الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

متحف الديسة .. اقيم منذ 7 سنوات بمليون دينار.. يتحول الى مرتع للابل والمواشي

تم نشره في الخميس 4 تشرين الأول / أكتوبر 2012. 03:00 مـساءً
متحف الديسة .. اقيم منذ 7 سنوات بمليون دينار.. يتحول الى مرتع للابل والمواشي

 

العقبة - الدستور - نادية الخضيرات

تواصل مدينة العقبة حضورها اليومي على مختلف الصعد المحلية الاقتصادية والسياحية والخدمية بما تملكه من إمكانيات وارث ساهم في جعلها النموذج المثالي للمدن الأردنية الأكثر رفاها وتقدما في معظم المجالات لكن في الوقت ذاته ما زالت حزمة من القضايا والموروثات تؤرق أصحاب القرار في المدينة الساحلية.

«الدستور» بالكلمة والصورة تنفرد وعلى حلقات بنشر ابرز القضايا العالقة التي تؤرق المواطنين في منطقة العقبة الخاصة.

المتحف المنسي في الوقت الذي تتسابق فيه المؤسسات السياحية والاقتصادية للبحث عن آثار متميزة أو انصاف مواقع سياحية وأثرية لترويجها ووضعها على الخريطة السياحية والأثرية للمملكة لا زال متحف الديسة الذي زادت تكاليف إنشائه على مليون دينار مرتعا للإبل والمواشي في طي الإهمال والنسيان من قبل وزارة السياحة ومفوضية السياحة في العقبة الخاصة المرجعيتين الرئيسيتين لهذا المشروع الحيوي في صحراء البادية الجنوبية فبقي المتحف ابرز حكاية أردنية على التجاهل والتناسي رغم مطالبات الأهالي والزوار المستمرة بترجل احد المسؤولين وزيارته إلى ذلك الموقع الحيوي الهام واتخاذ قرار يليق بهذا المتحف ومستقبله.

وفي التفاصيل فان متحف الديسة السياحي والذي يبعد عن مدينة العقبة 60 كم ويقع ضمن محمية وادي رم الطبيعية يعاني من حالة إهمال ونسيان منذ ما يقارب 7 سنوات الأمر الذي ساهم في إغلاق وتوقف كافة الانشطة والبرامج التي خطط لها القائمون على تنفيذ المتحف وتحول ساحاته ومرافقه الى مكاره صحية وبيئية ومجمعات للنفايات.

ورغم ان التكاليف الاولية لمتحف الديسة زادت على مليون دينار الا ان أي ساكناً لم يتم تحريكة من قبل الجهات المعنية لزيارة المتحف السياحي في قلب الصحراء الجنوبية لتفقده والتعرف على تفاصيل الواقع الذي يعيشه وما آل اليه من نسيان واهمال في ظل حالة التفاؤل التي بنى عليها اهالي المنطقة والمهتمين بالشأن السياحي آمالاً عريضة في ان يكون متحف الديسة المقصد والعنوان الرئيس لمنطقة سياحية واعدة.

بدوره حمل النائب عواد الزوايدة المعنيين بالشأن السياحي في سلطة منطقة العقبة الخاصة مسؤوليه الواقع المؤلم الذي وصل اليه المتحف لاسيما في ظل حالة التجاهل والنسيان الذي يعيشه هذا المرفق السياحي.

وتساءل الزوايدة عن اسباب توقف انجاز هذا المشروع السياحي الهام والذي زادت تكاليف انشائه عن مليون دينار. وهل عجزت سلطة منطقة العقبة الخاصة عن اكمال مرفق سياحي سيساهم في ترويج وتشجيع السياحة في المنطقة في ظل اهدار ملايين الدنانير على احتفالات ومؤتمرات بدعوى ترويج العقبة سياحيا والتي لم تنعكس آثارها على الحراك السياحي والتجاري.

وكشف الزوايدة عن وعود بتشكيل لجنة لدراسة موضوع متحف الديسه المعطل منذ 7 سنوات، مؤكدا اننا كنواب وابناء للمجتمع المحلي تعودنا على تشكيل هكذا لجان من قبل السلطة الخاصة لكن دون الوصول الى معالجة الاشكاليات والتحديات.

الى ذلك، اكد حرب الزوايدة احد اصحاب المخيمات السياحية في المنطقة ان حالة الاهمال والتجاهل التي يعيشها متحف الديسه عززت الشعور العام بعدم جدية اصحاب القرار في وزارة السياحة والسلطة الخاصة بانعاش وتفعيل المناطق التاريخية والاثرية، في العقبة في اشارة واضحة ان الاهتمام اصبح منصباً على بعض الانشطة الدعائية في المدينة واهمال ما يستحق من متابعة في اطرافها.

التاريخ : 04-10-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش