الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وزارة التعليم العالي ومعادلة الشهادات

نزيه القسوس

الثلاثاء 15 أيلول / سبتمبر 2009.
عدد المقالات: 1761
وزارة التعليم العالي ومعادلة الشهادات * نزيه القسوس

 

المعروف أن أي طالب يحصل على شهادة جامعية من الخارج يجب عليه أن يقدمها إلى قسم معادلة الشهادات في وزارة التعليم العالي لمعادلتها ومن ثم تصديقها وهذا إستحقاق لا يستطيع أحد الإعتراض عليه.

لكن ما نعترض عليه هو الآلية التي تتبعها وزارة التعليم العالي في معادلة الشهادات فهذه الآلية ما زالت آلية عقيمة وغير منطقية أبدا ويجب أن تتطور وتتغير.

عند تقدم أحد الخريجين إلى قسم معادلة الشهادات لمعادلة شهادة الماجستير التي حصل عليها من الخارج يجب أن يقدم أولا جواز سفره ليتأكد الموظف المختص بأن هذا الطالب قد قضى في البلد الذي درس فيه ثمانية أشهر متتالية وإذا كانت مدة الإقامة أقل من هذه المدة ولو باسبوعين لا ينظر في الشهادة ولا يعترف بها أبدا.

والسؤال الذي نسأله لوزير التعليم العالي ولكل المسؤولين عن معادلة الشهادات هو: لو إفترضنا أن أحد الطلاب الذين يدرسون الماجستير في بريطانيا كان موضوع البحث الذي يجب أن يقدمه عن الحياة النيابية في الأردن وهذا الموضوع يتطلب من هذا الطالب أن يعود إلى الأردن ليبحث وينقب من أجل إعداد البحث المطلوب وقد يتطلب منه ذلك البقاء في عمان لمدة خمسة أشهر فهل نحرم هذا الطالب من معادلة شهادته ولا نعترف بها لأن إقامته في بريطانيا أقل من ثمانية أشهر؟.

كذلك لو إفترضنا أن أحد الطلاب يدرس الماجستير في فرنسا ومطلوب منه أن يقدم بحثا مستفيضا عن الحريات الصحفية في الأردن والبقاء هنا لعدة أشهر فهل نقول له لماذا لم تبق في فرنسا ثمانية أشهر وتعد البحث وأنت جالس في غرفتك؟.

هذه الآلية في معادلة الشهادات يجب أن تتغير وأن تتطور وهذه مسألة ليست صعبة أبدا فالإنتباه في وزارة التعليم العالي يتركز على مدة الإقامة ولا يعطون مسألة الشهادة الإهتمام اللازم ومن هنا نكتشف بين فترة وأخرى شهادات مزورة لم ينتبه لها مسؤولو المعادلة.

آلية معادلة الشهادات يجب أن تتغير وتغييرها سهل جدا فشرط الإقامة لمدة ثمانية أشهر يجب أن ينتهي على أن يكون التركيز على الشهادة نفسها وعلى الجامعة التي تخرج منها الطالب وهذه مسألة ليست صعبة وليست معقدة فهنالك جامعات لا تطلب من الطلاب الدوام فيها بشكل دائم لأن طالب الماجستير أو الدكتوراه يجب أن يركز على البحث الذي سيحصل بموجبه على الشهادة أما الإمتحانات فهي شكلية إلى حد ما بل إن بعض الطلاب يستطيعون العودة إلى بلدهم بين فترة وأخرى إذا ما تغيرت آلية المعادلة بدلا من أن يبقوا في البلاد التي يدرسون فيه ويقضون وقتهم الطويل في الجلوس على المقاهي.

هذا الموضوع نتمنى أن يلقى الإهتمام الذي يستحق من وزير التعليم العالي ومن مسؤولي هذه الوزارة لأنه موضوع مهم جدا ويثير إشكالات أحيانا لا مبرر لها بسبب آلية المعادلة التي تحدثنا عنها.

التاريخ : 15-09-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش