الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تحضين 30 طفلا العام الحالي.. و164 عائلة على قائمة الانتظار

تم نشره في الثلاثاء 8 أيار / مايو 2012. 03:00 مـساءً
تحضين 30 طفلا العام الحالي.. و164 عائلة على قائمة الانتظار

 

عمان - الدستور - أنس صويلح

قالت رئيس قسم الاحتضان في وزارة التنمية الاجتماعية ختام جبر ان المجلس الاعلى لشؤون الاسرة يعمل بالتعاون مع وزارة التنمية الاجتماعية على اعداد دليل للاحتضان يجيب على كل التساؤلات لدى الاسر فضلا عن كونه دليلا ارشاديا للعاملين في هذا المجال.

واضافت، خلال جولة إعلامية على مؤسسة الحسين الاجتماعية التابعة للوزارة أمس الاول نظمها المجلس الوطني لشؤون الاسرة بالتنسيق مع وزارة التنمية الاجتماعية والاعضاء في شبكة الوقاية من العنف الاسري، ان «الدليل سيتناول كذلك مسألة ابلاغ الطفل بأنه محتضن واختيار الوقت المناسب لذلك»، مشددة في هذا السياق على «ضرورة أن يعرف الطفل حقيقة انه محتضن في سن مبكرة ومن خلال والديه، لتجنب أي ردود فعل سلبية لدى الطفل في حال عرف بذلك من خلال المحيطين به».

وبينت أن «الدليل يتضمن كذلك التشريعات المتعلقة بالاحتضان وقصصا لأسر محتضنة».

وأكدت جبر أن «الوزارة بعد الانتهاء من اجراءات الاحتضان تقدم المشورة والعون للاسر في حال طلبت ذلك، فضلا عن ارشادهم في كيفية إخبار الطفل بأنه محتضن بطريقة سلسة تناسب سنه».

من جهتها، قالت مديرة مؤسسة الحسين الاجتماعية ميرا ابو غزالة إن «برنامج الاحتضان حقق نجاحا كبيرا خلال السنوات الاخيرة»، لافتة إلى الارتفاع المطرد في أعداد الأطفال المحتضنين.

وبينت أنه خلال العام 2000 تم تحضين 29 طفلا، في حين بلغ العدد في العام الماضي 62 طفلا، أما عدد الاطفال المحضنين منذ العام 1999 الى الان فبلغ 511 طفلا.

وأضافت أنه «منذ بداية العام الحالي تم تحضين 30 طفلا»، لافتة إلى وجود خمسة أطفال لقطاء في المؤسسة حاليا يتوقع تحضينهم قريبا.

ويبلغ عدد الأطفال في المؤسسة اليوم 114 طفلا، بحسب أبو غزالة، غالبيتهم من مجهولي النسب وضحايا التفكك الأسري، في حين تشكل المؤسسة محطة مؤقتة للأطفال اللقطاء الذين غالبا ما يتم تحضينهم بعد أيام قليلة من تحويلهم إلى المؤسسة باستثناء الأطفال الذين يعانون من إعاقات أو أمراض مزمنة.وفي هذا السياق أشارت جبر إلى الاعداد الكبيرة للاسر على قائمة الاحتضان حيث بلغت 164 عائلة.

وتشير مسؤولة التشريعات في المجلس الوطني لشؤون الأسرة حنان الظاهر إلى مشروع الاحتضان الذي ينفذه المجلس الوطني لشؤون الأسرة ووزارة التنمية الاجتماعية بمراجعة المنظومة التشريعية الخاصة بالأطفال فاقدي السند السري من مجهولي نسب والمحتاجين للحماية والرعاية وضحايا التفكك الأسري.

وتبين انه «حاليا تتم مراجعة كافة التشريعات المتعلقة بالاجراءات الخاصة بتوفير الحماية لهؤلاء الأطفال وتحويلهم إلى برامج الأسر البديلة، والمتعلقة أيضاً بالحقوق المرتبطة بهم من النواحي المدنية والأحوال الشخصية والتعليم والصحة».

وتتابع «يهدف المشروع إلى إيجاد تشريع متكامل يجمع كافة الاجراءات الخاصة بتحضين الأطفال وايجاد الاسر البديلة والشروط المتعلقة بذلك، إضافة إلى صياغة نصوص قانونية تغطي الفجوات التشريعية المتعلقة بتوفير الحقوق اللازمة بما في ذلك الحقوق الخاصة بالأحوال المدنية والتملك والأحوال الشخصية».

وبحسب الظاهر، فان التشريع يضمن تغطية كافة الصعوبات التي تواجه الأسر الحاضنة والجهات المعنية على أن يراعى في ذلك وجود لجنة معنية من كافة الجهات ومنهم دائرة الافتاء ودائرة قاضي القضاة لضمان الحفاظ على الضوابط الشرعية.

التاريخ : 08-05-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش