الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الزوابع المفتعلة والعين الرمداء

محمد حسن التل

الأربعاء 22 تموز / يوليو 2009.
عدد المقالات: 371
الزوابع المفتعلة والعين الرمداء * محمد حسن التل

 

لم يعد مفهوما معنى لتلك الزوابع التي تهب في وجوهنا بين الحين والآخر ، ولم يعد مفهوما ايضا استغلال البعض لهذه الزوابع ، التي لا تتعدى الحراك الطبيعي في اي مجتمع سليم ومعافى.

مجتمعنا الاردني يتميز بتنوعه ، كما يمتاز بالتعددية الفكرية والسياسية ، وسط اجواء من الحرية المعقولة في التعبير والانتماء ، ولكن وللاسف ، اعتدنا على تضخيم الامور واعطائها اكثر من حجمها ، فاذا تحدث ضابط اسرائيلي مغمور ومأفون ، عن اوهام ما يسمى "الوطن البديل" ، انطلقت التصريحات ودبجت المقالات وعقدت الندوات ، لمناقشة - على حد تعبير البعض - تطور هذا الوضع على الاردن،. وان الاردن يجب ان يعيد حساباته ، وانه يجب.. ويجب.

واذا صمتت الجهات الرسمية عن هذه التصريحات وتجاهلتها لسخفها ، خرج البعض ليتحدث عن الصمت المريب والتواطؤ مع المؤامرة، ، واذا صدر اي تصريح يرد على هذه الترّهات ، جاء من ينتقد هذه التصريحات ويصفها بالضعف والتردد،،. ويأتيك اخرليتحدث عن ضرورة تثبيت جبهتنا الداخلية وكأننا نعيش في بيت العنكبوت.

هؤلاء ينظرون الى الاردن من عين رمداء ، ويحاولون اظهاره كياناً لا اساس له ، وهو حقيقة من اكثر الكيانات العربية شرعية وثباتا ، ولو ان الاحداث التي مرّت عليه ، مرّت على دولة اخرى ، لاختفت عن الخريطة منذ امد بعيد.

من قال يوماً إن إسرائيل ومنظماتها المنتشرة في كل الغرب ، ليس لها مطامع في الأردن تاريخياً؟ ، ولكن أيضاً من يجرؤ على القول إن إسرائيل ليست لها مطامع في كل الدول والوطن العربي؟. هل تجاوزت شعارها التاريخي "حدودك يا إسرائيل من النيل إلى الفرات"؟ ، إذا كانت خيبر - وهي في عمق الجزيرة العربية - ما زالت في أذهان اليهود حتى يومنا هذا ، فإن الوطن العربي كله ، في عين الثعلب اليهودي ، ولكن ، هل يستطيع الثعلب أن يفترس كل ما يريده ، إلا إذا استسلمت الفريسة نفسها؟،.

واذا تجاوز البعض في هتافاتهم ، في احدى مباريات الدوري العام ، كما حدث مؤخرا في مباراة الفيصلي والوحدات ، نرى البعض يضخمها ويرجعها الى خلل مزعوم ، في كينونة المجتمع الاردني ، وان علينا مراجعة حساباتنا ، والا جاءنا الخراب - لا سمح الله تعالى - من حيث لا نحتسب ، وان مجتمعنا يغلي تحت الرماد ، مع العلم أن ما يحدث احيانا في ملاعبنا ، يحدث في كل دول العالم ، بشكل أضخم وأقسى ، مع التنويه ان الطريقة التي تعامل معها اتحاد كرة القدم ، برئاسة سمو الامير علي بن الحسين ، كانت مؤسسية ومهنية ، والمفروض أنه بعد صدور بيان الاتحاد ، ان يطوى الموضوع ، وان تتم معالجة فوضى الملاعب بطرق سليمة ، من قًبَل اهل الاختصاص.

اعتقد اننا اذا بقينا على هذا الحال ، في التهويل وتحميل الامور اكثر من حجمها وطاقتها ، فسنصل الى مرحلة انه اذا حدثت ازمة سير في احد طرق جاكرتا ، فان على مجلس وزرائنا ، ان يعقد جلسة طارئة ، لمناقشة انعكاسات هذه الازمة على الاردن وديمومته، ،

وإذا اجتمع زعماء السعودية ومصر وتمت المصالحة مع سورية ، خرج علينا البعض لـ"يبشرنا" أن الأردن خرج من اللعبة ، وأن دوره أصبح مهمشاً ، وكأن الاردن في نظر هؤلاء ، لا يعيش الا على الخلافات ، دون النظرة العميقة إلى الدور الأردني الكبير والمركزي ، في أي تحرك عربي ، مصالحة كانت أم غيرها.

لنرحم انفسنا ، ولنرحم الاردن الذي اعطانا الكثير ، من هذه الزوابع المفتعلة ، والذي جعله الله تعالى وطن الامان والاستقرار ، رغم ضيق الحال وكثرة الضغوطات ، التي تحملها عبر العقود ، ولكنه ظل ضارب الجذور في المعادلة التاريخية.

الناس يا سادة مهتمون في تدبير امور حياتهم ، ولا ينظرون إلى الاوهام غير الموجودة ، إلا في عقول البعض ، الذي تعود على ان يجعل من هؤلاء ، سلّما لاطماعه المشبوهة ، التي لا تتعدى اموره الشخصية.

المجتمع الاردني ، مجتمع متماسك ، اختلطت فيه الدماء والانساب حتى العظم ، وستظل اي محاولة لتفكيك هذا النسيج ، ضربا من الخيال.وهذه ليست دعوة لننام في العسل ونحن في منطقة لم يعرف العالم اضطرابا كالذي تشهده ، ولكن اليست الواقعية افضل من التهويل و الحرص افضل من الخوف؟



التاريخ : 22-07-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش