الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عــذروب القـــرص

محمود الزيودي

الثلاثاء 5 شباط / فبراير 2013.
عدد المقالات: 712
عــذروب القـــرص * محمود الزيودي

 

لم يدع اسلافنا حالة انسانيّة سلبا ً أو ايجابا ً الاّ وضربوا لها مثلا ً مختصراً يغني عن ساعة من الكلام والشرح . وصفوا انتقاد الكمال بقولهم ... “عذروب القرص طوله” . كلمة عذروب تعني عيب أو نقيصة والقرص هو رغيف الخبز الذي يخبز على النار ويسمى ملّة .... في الجنوب يسمونه العربود ... خرج القرص من النار ناضجا ً وقد تلون سطحه بالأشقر ... الملح عادي والطعم طيب حتى بدون غموس ... لم يجد احدهم عيباً في القرص الاّ أنه طويل وليس مدوّرا كالعادة .

هذا ما حدث في انتخابات المجلس النيابي السابع عشر ... كل خاسر احتج على طريقته . ابتداء من التصريحات والبيانات وانتهاء بارسال الانصار لإغلاق الشوارع بالاطارات المحروقة ... عجيب أمر القوائم الحزبيّة التي فازت رؤوسها فقط بموجب حسبة الهيئة المستقلة للانتخابات ... كانت اكثر من كسولة باتصالها مع الناس وشرح برنامجها الذي ستنفذه في البرلمان ... وربما تشكل الحكومة على اساسه ... يافطات وصور ملأت المشهد ... بطاقات صغيرة تحمل اسم القائمة وشعارها ورقمها ... وأحيانا ً صورة واسم الرجل الأول فيها ... لم يتوزع أعضاؤها الكثر على التجمعات والمنتديات للتعريف بانفسهم على الأقل ... لم نشاهد مطبوعة على شكل كتيب توزع على الناس تحدثهم عن أهداف القائمة أو الحزب ... حتى المترشحون في الدوائر الانتخابيّة تقدموا بشعارات باهتة ومكررة ... أطرفها شعارات شبلي حدادين التي لم تستسغها الصرامة الأردنيّة المزمنة فأعطته 164 صوتا ً وهناك مترشحون حصلوا على صوت واحد بما يعني أن الزوجة أو الأخ أو الابن لم يصوّت لرب العائلة .

الاحتجاجات كانت متوقعة قبل الانتخابات طالما أن هناك رابحا وخاسرا ... ولكنها جاءت بطريقة غير حضاريّة ... ذكرتني بالموظف الذي تلقى انذارين بسبب الغياب المتكرر فجمع اصدقاءه . واشترى من اقرب بنشرجي عدة اطارات تالفة أحرقها أمام الدائرة احتجاجا ً على رئيس القسم المكلّف بضبط دوام الموظفين ... لا شك أن الخاسر وأنصاره المحتجين بإغلاق الطرق والشوارع بحجة التدخل الحكومي بالانتخابات ... أو أخطاء لجنة الفرز بحسبة الأصوات ... أو غياب وحضور صناديق ومحاضر ... وفوز النائب الأمي على أستاذ القانون بفارق ثمانية أصوات وقبلها بزمن خسر المخضرم ممدوح العبادي في الزرقاء بفارق اثني عشر صوتا ً وتقبّل الأمر بروح رياضيّة ... لا شك انهم تشاجروا مع الناطور قبل ان يطلبوا العنب ... طالما أن القانون واضح والمحاكم مفتوحة لتلقى الشكاوى والطعون ... وطالما ان جميع أوراق الاقتراع لم تزل في عهدة الهيئة المستقلّة للانتخابات ويمكن إعادة فحصها من قبل قاضي المحكمة الذي سيسترشد بسجل أسماء الناخبين لدى كل لجنة ويقارنها مع بطاقات الانتخاب التي تحمل معلومات عن صاحبها اكثر مما يحمله جواز سفره . ويستطيع إعادة الفرز لكل اوراق الاقتراع .

لماذا كل هذه اللغوصة ؟؟؟ نعود لأمثال الأجداد من قبيل ... جوزك وان راد الله .... يا اطّخه يا أكسر مخّه ... بدي اقاتل الناطور ما بدي العنب ... عذروب القرص من طوله ... ترى هل سنضع القضاء خلف ظهورنا ونحتكم الى العنف ؟؟؟ كيف سيمثلني رجل في مجلس النواب وهو يرسل انصاره لاغلاق الطريق ومراجدة الشرطة والدرك بالحجارة وحرق السيارات ؟؟؟

التاريخ : 05-02-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش