الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حوار على الفيسبوك!

حلمي الأسمر

الجمعة 12 تموز / يوليو 2013.
عدد المقالات: 2514
حوار على الفيسبوك! * حلمي الأسمر

 

العزيز حلمي عرفتك منذ أكثر من 20 عاما وكنت -دائما وأبدا- متسامحا تحترم الرأي الآخر ولا تخوّن وتكفر مخالفيك حتى حين كنت قياديا في الإخوان المسلمين ورئيسا لتحرير جريدة السبيل.

واليوم أسمع خطابا ليس لك ولا يعبر عنك , خطاب فيه من الشتائم اكثر مما فيه من حوار وعرض للآراء , خطاب وكلمات لا تحترم انسانية الآخر وتنجر لمعارك سياسية لا تقيم وزنا لحقوق الإنسان . نحن كأصدقاء لك لنا حق عليك ان نقول إن الانحياز لرأي او اتجاه سياسي مقبول، ولكن شريطة ألا يسرق منا انسانيتنا ووجهنا الحضاري . ولكم المحبة !

هذا ما كتبه الصديق نضال منصور، ردا على مداخلة لي على الفيسبوك، قلت فيها: الرئيس ‏مرسي رفض السماح لأمن الدولة بالتجسس على المعارضة، فارس في زمن الجواسيس والكلاب والأنذال والخونة!

ولم أملك أن أصمت، فكتبت أرد: أخي نضال حين تصل المسألة إلى حد أن يقتل جيش وطني شعبه، فتلك معادلة أخرى، تقلب كل شيء!! الدم يا نضال وإهدار كرامة شعب، لمجرد أنه يعارضك!، ماذا تريد مني أن اقول؟ والعودة الشرسة لزوار الفجر وأمن الدولة، ومعاقبة غزة وخنقها، وملاحقة اي فلسطيني أو سوري، فقط بسبب جنسيته، و و و و . ...... ماذا أقول يا نضال؟ فرد علي: أخي حلمي وصّف كما تشاء وقل انهم يعودون مثلا بديكتاتورية جديدة ولكنهم ليسوا كلابا وانت لا تحتكر الحقيقة لتقول انهم خونة , لأن الوطن ليس لك وحدك وليس لهم وحدهم !

بعض اصدقائي قد يسيئون فهمي، أنا لا اتحدث لا عن حكم الإخوان، ولا عن مرسي، القصة أكبر من ذلك بكثير، هناك عملية اختطاف لوطن بحجم مصر، القصة اكبر بكثير من الخوف من حكم الإخوان المسلمين، لأن ما يجري يتجاوز كل تصور، ثمة محاولة خطيرة لتغيير عقيدة الجيش المصري القتالية، وتغيير العدو من الخارج إلى الداخل، وهذا أخطر ما يمكن أن يحصل في أي بلد!

الكلام كثير جدا، آخر ما قرأت أمس مقال يكتبه آرييه شافيت في هأرتس، يقول فيه إن الجنرال عبد الفتاح السيسي هو بطل إسرائيل، ويقول: لا يحتاج المرء أن تكون لديه عين ثاقبة بشكل خاص حتى يكتشف حجم التشجيع العميق والإعجاب الخفي الذي تكنه النخبة الإسرائيلية تجاه قائد القوات للجارة الكبرى من الجنوب، الذي قام للتو بسجن الرئيس المنتخب الذي قام بتعيينه في منصبه.

وفي الوقت الذي يحتدم الجدل في الولايات المتحدة بشأن الموقف من التنوير غير الديمقراطي، الذي يمثله الجنرال السيسي والديمقراطية غير المتنورة للرئيس مرسي.

في إسرائيل لا يوجد ثمة جدل، كلنا مع السيسي، كلنا مع الانقلاب العسكري، كلنا مع الجنرالات حليقي اللحى، الذين تلقوا تعليمهم في الولايات المتحدة، ونحن نؤيد حقهم في إنهاء حكم زعيم منتخب وملتح، مع إنه أيضاً تلقى تعليمه في الولايات المتحدة، ومع أن هؤلاء الجنرالات كان يتوجب أن يكونوا خاضعين لتعليماته، كما هو الحال في النظم الديمقراطية!.

التاريخ : 12-07-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش