الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مطاعم شعبية في العقبة ..تعرّض سلامة و صحة المواطن إلى الخطر

تم نشره في الاثنين 27 آب / أغسطس 2012. 03:00 مـساءً
مطاعم شعبية في العقبة ..تعرّض سلامة و صحة المواطن إلى الخطر

 

العقبة - الدستور - ناديه الخضيرات

بعد قيام سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة باغلاق عدد من المطاعم في المدينة لمخالفتها شروط الصحة و السلامة و تواصل عمليات التفتيش و المتابعة من فرق الرقابة الغذائية و الصحية في المنطقة الخاصة على مختلف المصالح و المحلات التي تعنى بغذاء المواطن في ظل ما تشهده العقبة من ارتفاع حاد في درجات الحرارة و تغول ملفت على قطاع المطاعم و المصالح الغذائية من قبل اصحاب عدم الاختصاص و انتشار ظاهرة طاولات الرصيف والاطعمة المكشوفة في الشوارع ، تابعت (الدستور ) واقع المطاعم و بعض المصالح الغذائية في المدينة من خلال جولة ميدانية رصدت فيها عددا من الملاحظات .



و في التفاصيل فقد اضطرت عائلة (ابو سمير) العبادي القادمة للتسوق والترفيه في العقبة ان تذهب الى سوق الخضار وسط المدينة لشراء ما تيسر لاعداد وجبة سريعة بعد ان (صدمت) العائلة في احد المطاعم من وجبة قيل انها ساخنة، لكن لم تتوفر فيها ادنى درجات الجودة و النظافة فكان الحل عند (ام سمير) صحنا من السلطة افضل من وجبة مجهولة التفاصيل .

واكد محمد عبد الحميد على ضرورة وجود مراقبة شديدة من مديرية الرقابة الصحية في سلطة المنطقة الخاصة لضبط مخالفات هذه المطاعم و التي تعرض سلامة و صحة المواطن إلى الخطر .

وأشار علي ابو زيد أن اسعار الوجبات الغذائية و مستوى دخله هو السبب الرئيسي الذي يدفعه لتحمل السلبيات الكثيرة التي تعاني منها هذه المطاعم ،مبيناً أن أسعار الوجبات في المطاعم الموجودة في أحياء العقبة ذات الطابع الشعبي كالشلاله و البلد القديم أدنى من الوجبات المقدمة في وسط البلد مثلاً .

وأوضح محمد الصقور أن أسعار الوجبات المقدمة مرتفعة مقارنة بباقي محافظات المملكة الأخرى اضافة الى ان معظم المطاعم تشكو من تدني نظافة المكان و بعض العمال الذين يعملون فيها لا يهتمون بنظافتهم الشخصية إلا عندما يريد الحصول على تصريح عمل اوشهادة طبية ناهيك عن عدم ارتداء بعضهم اللباس المناسب .

و أضاف الصقورأن بعض العمال يقومون باستخدام السكين الذي استعمل في تقطيع اللحوم في تقطيع خضار السلطة .

واكد احمد المحاميد ان المطاعم الشعبية باتت مطلباً شعبياً لدى العديد من شرائح المجتمع و لاسيما شريحة سياحة اليوم الواحد و العمال الذين يقصدونها من اجل وجبة طعام تتناسب وامكانياتهم المحدودة .

و أكد عدد من اصحاب المطاعم أن المطاعم الشعبية تعتمد على فئة الشباب العازبين العاملين في العقبة والأسر محدودة الدخل مشيرين إلى أن أسعار الوجبات المقدمة تشجيعية رغم ارتفاع أسعار المواد الغذائية على صاحب المطعم .

واستعرضوا بعض الممارسات الخاطئة التي تقوم بها بعض المطاعم الشعبية في سبيل الحصول على نسبة ربح أعلى كقيامهم بوضع الطعام المتبقي كالدجاج المشوي الذي لم يباع في الثلاجات لتبريده ومن ثم إعادة تسخينه في اليوم التالي وتقديمه للزبائن بوصفه مشوي حديثاً إضافة إلى عدم تغيير الزيت و الذي تكرر فيه عملية القلي لعدة مرات كالزيت المستخدم في قلي الفلافل الأمر الذي يؤدي إلى احتراقه و تأثيره على صحة و سلامة المواطن

و اشاروا الى أن نسبة أرباح المطاعم الشعبية لا تتجاوز 25 % في حين أن المطاعم السياحية تتجاوز أرباحها من100 -150 % في أوقات الذروة و يعود ذلك إلى ازدياد أعداد المطاعم الشعبية في العقبة بعد إعلانها منطقة اقتصادية خاصة و اعتماد أصحابها على زوار العقبة من المحافظات الأخرى والذين يؤمونها في مواسم معينة .

التاريخ : 27-08-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش