشفة في المراحل المتأخرة انخفضت بشكل ملحوظ الى النصف ، بينما تضاعفت نسبة الحالات المكتشفة في المراحل المبكرة ، حيث يكون العلاج اكثر نجاحاً ، وان نسبة الحالات المكتشفة في مرحلة الصغر ارتفعت ايضا ، مما يثبت نجاح جهود البرنامج الوطني لسرطان الثدي.

لقد اظهرت الابحاث ان بعض النساء لديهن بعض العوامل التي تزيد من احتمالية الاصابة بسرطان الثدي والتي يجب ان تؤخذ بعين الاعتبار وفي مقدمتها وجود أقارب من الدرجة الاولى مصابين بسرطان الثدي وخاصة الأم والاخت ، واستخدام الحبوب الهرمونية لمدة تزيد على خمس سنوات ، والوزن الزائد ، وقلة النشاط البدني.

لقد وضعت وزارة الصحة ، ومركز الحسين للسرطان والقطاع الخاص كل امكانياتهم لمساعدة سيداتنا على الكشف المبكر عن سرطان الثدي ، والذي ينصح بأن يتم عن طريق الماموغرام مرة كل سنتين بعد سن الاربعين ، ومرة كل سنة بعد سن الخمسين للنساء ، لأن درهم وقاية خير من قنطار علاج.



التاريخ : 01-10-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش