الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حدائق في عمان تحتاج الى مزيد من الخدمات

أحمد جميل شاكر

الأربعاء 30 أيلول / سبتمبر 2009.
عدد المقالات: 1449
حدائق في عمان تحتاج الى مزيد من الخدمات * احمد جميل شاكر

 

قفزت امانة عمان الكبرى قفزات هائلة في مجال انشاء واقامة الحدائق في انحاء العاصمة ، لتوفير الراحة والاجواء الهادئة للمواطنين ، وخاصة في ليالي الصيف الحارة.

وتحتل حدائق الحسين المرتبة الاولى ، من حيث الاتساع ، والموقع المطل ، والساحات الواسعة ، والخدمات المتوفرة ، والتجهيزات الحديثة ، والعناية الفائقة بالأشجار والورود وبمستوى النظافة ، والشلالات ، والمناظر الخلابة ، والتصميم الهندسي الرائع.

لكن هذا الإنجاز الكبير لا يمنعنا من تسليط الضوء على اوضاع الحدائق الأخرى في العاصمة ، والتي اذا ما استمر بعضها على ما هو عليه فإننا سنكون امام اوضاع صعبة ، اقلها احجام العائلات عن التوجه الى هذه الحدائق ، وتركها لعبث الاولاد.

بعض الحدائق لا تحظى بالحد الادنى من النظافة ، او حتى ري المزروعات فيها ، وصيانة بعض مرافقها.

بعض الحدائق في عمان الشرقية تعاني من تراكم النفايات وتلف العديد من المصابيح الكهربائية ، وتحطم المقاعد بما في ذلك المقاعد الاسمنتية والتي يتحمل المواطن الجزء الأكبر من المسؤولية في تلفها.

حديقة الشعب على سبيل المثال ، وفي مناطق عمان الغربية ، التي تقع قرب مدينة الحسين الطبية ، وبالرغم من الازدحام الذي تشهده من العائلات ، فهناك العديد من الملاحظات التي يجب ابرازها ، على امل ايجاد الحلول المناسبة لها ، واولها بالطبع ، تراكم بقايا الاطعمة ومخلفات الزوار في كل مكان ، وعدم وجود من يقوم بعملية التنظيف اليومية.

الحديقة تعاني من جفاف واضح ، حيث العشرات من انواع الورود اصبحت جافة ويميل لونها نحو الاصفرار.

لا توجد اية ورشات لصيانة المقاعد الخشبية وحتى الاسمنتية ، حتى ان بعض اعمدة حديد البناء تنطلق من الارض لتشكل خطورة على كل من يمر بجانبها ، لأنها تمثل بقايا المقاعد الاسمنتية التي تلاشت.

هذه الحديقة بالذات ، وربما غيرها من الحدائق التي يتواجد بها خيول ، كالحديقة الطولية ، تمارس فيها هذه الخدمة بشكل غير حضاري ، حيث الروائح الكريهة من مخلفات الخيول والبغال ، وحتى الحمير في بعض الاحيان تنتشر في الممرات وفي ارجاء الحديقة رغم ان هذه الحيوانات تبعث السرور في قلوب الاطفال والصغار.

لا نريد لمن هب ودب ان يحضر خيله ، ويدخل مثل هذه الحدائق ، دون ان تكون هناك اجراءات اقلها التحقق من سلوكياته ، وان الحصان سيكون آمناً ، رغم ان العديد من اصحاب الخيول يقومون بعمليات سباق فيما بينهم في بعض الحدائق ويعرضون ارواح الاطفال والمواطنين للخطر.

أليس الأجدر بهذه الخيول ان يلحق بها حافظة لجمع الروث بدلاً من تراكم مخلفاتها في ارجاء الحديقة؟،.

قد يكون من المناسب طرح فكرة من شأنها النهوض بهذه الحدائق وتقديمها كل الخدمات الضرورية ، وذلك بأن تتبنى المؤسسات والبنوك التجارية والشركات الكبيرة مسؤولية ادارة الحدائق مقابل استغلالها مجاناً للاعلان والدعاية ، بحيث تكون المقاعد والمظلات تحمل اسم هذا البنك وكذلك الاعلانات الموجودة في الحديقة وربما يتم وضع اكشاك صغيرة للترويج لهذه المؤسسات ، وربما لتقديم المرطبات والمشروبات الساخنة ، والأطعمة الخفيفة.



التاريخ : 30-09-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش