الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الكذب على العقل

محمود الزيودي

الأحد 5 أيار / مايو 2013.
عدد المقالات: 712
الكذب على العقل * محمود الزيودي

 

لم يترك الاردنيون القدماء حادثة أو حالة من احوال حياتهم الا وضربوا فيها الأمثال ... قالوا ايش عرّفك انها كذبة ؟ ... قال من كبرها .. اي من ضخامتها بالمبالغة بحيث لا يمكن تصديقها ... ذات حين ورصاص الاشاعات يضرب جدران بيتنا من كل ناحية . أوردت احدى وكالات الأنباء العربية خبرا ً عن مهاجمة الدبابات لمبنى الاذاعة والتلفزيون في أم الحيران قبل ان تحاط بالبنايات والمتاجر ويتصدّر بوابتها طريق من أربعة مسارب ... كان وزير اعلامنا ذكيا ً ... أمر بنشر الخبر كما هو في صدر نشرة أخبار التلفزيون بالساعة الثامنة وزاد المذيع في نهاية الخبر ابتسامة ساخرة وهو يقلب الصفحة على خبر اخر وكأنه يقول ... أنا أخاطبكم من نفس المبنى الذي زعموا ان الدبابات هاجمته .

منصب رئيس لجنة الأمن القومي في جميع برلمانات العالم يسند بالانتخاب الى رجل صاحب خبرة في شؤون الحرب وأمن البلاد الداخلية والخارجية ... وهو في كل دول العالم يستمد معلوماته التي يصرّح بها من مسؤولين في جيش بلاده و واجهزتها الامنية ... كثيرا ً ما يستعين به العسكريون لاصدار تصريح تحذيري الى دولة معادية تحاول النيل من أمن واستقرار وطنه ... من غشّش علاء الدين بروجوردي رئيس لجنة الأمن القومي في مجلس الشورى الايراني عن وجود طائرات اسرائيلية في قواعد عسكرية اردنية لتوجيه ضربة للنظام السوري . ورّط الرجل ووضعه في مصاف السياسيين الأغبياء في عالم منفتح على جميع مصادر المعلومات في العالم ... أغبى شاب ايراني أو عربي قادر على استحضار خريطة شرق البحر الابيض المتوسط على شاشة حاسوبه ليعرف أن هناك حدودا ً لاسرائيل مع سوريا ... واذا كان ذكيا ً في استعمال الحاسوب والانترنت فسيشاهد مطارات اسرائيلية كثيرة لا تبعد عن دمشق وابعد مدينة سورية أكثر من عشرة دقائق للمقاتلة النفاثة ... وقد وصلت هذه المقاتلات والقاذفات الى العراق وسوريا وعادت دون ان يعترضها صاروخ عربي واحد .

اذا كان ما يقصده بروجوردي دعاية سياسية أو عسكرية فقد وضع الرجل نفسه في خانة الساذجين ان لم يكن الاغبياء في زمن المعرفة المطلقة ... لعله يجاري اصحاب عشرات البيانات اليومية التي تصدر عن فصائل الحرب الأهلية السورية وجيش النظام معها بحيث اختلط الحابل بالنابل وتداخل الصدق مع الكذب ... وهو بهذا يهبط بمستوى السياسة الايرانية التي امسكت بالعصا من الوسط الى الحضيض ... شتان بين ايران وايران فبعد حرب عام 1967 قامت ايران ببناء مخيم الطالبية للاجئين الفلسطينيين في زيزيا وأنفقت عليه ردحا ً من الزمن ... هل وصلت أية مساعدات ايرانية الى مخيم الزعتري ؟؟؟؟ ... أم أن اللاجئين فيه أعداء لإيران بحكم هربهم من جحيم الحرب ؟؟؟؟

التاريخ : 05-05-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش