الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مُجاز «أبوياً»

رمزي الغزوي

الثلاثاء 26 شباط / فبراير 2013.
عدد المقالات: 2043
مُجاز «أبوياً» * رمزي الغزوي

 

ما معنى أن يكون الواحدُ فينا أباً للمرة الأولى، أو يصير أباً من جديد؟!. أو هل يمكننا في حال من الأحوال أن نصف بكلمات مرهفة شاعرة، أو ألحان عذبة ما ينتابنا عندما تتشابك أصابعنا بأصابع طفلنا الوليد، ونعيش نعومتها حتى أخر الحرير. أو أن نقرأ بلهفة لون عينيه الدافئتين، ونتفقد بشغف منسوب بسمته الخجولة، ونشمه بكامل شهيقنا مرات ومرات، ونترك عشرات القبل الهامسة فوق قدميه؟!. هنا الأبوة. هي فعل محبة يتفتق، ويتسامى.

لربما ما زال هناك من يعتقد أن الأبوة هي في الكد والعمل والغياب لكسب لقمة العيش فحسب، ولهذا نميل في الغالب إلى إسناد مهمة الأمومة والعناية المبكرة بالطفل الوليد للأم وحدها. وكم سمعنا عن رجال تفاخروا بأنهم لم يحملوا أطفالهم، أو يحضنوهم، إلا بعد أن صاروا (لبلبة حكي)، أو غدوا قاب سنة أو سنتين من المدرسة، أو خطت شواربهم!.

الطفل حالة تشاركية بالغة الدقة والأهمية، ولهذا يعمد كثيرٌ من الدول الراقية إلى منح إجازة للأب، في موازاة إجازة الأم. ففي إسبانيا تطول إجازته لشهر كامل، وفي النرويج تمتد إلى دزينة أسابيع، وسيضاف إليها إسبوعان في منتصف هذا العام، كي يحيا الأب مراحل النمو التطورية الأولى لطفله، وليشعر بأهمية هذه الخطوة والحالة، في مستقبل ومسيرة الأسرة.

الرجال لدينا كانوا يطيرون بسرعة البرق بزوجاتهم الآيلات للولادة، المضروبات بوجع المخاض إلى المستشفى، من أجل التخلص من أنين وصراخ الألم، وكي يطلقن بعيداً عنهم، مع أنه من الواجب العرفي، أن يساند الرجل زوجته في محنة إخراج طفلهما إلى حيز الوجود. وفي بلاد عرفت معنى هذه اللحظات وقدرت قيمتها، نجد الأب يبقى لصيقا بكرسي الولادة، يشد من أزر زوجته في أحلك ساعات وجع قد تمرُّ بإنسان.

والرجل فينا سلبي بتعامله مع طفله وأمه، بل وأناني، إلا من رحم ربي. فكم سمعنا عن رجال يهربون إلى غرفة أخرى، بعيداً عن بكاء الرضيع، أو أنهم في موجة غضب مجنونة، يأمرون نساءهم بأن يخرجن بالرضيع بعيداً، عن مجال نومهم الحيوي الباهي.

سرني أن ديوان التشريع تبنى إجازة للأبوة، تمنح للموظفين في القطاعين العام والخاص، وسيصار إلى إقرارها في القريب، ضمن المجرى الدستوري المناسب، وحتى لو كانت المدة المقترحة قصيرة، فهي بداية لكسر حاجز كبير ظل يحجب عن مجتمعنا الرؤية القويمة السليمة.

وقريباً سيكون لدينا رجال مجازون أبوياً. وهذه خطوة في مكانها.

التاريخ : 26-02-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش