الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ذلك الثّمن المجهول

خيري منصور

الأحد 6 أيلول / سبتمبر 2009.
عدد المقالات: 1791
ذلك الثّمن المجهول * خيري منصور

 

الله وحده يعلم بما يكابده المثقف الأعزل إلا من وعيه في عالمنا العربي ، ولندرة المستقلين ومن قرروا القبض على هذه الجمرة حتى الموت فإن هذا الملف من الملفات المسكوت عنها ، وذلك لسببين أولهما أن المثقف الحرّ يشعر بالحرج اذا استأذن ولو قليلاً للحديث عن مسألة تبدو شخصية رغم أنها من صميم واقعنا الاجتماعي والسياسي ، وثانيهما أن من قرروا منذ البداية مقايضة الوعي بوظيفة أو بكسرة من الكعكة التي عفّ عنها الذباب لفرط ما تعفنت يصابون بالاختناق والغثيان كلما طرحت مثل هذه الأسئلة خشية من تحولها الى مساءلات أخلاقية ومعرفية ووطنية يدرك المثقف الأعزل إلا من وعيه وذاكرته أن ما يتعذب من أجله ، يحصل عليه بدائله المجهزون لكل مناسبة كالكومبارس أو الدوبلير في السينما بسهولة فائقة ، وأنه ينفق من وقته وطاقته الكثير من أجل تصريف أمور حياتية ، أما ذروة العناء فهي تكمن في سوء الفهم الذي يعامل به المثقفون الأحرار ، فقد يسمعون من أناس بسطاء أنتجتهم ثقافة النفاق والممالأة أن المثل القائل «قصر ذيل يا أزعر» ينطبق عليهم ، وهناك أغنية تستمد الحكمة الخرقاء من هذا المثل تقول.. ان من لا يطول العنب يقول عنه بأنه حامض المذاق..

اذن ، هناك مشكلة جذرية في التربية الاجتماعية وما تفرزه من أنماط تفكير وسلوك ، ويبدو أن على المرء أن يبرهن ولو لمرة واحدة على انه قادر على منافسة البدائل والكومبارس وقضم حصتهم من الكعكة المتعفنة كي يدافع عن صدقية أطروحته ، لكنه لو فعل فهو حتماً سيفقد البكارة الأخلاقية ، ومرة واحدة في مثل هذه الحالات تكفي لأن تفسد ما لا يمكن للدهر كله أن يصلحه.

أحياناً تحضرني مشاهد رغم بعدها عن السياسة والثقافة إلا أنها تصلح كوسائل ايضاح لتجسيد ما نود التعبير عنه ، ما دام الافصاح المباشر محظوراً ويعتبر جارحا للذائقة العامة.. من تلك المشاهد ، طالبة جميلة وذكية ورشيقة في الجامعة ، لا تظفر بغير الحدّ الأدنى من متطلبات الحياة ، وتسكن بجوارها في الطابق ذاته امرأة أقل جمالاً ورشاقة ووعياً ، توهمت بأنها اهتدت الى أقصر الطرق المعبدة لتحقيق كل ما تشتهي ، لكنها تدفع مقابل ذلك كرامتها الانسانية والأنثوية ، وتعيش حياتها هروباً متواصلاً كي لا تواجه لحظة الحقيقة..

بمقياس تربوي معكوس فإن تلك الطالبة الجميلة الرشيقة غبية ولا تستثمر ما لديها من مقومات لاختصار الطريق ، لهذا تتعرض مثل هذه الفتاة لضغوطات نفسية واقتصادية واجتماعية ، منها ما هو على سبيل الانتقام ، لأن وجودها هو القرينة المتكررة لافتضاح الخطأ ، ولا بد من أحد أمرين كي تغيب هذه القرينة ، أحدهما زجها في الجحيم ذاته ، والآخر اعدامها ولو على نحو رمزي.. لأنها تفقد خصومها كل الذرائع وهي تخطو بكبرياء وثقة وبعينين غير منكسرتين أمام أحد..

ان مفهوم العذرية ليس حكراً على الجنس والجسد ، فهو عقلي ووجداني أيضاً ، كما ان البغاء ليس مهنة بضاعتها وأداتها الجسد ، وقد يكون هذا النمط من البغاء أقل ضرراً من البغاء الآخر ، لأنه يلحق الأذى بصاحبه ، أما البغاء عندما يكون سياسياً أو فكرياً فهو وباء لا يسلم منه حتى الجنين في الرحم،



التاريخ : 06-09-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش