الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وزير الخارجية المغربي: نرفض التدخل العسكري بسوريا وهنـاك بصيـص أمل للحل السياسي

تم نشره في الجمعة 19 تشرين الأول / أكتوبر 2012. 03:00 مـساءً
وزير الخارجية المغربي: نرفض التدخل العسكري بسوريا وهنـاك بصيـص أمل للحل السياسي

 

عمان- الدستور- نيفين عبد الهادي

أعلن وزير الشؤون الخارجية والتعاون المغربي د.سعد الدين العثماني ان الزيارة الملكية التي يقوم بها الملك محمد السادس للاردن تأتي في اطار دعم جهود الاردن فيما يخص اللاجئين السوريين والقضية السورية، مثمنا هذا الجهد.

واكد د.العثماني خلال لقائه عددا من الاعلاميين امس على هامش الزيارة التي يقوم بها جلالة الملك محمد السادس الى المملكة، ان المغرب يعي جيدا حجم الجهد الذي يقدمه الاردن للسوريين، وما بذله وسيبذله بهذا الخصوص، في ظل تزايد عدد اللاجئين بشكل يومي حيث فتح لهم حدوده وذراعيه كما فتح الاردنيون بيوتهم للسوريين.

ولفت د.العثماني الى ان الزيارة ايضا تأتي في اطار الشعور بالمسؤولية من المغرب تجاه الدور الاردني وتقديم ما يمكن لمساعدة الاردن وتحسين ظروف اللاجئين، من خلال مساعدات عينية وطبية.

وشدد العثماني على ان هذه الزيارة الملكية التي وصفها بالتاريخية تؤشر على عمق العلاقة الوثيقة التي تربط البلدين والشعبين الشقيقيق، مشيرا الى ان العلاقة المغربية الاردنية تتطور من احسن الى احسن.

وفي الشأن السوري، رفض العثماني مبدأ التدخل العسكري بكل اشكاله لحل الازمة السورية، محذرا من تبعات ذلك سلبا على سوريا والمنطقة وتحديدا دول الجوار لها.

وردا على سؤال، حول موقف بلاده من الاقتراح القطري بالتدخل العسكري العربي لحل الازمة في سوريا، بين العثماني ان هذا الامر بحاجة الى قرار من جامعة الدول العربية.

ونبه بهذا الشأن ان قرارات جامعة الدول العربية غير ملزمة، بمعنى ان الامر يجب ان يحال للجامعة، معتبرا انه ليس من صلاحياتها اتخاذ قرار بهذا الخصوص، علما بأن قراراتها ليست ملزمة بهذا الاطار.

ورجح العثماني كفة الحل السلمي للقضية السورية، في ظل وجود بصيص امل من وراء تحركات المبعوث الاممي وجامعة الدول العربية الاخضر الابراهيمي، مؤكدا ان بلاده مع الحل السياسي، ونبذل اقصى جهودنا لتفادي التدخل الخارجي ليحول دون وقوع كارثة في المنطقة.

واعرب الوزير عن تخوفه مما سيحدث بسوريا وتأثيره على دول الجوار ولهذا يجب ان تحل الازمة من داخل سوريا, محذرا من وجود من لا يريد حل هذه المشكلة سياسيا، وبالتالي من سيدفع الثمن هو الشعب السوري.

وكشف الوزير عن جهود مغربية بذلت مع المعارضة السورية لحل الازمة، مؤكدا ان الشعور بالمسؤولية نحو الشعب السوري دفع القيادة المغربية الى دعم الجهود الاردنية التي تسعى الى تحسين ظروف اللاجئين.

واشار الى التواصل المستمر بين القيادتين المغربية والاردنية للتخفيف من مأساة الشعب السوري من خلال ايفاد مستشفى ميداني يعمل منذ اشهر في مخيم الزعتري ويقدم خدماته الطبية والعلاجية لالاف اللاجئين.

وعن زيادة حجم المساعدات المقدمة للاجئين، قال العثماني ان العاهل المغربي قرر توجيه دعم انساني جديد للمخيمات خصوصا مع قرب فصل الشتاء» فالاردن والمغرب قناة واحدة»، معلنا عن دعم بلاده لمبادرة المبعوث الاممي الاخضر الابراهيمي لسوريا والجهود التي يبذلها.

على صعيد آخر، وفي الشأن الفلسطيني وتحديدا مدينة القدس وما تشهده من انتهاكات اسرائيلية، اكد وجود مباحثات ومشاورات تتم على اعلى المستويات بين القيادة المغربية والاردنية بخصوصها، فهي قضية تهم جميع المسلمين، وانها من اولويات العاهل المغربي.

واشار الى مشاريع مستمرة لدعم المقدسيين للبقاء في منازلهم ومدارسهم، مع الحرص على بقائهم في بيوتهم فيه الضمانة الاقوى للقدس لتبقى اسلامية عربية مسيحية، مؤكدا وجود برامج لدعم الايتام ودعم ابناء المقدسيين، وكذلك المدارس وترميمها.

ووصف الوزير المغربي ما يحدث في القدس وفلسطين معركة ليست سهلة وتحتاج الى جهود دول كثيرة لحلها.

التاريخ : 19-10-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش