الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أمن الجامعات

محمود الزيودي

الجمعة 3 أيار / مايو 2013.
عدد المقالات: 712
أمن الجامعات * محمود الزيودي

 

لا يمكن القفز فوق أحزان أربع عائلات فقدت كل واحدة فردا ً من اسرتها في جامعة الحسين بن طلال في معان ... استاذ الجامعة ... الطلاب .. رجل الشرطة الذي استضافه قريبه ... زوار الجامعة الذين جاءوا للاحتفال بعيدها الرابع عشر وهو العمر الذي تغنّى الشعراء بالفتاة التي وصلت اليه ... دعونا نقرأ المشهد في عمان والزرقاء وربما مدن اخرى .

هناك مؤسسات ودوائر حكومية كثيرة ومؤسسات قطاع خاص ايضا ً منها الفنادق التي تفرض علينا التفتيش على بوابات مداخلها ... تفتيش يدوي لا يكتفي بالجهاز الذي يصفر منبها ً للمعادن التي نحملها .... الموظف يفتشنا مع ابتسامة اعتذار ... أحيانا ً يضيف جملة ( اسف هذا واجب لحمايتك وحماية الزوار ) ... بعض هذه التبريرات نسمعها في مطارات كثيرة حينما يفرضون علينا خلع الحذاء والحزام وأحيانا ً السترة ... في بعض البنايات الحكوميّة هناك غرفة خاصة لتفتيش السيدات من قبل موظفة محترفة ... وهناك سلّة لدى موظف الاستعلامات تحوي سكاكين ومقصات وأحيانا ً مسدسا يعاد لصاحبه عند خروجه ... في بعض المؤسسات يفتشون الموظفين عندما يدخلون للعمل فيزيدون طاقم التفتيش في الساعة الأولى .

نسوق هذه الأمثلة وفي البال أجراس الانذار التي قرعت على اسماع وأمام عيون المسؤولين في جامعاتنا التي تدرّس علوم الاجتماع والسياسة ولم تجد حتى الان حلا ً للعنف داخل اسوارها فيما يذهب بعض اساتذتها الى السجون لدراسة حالة جرميّة متميزة في التخطيط والفعل ... لدغت الجامعات من نفس الجحر أكثر من مرّة ولم تكلف نفسها بتطوير وتفعيل دور حرسها في التفتيش على بواباتها الفخمة التي تضم غرفا ً يستعملها الحرس للاستراحة وليس للتفتيش ... جامعة الحسين بن طلال ليست معزولة عن معان المدينة والمحافظة التي اتسمت ببعض الحوادث المؤسفة خلال العقدين الماضيين ... لو كلّف الحرس أنفسهم بالانتباه والحذر لضبطوا الكلاشينكوفات التي قتلت وجرحت حوالي ثلاثين انسانا في احتفال الجامعة وهم يعرفون التوتر والتربّص الذي يسود المنطقة وفرصة اشتعال الفتنة في حفل الجامعة الذي ضم مسؤولي المحافظة ووجهاءها وأساتذة وخريجي الجامعة الذين غادروها منذ اكثر من عقد من الزمن ... الذين أدخلوا الأسلحة الأوتوماتيكية لحرم الجامعة وأحدهم من اصحاب السوابق كانوا يبيتون للفتنة مع سبق الاصرار والترصّد في يوم الجامعة المفتوح .

مع قناعتنا بالجهود التي تحرم رجال الدرك والامن العام النوم أحيانا ً وتبعدهم عن منازلهم وعائلاتهم اياما ً ولياليَ وتفقدهم بعض زملائهم في عمليات الضبط والمداهمة .. ولأن اجراس الانذار لم تتوقف فقد كان من الأجدر بث سريّة من الأمن والدرك وسط الزوار وفي موقف السيارات باللباس المدني لضبط الأسلحة قبل وصولها الى موقع الاحتفال ... اذا استمرت الحال كما هي، سنسأل انفسنا ... اين ستكون الواقعة التالية ؟!

التاريخ : 03-05-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش