الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تدريب طلبة الطب والتمريض في مراكز المعاقين

أحمد جميل شاكر

الأحد 15 تشرين الثاني / نوفمبر 2009.
عدد المقالات: 1443
تدريب طلبة الطب والتمريض في مراكز المعاقين * احمد جميل شاكر

 

استطاعت وزارة التنمية الاجتماعية ان تحدث نقلة نوعية في بعض الخدمات التي تقدم للمعوقين بصورة عامة ، ولأصحاب الاعاقات المتعددة بصورة خاصة ، وان تكون انموذجاً للآخرين ليس في القطاع العام فقط ، ولكن على مستوى القطاع الخاص ايضا.

مركز جرش للرعاية والتأهيل ، والتابع لمديرية الاشخاص المعوقين في وزارة التنمية الاجتماعية والذي يحظى باهتمام جلالة الملك عبدالله الثاني يضم بين جنباته المئات من ذوي الاعاقات الشديدة من الذكور والاناث ومن مختلف الاعمار ، حتى انه يتم بين فترة واخرى العثور على بعضهم على أبواب المساجد او بعض الجمعيات ، بعد ان عجز أهاليهم عن تقديم أية خدمات لهم ، حيث العشرات منهم مصابون بالعمى والخرس والشلل وفقدان الذاكرة او التخلف العقلي ، او حتى التوحد ، وان أحب الناس اليهم لا يكون في مقدورهم تقديم خدمات الطعام والشراب لهم ، او حتى أية رعاية ، ويستنفذون كل الطاقات وتتعطل اسرة بكاملها وهي تقف عاجزة عن مساعدتهم ليجدوا وفي مؤسسة حكومية كان الاعتقاد ان رعاية هذه الفئة آخر اولوياتها ، لنجد ان الجميع هناك يعمل بروح انسانية عالية لا يمكن السكوت او غض الطرف عنها ، لأنها المحرك الذي جعل من مركز جرش للرعاية والتأهيل انموذجا لمراكز المعاقين الاخرين ، حيث استطاع الفريق العامل هناك ان يعوض النزلاء عن الحنان والعطف الذي لم يستطع الامهات ، او الاباء تقديمه ، وان يتسابقوا وعلى مدار الساعة لكسب رضا الباري عز وجل اولا ، عن طريق رعاية هذه الفئة المحرومة.

تشعر بالسعادة ان الفريق العامل والذي يرأسه احد الاطباء المتخصصين يحمل مؤهلات علمية متخصصة لتقديم افضل الخدمات للمعوقين ، ويمتاز هؤلاء بأن لديهم القدرة والرغبة الحقيقية للعمل مع ذوي الاحتياجات الخاصة ويملكون الحس الديني والانساني والاخلاقي المطلوب للقيام بمهام وظائفهم وان من يزور المركز في اي وقت من الاوقات يلمس هذا الاحساس ، ومدى التحسن الذي يطرأ علي حياة هؤلاء النزلاء والذين يخضعون لبرامج طبية وتمريضية من حيث الكشف السريري والتحاليل المخبرية ، وبرامج لرعاية الفم والاسنان لجميع المنتفعين ، من خلال العيادة التي تبرع بها جلالة الملك بعد ان كان من الصعوبة بمكان لأي طبيب اسنان من التعامل مع هذه الفئة من ذوي الاعاقات المتعددة.

هذا المركز لا يقتصر عمله على تقديم الرعاية الصحية والطبية ، والطعام والاحتياجات الضرورية الاخرى ولكن هناك الرحلات الترفيهية لمختلف انحاء المملكة ، واقامة الاحتفالات الترويحية داخل المركز والمشاركة في المخيمات التجمعية ، وذلك بهدف تحسين نوعية حياة المعوق والارتقاء بمستوى الرعاية والتأهيل والخدمات المقدمة لذوي الاحتياجات الخاصة من فئة شديدي الاعاقة.

لقد آن الآوان لجامعاتنا وكلياتنا ومؤسساتنا ان تضع في حساباتها ان التطوع للعمل في هذه المراكز يجب ان يكون ضمن المساقات في كليات الطب ، وكليات التمريض والمهن الطبية المساعدة ، وان تتوجه الجمعيات الخيرية النسائية للعمل في هذا المركز وغيره من المؤسسات الاجتماعية ، والانسانية حتى يشعر العاملون فيها انهم ليسوا وحدهم ، وان لا يبقى هؤلاء النزلاء بمعزل عن الناس ، وان يكون هذا العمل الزامياً ، وجزءاً من برامج هذه الكليات.



التاريخ : 15-11-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش