الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وظائـف ...

محمود الزيودي

الثلاثاء 1 كانون الثاني / يناير 2013.
عدد المقالات: 712
وظائـف ... * محمود الزيودي

 

أصوات الشارع اغلبها ثابت على مدار عامين ... الإصلاح ... محاربة الفساد ... عدم رفع الأسعار ... يضاف لهذه الأصوات عادة مجموعة من البهارات والتوابل التي اضافها سياسيون عاطلون عن العمل ونثروها على ألسنة الشباب بواسطة أعوانهم واقاربهم ومريديهم والمتمتعين بنعمة وساطتهم أيام كانوا يرّفعون موظفا ً من رتبة سائق مدير أو وزير الى حافّة الصف الأول من الوزارة أو المؤسسة ... وهنا مربط الفرس .

لا يغيب عن بالنا أن البيروقراطيّة الأردنيّة دأبت على زراعة الأقارب والأصدقاء والمحاسيب في وظائف بوزارات وادارات يتربع على هرمها صاحب قرار لا يغادر موقعه الاّ وقد تحول الصمّاخ الى أشجار نضرة تملأ الكادر والمكاتب والممرات ابتداء من مراسل وسائق وانتهاء بنائب الأمين العام أو رئيس ديوان ... كثيرا ً ما نلحظ في بعض الوزارات والدوائر والمؤسسات تكرار أسماء عائلات أو عشائر تتركز في المكان قبل وبعد مغادرة المسؤول الأول من نفس العائلة أو القبيلة لمنصبه ... وكثيراً ما لاحظنا أن ابن الموظف الكبير بدأ صعود درجات السلم قبل أن يتقاعد والده ... وحتى الان لم نجد ابن أو ابنة مسؤول كبير سابق او حالي ... لم يجد مكانه في الصفوف الأولى من الوظائف ... فهو محّصن حكما ً ضد البطالة وما يتبعها من أوجاع اقتصاديّة واجتماعيّة برغم وجود أذكياء ومبدعين من ابناء العسكر والعمال وما تبقى من الحرّاثين في نفس أو أعلى مستوى بالابداع من ابن الداية .

نبحث في تاريخ البيروقراطيّة البريطانيّة منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية وحتى الان لنجد أن هناك لجنة من وكلاء الوزارات تجتمع دورياً لاختيار الرؤوس الكبيرة المرشحة للمناصب العليا ... تفحص وتدقق ثم ترشح لمجلس الوزراء من تراه مناسباً للمنصب او الوظيفة بعد مقابلة شخصية تتخللها اسئلة وأجوبة كثيرة ... زمن الحرب الباردة كانت موافقة دائرة الأمن الداخلي mi5 ضروريّة حينما كانت الشيوعية على تواصل مع بعض أعضاء حزب العمال ... ولم تكن الجهة المعنية هذه تمنع التوظيف لطاقة صالحة للعطاء ... بل هي تختار للطالب وظيفة بعيدة عن الاطلاع على الاسرار المصونة عن عيون واذان الاتحاد السوفياتي وأتباعه وأصدقائه .

من نوادر البيروقراطيّة الأردنيّة طلب وظيفة ادى الى سجن المتصرف وطالب الوظيفة في سجن المحطة بعمان ... طالب الوظيفة عبد الحليم النمر الحمود والد العين مروان الحمود ... المتصرف شاعر الأردن عرار مصطفى وهبي التل ... تقدم عبد الحليم النمر الحمود لوظيفة بوزارة العدل بعد تسلّحه بشهادة الحقوق من الجامعة السوريّة بدمشق ... أوعز رئيس الوزراء توفيق ابو الهدى الى اللجنة الطبيّة لعرقلة التوظيف ... اهتدت اللجنة الى سبب مقنع ( في ذلك الزمن ) ضعف النظر ... أبرق عبد الحليم الى ابو الهدى يقول ... إن اللجنة التي وجدت ضعفاً في نظري تناست ان هناك ضعفاً في عقلك وأنت رئيس الوزراء ... أمر ابو الهدى بسجن عبد الحليم وخابر المتصرف مصطفى التل يوّبخه على صدور البرقيّة من متصرفيته ... أجاب ابو وصفي ... أنا لم أعرف بأمر البرقيّة ... ولكن ما قاله عبد الحليم فيها صحيح تماما ً ... وهكذا لحق المتصرف بطالب الوظيفة الى السجن ... من المفارقات أن عبد الحليم النمر الحمود اصبح نائباً في البرلمان بعد عام من الحادثة .

التاريخ : 01-01-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش