الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الفعاليات الوطنية : انحياز مؤسسة العرش للمواطن رسالة على الحكومات الاقتداء بها

تم نشره في الثلاثاء 4 أيلول / سبتمبر 2012. 03:00 مـساءً
الفعاليات الوطنية : انحياز مؤسسة العرش للمواطن رسالة على الحكومات الاقتداء بها

 

عمان - محافظات - الدستور

تواصلت أمس ردود الفعل المثمنة من قبل الفعاليات الشعبية والسياسية لإيعاز جلالة الملك عبد الله الثاني يوم أمس الأول إلى رئيس الوزراء د. فايز الطراونة بتجميد قرار الحكومة الأخير برفع أسعار مادتي البنزين 90 والسولار. وأكد متحدثون لـ»الدستور» أن توجيه جلالة الملك موقف جليل جديد يؤكد قرب جلالته من الاردنيين وتقديره لأوضاعهم الاقتصادية ومدى تأثرها برفع أسعار المحروقات، ليؤكد مدى أولوية الاردنيين على أجندة جلالته الاصلاحية.

«الجبهة الأردنية الموحدة»

ثمن حزب الجبهة الأردنية الموحدة قرار جلالة الملك عبدا لله الثاني بإلغاء قرار رفع أسعار البنزين الديزل.

وفال الحزب في بيان له أمس إن جلالة الملك المبادر دوما والواثق بنفسه وشعبه والأقرب إلى هموم وتطلعات المواطنين والحرص على إقامة دولة القانون والمؤسسات ومجتمع العدالة والمواطنة والمساواة أدرك تداعيات القرار الذي اتخذته الحكومة فبادر إلى إلغائه.

وأشار البيان إلى أنها ليست المرة الأولى التي يتدخل فيها جلالته ليصلح ويعدل أخطاء وعثرات الحكومة مشيرا إلى تدخل الملك في قانون الانتخاب الذي فرضته الحكومة على مجلس الأمة وموضوعات أخرى من صميم واجبات ومسؤوليات الحكومة منها على سبيل المثال توجيهاته الرشيدة لوزارة التنمية الاجتماعية للقيام بواجباتها والنهوض بمسؤولياتها وغيرها من الوزارات.

وأكد إن احترام أحكام الدستور والالتزام به من قبل السلطات الثلاث مسؤولية الجميع والضمان الأكبر لتحقيق الأمن والاستقرار والعدالة واحترام حقوق المواطنين وحرياتهم وتعزيز الحكم الرشيد وإرساء دعائم دولة القانون والمؤسسات وتأكيد قيم المساءلة والمحاسبة وذلك للحفاظ على المال العام ومواصلة مسيرة الانجاز والتحديث والحفاظ على مسيرة الأمن والاستقرار.

وطالب الحكومة بالتراجع عن القرارات الأخرى المتعلقة بالتعيينات في المواقع القيادية في الدولة وعلى رأسها الوحدة الاستثمارية في مؤسسة الضمان الاجتماعي.

حزب الاتحاد الوطني

ثمن حزب الاتحاد الوطني الأردني تدخل جلالة الملك عبد الله الثاني وإيعازه بتجميد قرار الحكومة رفع أسعار الديزل والبنزين من فئة الاوكتان 90.

وقال الحزب في بيانه إن توجيهات جلالة الملك بوقف قرار حكومي بهذا الحجم و التأثير على معظم أبناء الشعب تعكس وقوف مؤسسة العرش إلى جانب المواطن وتنظر إلى أحواله الصعبة بعين القلق من ناحية ومن ناحية أخرى تقف حامية لأوضاع الناس الاقتصادية والمعيشية، وهو الأمر الذي طالما عبر جلالة الملك فيه عن أنه خط أحمر في أية قرارات حكومية تمس قوت الناس ومعاشهم.

وأعرب الحزب عن اعتزازه بجلالة الملك عبد الله الثاني وبقيادته الملهمة والأمينة على حاضر الأردن ومستقبله.

ودعا الحزب الحكومة إلى اتباع سياسات مستلهمة من منطلقات القيادة الهاشمية الإنسانية وتطبق الرؤى الملكية السامية والتي لا تمس قوت المواطن.

حزب دعاء

أكد حزب دعاء أن إيعاز جلالة الملك بتجميد قرار رفع أسعار المحروقات يؤكد استجابة جلالته للمطلب الشعبي وانحيازه الحازم لمصلحة المواطن كأولوية وطنية، كما يؤكد أن التلاحم القائم بين القائد وشعبه قوي وراسخ مبني على قواعد صلبة تتقاطع فيها الإرادة الملكية مع الإرادة الشعبية.

وقال الحزب في بيان له أمس إن القرار شكل نقلة للأحداث من نقطة تأزيم إلى الهدوء والاطمئنان وبدد الشعور بالاستياء من الدوافع السيئة التي تؤدي إلى اضطراب معيشة الأفراد جراء قرار رفع الأسعار.

وأشار البيان، الذي حمل توقيع أمينه العام أسامة بنات، الى أن طبيعة الحياة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية تدعو إلى تحول واسع في الأنظمة الاقتصادية على المستوى المحلي تحقيقاً للإصلاح والنهضة بإيجاد نظام اقتصادي متكامل يبدأ بتوظيف العمل السياسي لصالح بناء وتعزيز النظام الاقتصادي للنجاح في بناء المؤسسات وتطهيرها من عناصر الفساد وليس القيام بتفكيكها.

حزب العدالة والإصلاح

تقدم حزب العدالة والاصلاح بالشكر الجزيل للوقفة الملكية السامية بتجميد رفع اسعار المحروقات الاخير لما لهذا الرفع من التأثير على قدرة مواجهة الشعب للاوضاع الاقتصادية المتردية التي يعيشها في هذا الجو الساخن والمؤثر والمضطرب والملتهب.

وقال الحزب، في بيان حمل توقيع أمينه العام د. ماجد خليفة، «لقد جاء قرار الحكومة مفاجئا وارتجاليا ولا يستند على أي دراسة للشارع الاردني ومعاناة الشعب من الحالة الاقتصادية والازمة الخانقة التي يمر بها»، لافتا الى أن قرار الحكومة الأخير مس أمن المواطن الاقتصادي والغذائي وأثقل كاهل الشعب في الوقت الذي تمر به البلاد والمنطقة بالاضطرابات السياسية.

واضاف ان تدخل جلالة الملك بتجميد رفع الاسعار ينم عن حكمة ودراية في هذا الوضع الساخن والمتململ في صفوف الشعب.

شحادة أبو هديب

الوزير الاسبق المهندس شحادة أبو هديب أكد من جانبه أن أمر جلالة الملك حكيم، وأن جلالته انتصر للشعب والفئات المتأثرة التي تصل نسبتها الى 80% من الشعب الاردني من ذوي الدخل المتوسط والمتدني.

وشدد ابو هديب على أن جلالة الملك دائما ينتصر لأبناء شعبه ويشعر بآلامهم واوجاعهم، وهذه المرة حقق جلالته حالة من الامان للمواطنين، ذلك أن قرار الرفع لم يكن مناسبا كما انه غير مبرر في الظروف الحالية في ظل وجود مجموعة من الامور المؤثرة على اقتصاديات المواطن بعد شهر رمضان والعيد ومن ثم المدارس، وكلها التزامات كبيرة وكان موضوع رفع الاسعار سيؤثر بشكل كبير على وضع المواطن ومن ثم وضع الشارع بشكل عام وستصل الامور الى وضع لا تحمد عقباه، وبالتالي كان القرار حكيما جدا وفي الوقت المناسب.

محمد عدينات

وجاء رأي الوزير السابق د.محمد عدينات في ذات الاطار الذي يؤكد ان إيعاز جلالة الملك جاء حكيما بدرجة كبيرة.

وقال عدينات إن جلالة الملك نظرته دوما لمصالح المواطنين باستمرار، وما من شك ان الأمر الملكي حكيم وجاء في وقته، ويؤكد أن جلالته يشعر مع الشارع بشكل عملي ومباشر.

ولفت عدينات الى حرص جلالة الملك على أن يكون الارتياح عاما لجميع فئات المجتمع، وان لا نعطي فرصة لجهات وان كانت فئة بسيطة للاساءة الى الوطن من خلال اجراءات سلبية.

وشدد عدينات على أن حكمة جلالة الملك هي تعبير مباشر عن أن جلالة الملك يفكر دوما بنبض الشارع المحلي.

عبد الله أبو رمان

من جانبه، أكد الوزير الاسبق عبد الله أبو رمان أن قرار رفع الاسعار جاء بدون قراءة مسبقة لظروف الناس ولطبيعة المرحلة، فالجميع الان يعيش مرحلة بدء العام الدراسي وما يتطلبه ذلك من التزامات مالية على المواطنين، يليها الاستعداد للشتاء، وبالتالي فإن أي تبرير لرفع الاسعار لن يكون مقبولا عند المواطنين، كونه يتنافى مع امور اخرى على الارض كلفتها أعلى بكثير من قدرة المواطن.

ولفت ابو رمان الى أن جلالة الملك هو الاقرب للمواطنين ويثبت دوما انه الاكثر انحيازا للطبقة الوسطى والفقيرة، وكان الأمر الملكي يمثل انحيازا لهذه الطبقات وتأكيدا على أن الملك الاقرب للناس والوقوف معهم في احتياجتهم.

وأضاف: رغم كل التبريرات التي يمكن ان يخرج بها الاقتصاديون لرفع الاسعار، فإننا نقول ان جلالة الملك يتعامل بلغة حسابات الانسان وليس بلغة الارقام.

علي الغزاوي

قال وزير البلديات الاسبق علي الغزاوي إن المكرمة الملكية بتجميد قرار رفع المشتقات النفطية ليست بالأمر الغريب على جلالة الملك ومكارمه تجاه المواطنين وانتصاره لهمومهم النابع من استشعار جلالته المستمر بقضايا المواطن ليلا نهارا.

وأضاف أن هذه اللفتة من جلالة الملك مؤشر واضح على متابعة جلالته المستمرة للشارع ومؤشر ايجابي للاهتمام الملكي برفاه المواطن بالرغم من الظروف الاقتصادية والتحديات التي تواجه المملكة، مؤكدا أنها ليست المرة الاولى التي ينتصر بها جلالة الملك للمواطن الاردني.

هيفاء أبو غزالة

وزيرة السياحة السابقة د. هيفاء أبو غزالة اعتبرت أن إيعاز جلالة الملك بتجميد قرار الحكومة برفع اسعار المشتقات النفطية كان بمثابة هدية لكل بيت ومواطن وفرد اردني حيث كان الفرح عارما بعد ان امتد الغضب الشعبي الى كل بيت اردني ووصل صوت الحناجر الى الشارع رفضا لهذا القرار الحكومي المفاجئ الذي حط برحاله على الشارع الاردني بكل أطيافه.

وقالت: كل الاردن رحب بهذا الأمر الملكي ودائما سيدنا يتدخل بكل القرارات الخاطئة التي يتم اتخاذها من قبل الحكومات التي اصبحت تبني نهجها على اساس انها حكومات مؤقتة، مؤكدة ان إيعاز جلالته جاء ليوقف سلسلة كبيرة من القرارات غير المدروسة التي اصبحت تأخذ من جيب المواطن الذي اصبح دون الطبقة المتوسطة ووصل غضبه الى الشارع.

وعبرت أبو غزالة عن أملها من أي حكومة بالمستقبل بأن تدرس الامور بشكل واضح وألا يكون أي قرار على حساب المواطن.

دائرة الافتاء العام

ثمن أمين عام دائرة الافتاء العام اللفتة الكريمة من جلالة الملك بنصرته للمواطن الاردني بتجميد قرار رفع المشتقات النفطية الاخير، مؤكدا أن جلالته يأخذ على عاتقه دائما راحة المواطن وتخفيف العبء عن كاهل المواطن انطلاقا من حرص الهاشميين المتواصل في الحفاظ على مكانة الاردنيين.

وأضاف أن جلالة الملك يستشعر هموم المواطن ويعرف دائما متى تكون مصلحة المواطن خطا أحمر ويحاول على الدوام تخفيف الاعباء عن المواطن، مشيرا الى مكارم جلالة الملك المتعددة التي لا تقف عند حد معين.

الاتحاد النسائي العام

رئيسة الاتحاد النسائي الاردني العام نهى المعايطة قالت ان الأمر الملكي كان حكيما جدا لا سيما أن الناس في وضع اقتصادي سيئ، مضيفة «نشكر جلالته بأنه جمد القرار وحسمه حيث إن الوضع غير مناسب، ولو كان هناك حوار بين الجهات المختلفة لما أخذ مثل هذا القرار».

وقالت إن نساء الاتحاد بكل مناطق المملكة كغيرهن من الأردنيين شهدن عظمة هذا الأمر الملكي حيث ابتهج المواطنون جميعا لأن انعكاساته دخلت بيت كل أردني وكان الجميع يرقب ردود الافعال بكل فرح وامتنان وتقدير.

وأشارت الى أن الجميع يثمن موقف جلالة الملك، آملة من الجهات الحكومية أن تتواصل مع الجهات المختلفة في الوطن ومؤسسات المجتمع المدني قبل أخذ أي قرار.

إميلي نفاع

الناشطة إميلي نفاع اعتبرت أمر جلالة الملك بمثابة اليد التي مسحت الهم والحزن عن كاهل المواطن الاردني ورتبت أمور المواطنين بهدوء وفرح، لا سيما أنهم بالاساس يعانون من رفع الاسعار والازمات الاقتصادية الخانقة بكل مناحي الحياة، ولا يمكنهم استيعاب أي قرارات أخرى برفع الاسعار لا سيما المحروقات منها لأنها تمس كل مناحي الحياة.

آمنة العمري

رئيسة الاتحاد النسائي الاردني بالمفرق آمنة العمري قالت إن الأمر الملكي «يرفع الرأس»، حيث أعطى الشعب مساحة لتنفس الصعداء لا سيما أن معظم أفراد الشعب الاردني يعتمدون بشكل مباشر وكامل على الراتب وأن مزيدا من رفع أسعار المحروقات يحملهم أعباء إضافية ويثير ردود فعل غاضبة.

وأضافت: جاء الإيعاز الملكي ليحط برحاله على المواطن بفرح، وعلى المرأة بشكل خاص حيث إنها الاكثر تضررا وهي تستشعر الاوضاع الاقتصادية الصعبة.

وأكدت أن خطوة جلالته جاءت لتصوب المسيرة وترفع من شأن المواطن وترفده بمزيد من الدعم المالي والمعنوي في ظروف صعبة فاقت حد التصور.

عبد الكريم اليماني

اعتبر مدير تربية عمان الرابعة د. عبدالكريم اليماني أن إيعاز جلالة الملك عبد الله الثاني بتجميد قرار رفع أسعار المحروقات مكرمة ملكية تضاف الى مكارم جلالته التي لا تعد ولا تحصى للشعب الأردني، لأنه جاء في وقت تعاني فيه الأسر الأردنية من المصاريف التي تثقل كاهلها.

وقال: هذه المكرمة إن دلت على شيء فهي تدلنا على مدى اهتمام جلالته بتحسس هموم المواطن وحرصه على ان يكون قريبا من الشعب والأب الحاني على اولاده من باب حرصه على مصلحة المواطن وانتصاره وانحيازه للمواطن الأردني دائما، وهذا ما يجعلنا كشعب اردني على ثقة بحنكة وحكمة جلالته وقراراته في صيانة كرامة وضمان حقوق أبناء شعبه.

عائدة المصري

عضو الهيئة الإدارية في المنظمة العربية لحقوق الإنسان عائدة المصري قالت «أمر جلالة الملك حكيم وصائب وينم عن مدى متابعة ومعاينة جلالته لأوضاع شعبه وما يعانونه من اوضاع اقتصادية، وتهدئة المواطنين وطمأنتهم بان كرامتهم مصانة».

وأضافت: الأمر الملكي يحمل في ثناياه رسالة للحكومات بضرورة العمل على وضع حلول طويلة الأمد لتحسين مستوى المعيشة للمواطن الأردني عبر تبني سياسات نقدية واضحة من شأنها تخفيف الأعباء الاقتصادية عن المواطن الاردني وبما ينسجم مع طموحاته وتطلعاته بحياة كريمة وآمنة توفر لها سبل العيش الكريم والحياة الفضلى.

صدام أبو عزام

من جانبه قال المحامي صدام ابو عزام من المركز الوطني لحقوق الإنسان «أثمن قرار جلالة الملك وأعتبره جوهريا ومفصليا في تاريخ الأردن، وهو بمثابة رسالة للحكومة بالتأني في اتخاذ القرارات مستقبلا على ان تكون قرارات مدروسة وموضوعية ومبنية على أسس علمية وموضوعية». وأضاف: نحن الشعب الأردني كلنا فخورون بجلالة الملك الذي هو رأس النظام وله القدرة على تحديد اولويات واحتياجات الشعب الأردني، وهذه رسالة للحكومات من جلالته بأن اي قرار رسمي يتعلق بالشأن العام يجب ان يخضع للتشاور والتمهيد، بخاصة اننا رأينا حالة الشارع الملتهب والاحتقان الشعبي التي عاشها الأردنيون فور سماعهم نية الحكومة رفع اسعار المحروقات وبالتالي القرارت المستقبلية يجب ان تكون بناءة وصحيحة لا ان تعمل على تأجيج الرأي العام.

العقيد المتقاعد صقر المجالي

العقيد المتقاعد صقر عفنان المجالي عبر عن تقديره لإيعاز جلالة الملك بتجميد قرار الحكومة رفع اسعار المشتقات النفطية على المواطنين في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة حيث لا يتحمل المواطن المزيد من الاعباء الاقتصادية الصعبة خصوصا في ظل مرحلة شهدت ارتفاعا كبيرا للاسعار أرهق المواطن.

وأضاف أن المطلوب من الحكومة الآن البحث عن طرق جديدة غير فرض الضرائب على المواطنين لسد العجز في الموازنة العامة للدولة وأن تشعر بأوضاع المواطنين الصعبة وتعمل على التخفيف من معاناتهم، مؤكدا أهمية التقاط الرسائل الملكية التي حرصت على حماية المواطن من رفع الأسعار.

نادي جعفر الطيار

رئيس مجلس إدارة نادي جعفر الطيار أمجد السعود قال إن الايعاز الملكي بتجميد قرار رفع أسعار البنزين والديزل نابع من حرص جلالته على قوت المواطن ووضعه الاقتصادي وتقديره الظروف الصعبة التي يعيشها المواطن.

وأضاف أن جلالته كان على الدوام يعيش نبض الشارع الأردني ويحقق التوازن الاقتصادي والاجتماعي والسياسي، فهو كعادته ينتصر للإرادة الشعبية التي كانت على الدوام تلتقي مع الإرادة الملكية لتحقيق المصلحة الوطنية العليا.

وأشار الى أن الامر الملكي جاء ليؤكد أن جلالة الملك يسعى دوما ويتابع من باب المسؤولية هموم المواطن كما يسعى لتخفيف الأعباء عن كاهله وقد أصبح يئن تحت وطأة غلاء الأسعار.

جمعية المحطة الخيرية

من جهته قال رئيس جمعية المحطة الخيرية عياش كريشان إن إيعاز جلالة الملك عبدالله الثاني هو دليل على متابعة حثيثة لهموم الشعب الاردني خصوصا الطبقة الفقيرة منه.

وأضاف أن هذه خطوة تثمن لجلالته حيث منع زيادة المزيد من المعاناة على المواطن، مؤكدا أن توجيه جلالته يعبر عن المكارم الكبيرة لا سيما أن الاردنيين تعودوا على وقوف الهاشميين الى جوارهم وإعطائهم حقهم.

وبين أن جلالة الملك هو الاقرب الى شعبه ويراقب همومه اليومية ويعمل جاهدا محليا وخارجيا لحل الازمة الاقتصادية التي تحيط بالمملكة لتحقيق مستوى حياة كريمة لجميع الاردنيين وحماية الطبقات الفقيرة.

مركز الجسر العربي

قال رئيس مركز الجسر العربي لحقوق الانسان والتنمية د. المحامي أمجد شموط ان الأمر الملكي الحكيم جاء في الوقت المناسب لأن الشعب غير مهيأ لضغوط وأعباء اقتصادية ومعيشية إضافية بسبب صعوبة وضعف الامكانات التي لا تخفى على أحد.

وأضاف أن على الحكومة أن تتعامل مع الملف الاقتصادي بشكل كامل بوعي تام وحكمة ولا يجوز ترحيل الازمات وتحميل الاعباء للشعب الذي لا يتحمل أي أعباء حياتية غضافية وخاصة الطبقات الفقيرة والمعدمة.

وأكد أن جلالة الملك جدد انتصاره للشعب والفقراء، وأن على الحكومة أن تتحمل مسؤولياتها بشجاعة وقدرة وحكمة وصبر، وألا تتخذ قرارات متسرعة تثقل كاهل المواطنين.

جمعية حماية المستهلك

رئيس جمعية حماية المستهلك الأردنية د. محمد عبيدات رحب بإيعاز جلالة الملك بتجميد قرار رفع المحروقات على مادتي البنزين اوكتان 90 والسولار، مبيناً أن الأمر الملكي يصب في مصلحة المواطنين لا سيما ذوي الدخل المتوسط والمحدود.

وأضاف أن رفع المحروقات من شأنه ان ينعكس سلباً على اوضاع المستهلكين الاقتصادية الصعبة، ويساهم في تآكل الدخول وتدنيها من خلال تراجع القوة الشرائية نتيجة رفع اسعار مختلف السلع في الأسواق والمراكز التجارية، مطالباً الحكومة بالابتعاد عن جيوب الفقراء وعدم المساس بقوتهم.

حسام عايش

الخبير الاقتصادي حسام عايش قال إن الانحياز الملكي لأبناء شعبه هو دليل واضح على وقوف جلالة الملك مع مواطنيه خصوصاً الطبقات الفقيرة ومحاولة تأمين الحياة الكريمة لهم، مؤكداً أن قرار رفع المحروقات كان سيحمل المواطن أعباء إضافية وهو بالكاد يستطيع التكيف مع أوضاعه المعيشية المتردية.

وطالب عايش الحكومة بتحقيق المصلحة الوطنية من الناحية الاقتصادية من خلال وقف عمليات الهدر واعادة النظر بالنفقات الرأسمالية التي تقارب المليار دينار لتركز على المشاريع الرأسمالية الحقيقية وذات الفائدة الاقتصادية، تلافياً للاستعانة بجيوب المواطنين من خلال رفع اسعار المشتقات النفطية.

ارتياح شعبي

المواطن ليث مبيضين/ موظف قطاع خاص ثمن المكرمة الملكية السامية بتجميد قرار رفع المحروقات الاخير، مبيناً أن أن قرار الحكومة الاخير لا يصب بمصلحة المواطن بل يعتبر استنزافا لأموالهم لاسيما ذوي الدخل المحدود والمتدني.

نعيم أبودية/ رب أسرة اكد أن قرار تعديل أسعار المحروقات الاخير كان سيزيد من حجم الاعباء المادية وسيثقل كاهل المواطن، مؤكداً في الوقت ذاته أن خطوة جلالة الملك بالتدخل من خلال تجميد القرار حققت العدالة الاجتماعية لمختلف الشرائح.

وسام حمدان/ طالب بالجامعة الأردنية ثمن دور جلالة الملك بمراعاة ظروف المواطنين من خلال تجميد قرار رفع أسعار المشتقات النفطية وخصوصاً مادة البنزين اوكتان 90.

وتمنى على المسؤولين في الحكومة الابتعاد عن القرارات التي تمس قوت المواطن.

اربد

وثمنت فعاليات شعبية وحزبية وشبابية ونسائية في محافظة اربد قرار جلالة الملك عبد الله الثاني بتجميد قرار الحكومة برفع أسعار بعض المشتقات النفطية .

وأكد كل من رئيسة اتحاد المرأة الأردنية في اربد فردوس الشبار ورئيس مجلس محافظة اربد في حزب الجبهة الأردنية الموحدة في اربد صقر نعيم التل والناشط السياسي المهندس سمير عويس والناشطة السياسية المحامية ازدهار الدرادكة وأستاذ التاريخ في جامعة اليرموك الدكتور احمد جوارنة ورئيس غرفة تجارة اربد محمد الشوحة ان هذا القرار ادخل الفرحة والسرور الى قلوب الأردنيين بعد ان تعاظمت همومهم ومصاعبهم الاقتصادية ويؤكد القرار قرب الملك من أبناء شعبه ومتابعته اليومية بأدق تفاصيل حياتهم والسعي الدائم من قبل جلالته لتحقيق العدالة الاجتماعية بين أبناء شعبه .

وأضافت هذه الفعاليات ان توجيهات جلالة الملك بتجميد هذا القرار تؤكد انحياز جلالته الى المواطنين وهي مكرمة من سلسلة المكارم التي تعودها الأردنيون الذين يعلمون ان عين جلالته لا تنام في سبيل توفير العيش الكريم لهم والعمل دون إحداث أية تأثيرات سلبية على حياة المواطنين نتيجة قرارات حكومية قد تكون متسرعة في بعض الأوقات ولا تراعي الظروف الاقتصادية والاجتماعية التي يمر بها المواطن .

وأضافوا ان هذا القرار هو دلالة واضحة على ان قوت المواطن خط لا يجوز لأحد الاقتراب منه وان على الحكومات القادمة ان تتخذ من هذا القرار بوصلة تسترشد من خلالها الرؤية الملكية في تقديم الخدمات للمواطنين وتوفير العيش الكريم لهم لا ان تكون جيوبهم وخاصة الطبقات المتوسطة والفقيرة ملاذا تلجأ إليه الحكومات لعجز الموازنة العامة .

وقالوا ان الأردنيين وعلى مدى عمر دولتهم كانوا ينحازون دائما الى دولتهم وأنهم مع الإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وان يكونوا شركاء في هذه القرارات التي يتحملون مع الحكومة تبعات تنفيذها وهم على استعداد ان يقدموا لوطنهم الغالي والنفيس في أجواء تسودها الشفافية والمحاسبة التي ينادي بها جلالة الملك .

وأضافوا ان هذا القرار اثبت ان عين الملك لا تنام ولا تغفل عنهم لحظة واحدة وهي ترعاهم دائما وأبدا .

وقالوا ان قرار الحكومة جاء في الوقت غير المناسب وكان الأجدر بالحكومة ان تعمل على إعداد قراراتها وتدرسها دراسة جيدة وتقدمها للمواطنين بشكل واضح ومفهوم لتظل الثقة قائمة بين الحكومة والمواطن وان القرار الذي فاجأ الجميع شكل حالة إحباط لدى المواطنين وزاد من الاحتقان بينهم فجاء الأمر الملكي بمثابة المسعف الحصيف الذي نزع الفتيل وأعاد الأمور الى نصابها .

ودعت هذه الفعاليات الحكومة الى ترجمة التوجيهات الملكية الى برامج عملية لحماية الشرائح الفقيرة والوسطى والعمل على تامين المستوى المعيشي اللائق لها من خلال تحقيق المعادلة التي تقتضي التوازن بين ضرورات العدالة الاجتماعية والعيش الآمن .

وقالوا ان يوم أمس لم يكن يوما عاديا في بيوت كل الأردنيين الذين ثمنوا عاليا تدخل جلالة الملك ورفع عن كاهلهم ما اعتبروه ظلما ومعاناة أقدمت عليها الحكومة بطريقة استفزت مشاعر المواطنين من ذوي الدخول المتدنية والرواتب المحدودة التي لم يكن من الممكن ان تتحمل كلف ارتفاع الأسعار .

وقالوا ان على الأردنيين ان يقابلوا هذه الخطوة الملكية بمزيد من الالتفاف حول جلالته لإكمال النهج الإصلاحي الذي انتهجه جلالة الملك منذ توليه سلطاته الدستورية لتحقيق العدالة الاجتماعية بين أبناء شعبه من خلال التشريعات والقوانين التي يسنها مجلس نيابي ينتخب بطريقة نزيهة وشفافة ليكون عونا للملك لا عبئا على جلالته .

ودعت هذه الفعاليات جموع المواطنين الى ان يكونوا شركاء حقيقيين في اتخاذ القرار من خلال إقبالهم الكبير على صناديق الانتخابات النيابية والبلدية وان لا يتركوا لغيرهم ان يقرر مصيرهم .

وقالوا ان كثيرا من الإشكالات في حياة الأردنيين سوف تنتهي عندما تتحقق الرغبة الملكية السامية بتشكيل حكومات من رحم البرلمان المنتخب من قبل الشعب ليكون هذا البرلمان هو الحامي لحقوق المواطنين ومكاسبهم ويكون ميزانا يحقق العدالة الاجتماعية بينهم من خلال الأنظمة والقوانين والتشريعات لتكون الحكومات الخارجة من رحم البرلمان هي المعبرة عن نبض الشارع الأردني والضابطة لإيقاع التوازن الاقتصادي والاجتماعي والسياسي وتكون ممثلة لإرادة الأمة التي يقودها جلالة الملك .

بصيرا

ورفع عدد من شيوخ ووجهاء عشائر لواء بصيرا برقية ولاء لجلالة الملك عبد الله الثاني تقديرا منهم لجلالته على إيعازه بتجميد قرار الحكومة رفع اسعار المحروقات .

وفيما يلي نص البرقية : مولاي صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المفدى حفظه الله ورعاه.

نتقدم نحن شيوخ ووجهاء عشائر السعوديين والعطاعطة في لواء بصيرا من مقام جلالتكم المفدى بأسمى آيات الولاء والانتماء لعرشكم السامي شاكرين ومقدرين لجلالتكم انتصاركم للشعب الأردني بإيقاف قرار الحكومة الأخير برفع أسعار المحروقات ومعاهدين جلالتكم على أن نبقى الجند الأوفياء لعرشكم المفدى ومعاهدين جلالتكم على أن نقوم نحن وعشائرنا بالمبادرة بالتسجيل للانتخابات وحث المواطنين على التسجيل والاقتراع انصياعا إلى رؤى جلالتكم بهذا الموضوع ..ودمتم جلالتكم ذخرا وسندا للأمتين العربية والإسلامية ولشعبكم الوفي.

بني كنانة

وثمنت فعاليات شعبية في لواء بني كنانة قرار جلالة الملك بوقف العمل برفع اسعار المحروقات الذي قررته الحكومة بداية الاسبوع، مؤكدين ان القرار يصب في مصلحة المواطنين الذين يعانون ظروفا معيشية صعبة.

وقالت الفعاليات ان جلالته لم يكن يوما بعيدا عن شعبه بل كان على الدوام قريبا منه يتحسس ألمه وظروفه الإقتصادية.

وقال سالم نواف الصفدي ان القرار الملكي جاء في الوقت المناسب ما يساهم في تخفيف المعاناة عن كاهل شريحة كبيرة من شرائح المجتمع المحلي الاردني.

واشار صدقي سليمان عبيدات الى ان جلالة الملك حينما أصدر قراره بتجميد قرار الحكومة الذي إتخذته مؤخرا كان يحس بألم المواطنين ووجعهم ومدى تأثرهم بهذا القرار الذي أتى بوقت غير مناسب ذلك أن المواطنين كانوا للتو قد خرجوا من مآزق مالية تتمثل في شهر رمضان المبارك ومصاريف العيد والعودة للمدارس.

ولفت الشيخ عدي ابراهيم العمري الى ان جلالة الملك هو الضمانه الحقيقية للمواطن والحامي لحقوقه والاعلم بواقعه الاقتصادي وانه لا حدود لإهتماماته وان القرار يعتبر رسالة للمعنيين بعدم اللجوء لجيوب المواطنين لحل المشاكل الاقتصادية، مناشدا في ذات الوقت الجهات المعنية ضرورة مراعاة مصالح الوطن العليا ومصالح المواطنين قبل إتخاذ أي قرار.

من جهته اكد الدكتور حمزه محمود الملكاوي ان جلالة الملك يستشعر هموم المواطنين وهو القريب والاقرب من الشارع الاردني ويتدخل في الوقت المناسب لجهة نصرة المواطن أينما كان في باديته ومخيمه وريفه وحضره، وان توجيهات جلالته أسهمت في زيادة طمأنة المواطنين، وان قرار التجميد يثبت ان هناك قرارات تتخذ دونما إجراء دراسات جادة وموضوعية تجاه انعكاساتها على واقع المواطنين.

الزرقاء

وفي الزرقاء تعالت الدعوات الى الله العلي القدير بان يحفظ سيد البلاد وان يبقيه الذخر والسند للوطن والمواطن ، فقد اثلجت الارادة الملكيةو السامية بتجميد قرار الحكومة الاخير برفع اسعار المشتقات النفطية صدور الكبار والصغار في الزرقاء ، وارتسمت البسمة على شفاه الجميع الذين كانوا يدركون الاثار السلبية على حياتهم لو استمر القرار وتم تطبيقه .

واجمع ابناء الزرقاء ان الانتصار للمواطن جاء من قائد الوطن فهو بمثابة عودة الحياة لهم وانقذهم من مجهول غير محمود العواقب ، مثمنين الانحياز الملكي لهم ولقضاياهم ، منوهين الى ان القرار كان يمكن استغلاله من قبل المتربصين بامن واستقرار الوطن ممن يتصيدون في الماء العكر .

وقال التربوي اشرف الاشقر ان الأمر الملكي جاء كالبلسم لهموم ابناء الوطن التي تزايدت مع رفع الحكومة لاسعار المشتقات النفطية، وان قرار جلالته جاء معبرا عن نهج هاشمي اختطه آل هاشم بالانحياز للشعب الذي ماعرف الا الوفاء والانتماء للعرش الهاشمي المفدى واضاف بان قرار جلالته جاء ليضع الامور في مسارها الصحيح وليهدئ نفوس المواطنين التي امتعضت كثيرا من القرار الذي جاء في توقيت غير مناسب .

وقال عضو مجلس استشاري الزرقاء المحامي فيصل الاعور ان قرار جلالته قرار شجاع وحكيم وعالج احتقانات كبيرة سببها قرار رفع اسعار المشتقات النفطية والذي جاء في وقت غير مناسب .

وقالت المحامية غاده حجاوي ان قرار الملك ما هو الا استمرار لانحياز هاشمي للشعب وجاء في وقت احوج ما نكون فيه لمثل هذه القرارات الجريئة التي تجسد حكمة القيادة الهاشمية وتؤكد اعتزاز الشعب بجلالة الملك.

واضافت ان قرار جلالته جاء في مصلحة المواطن وليعد الامور الى مسارها الصحيح كون القرار الحكومي برفع الاسعار كان غير مناسب وغير موفق لانه جاء في وقت يئن فيه ابناء الطبقات الفقيرة والمتوسطة تحت وطاة ارتفاع الاسعار وتاكل الدخول، مؤكدة ان القرار امتداد لحكمة الهاشميين الذين كانوا وسيبقون بعون الله مثالا في القيادة والحكمة.

وقال المختار عثمان عبيد ان قرار جلاله الملك عالج هموم ابناء الوطن من ذوي الدخل المحدود والذين دخلوا بعد صدور قرار الحكومة في دوامة حول كيفية تدبير امورهم مع رفع اسعار المشتقات النفطيه والتي كانت ستنعكس عليهم وعلى ابنائهم سلبا وتحملهم اعباء مالية جديدة.

وقال عمار سعيد (موظف ) ان قرار جلالته قرارا حكيما جاء في الوقت المناسب معتبرا ان القرار ما هو الا استمرار للمكارم الملكية التي داب جلالته على تقديمها لابناء شعبه الوفي منذ تسلمه سلطاته الدستورية، مؤكدا ان القرار الملكي ليس بغريب

على عميد آل هاشم الاطهار الذين يواصلون التضحيات للوطن ليبقى الاردن نموذجا بين الدول .

مادبا

أكدت الفعاليات الشعبية والحزبية في مادبا ارتياحها لقرار جلالة الملك عبدالله الثاني بتجميد أسعار المشتقات النفطية الاخيرة.

خضر الكسابرة احد وجهاء مخيم مادبا قال ان الشعب الأردني لن يجد له اب حنون وحاني مثل جلالة الملك عبدالله وكل من هم متواجدون على ارض الأردن ارض الحشد والرباط شاهدون على ذلك.

وأضاف الكسابرة ان قرار جلالة الملك بمناصرة المواطنين جاء في وقته حيث كان رفع أسعار المشتقات النفطية يصيب المواطن في عيشه لكن جلالته لم يتوانى ولم يغفل عن رفع الظلم عن أبنائه الذين أحبوه واخلصوا له كابر عن كابر وان حب الهاشميين ليس وليد ساعته وإنما ولد مع كل شبل هاشمي.

عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي الأردني محمد مشرف قال نحن ضد رفع الأسعار من البداية ومازلنا لان ظروف الشعب لاتحتمل المزيد من رفع الأسعار والضرائب بالإضافة الى تآكل الأجور وارتفاع أسعار المواد الغذائية.

رئيس فرع حزب التيار الوطني في مادبا سند حدادين قال ان القرار الذي اتخذه جلالة الملك بوقف العمل برفع أسعار المشتقات النفطية جاء كون جلالته يعرف معاناة الشعب الأردني وهي رغبة أكيدة من جلالته لرفع العبء عن كاهل المواطن من اجل حياة كريمة رغم الظروف الاقتصادية الصعبة التي نعيشها جميعا.

الدكتور سليمان الشيحان قال ان قرار الملك حكيم وجاء في الوقت المناسب وهذا دليل على ان الهاشميين يعيشون مع الشعب الأردني ويحسون بما يحس وان القرار جاء في وقته المناسب.

محمد شتيوي الخضير قال ان مواقف جلالة الملك عبدالله تجاه المواطن الأردني وقضاياه ولقمة عيشه ثابتة حيث ان جلالته يفاجئ المواطنين دائما بأنه لايغفل عن قضاياهم وعن همومهم.

وقال ان قرار جلالته في وقف العمل بأسعار المشتقات النفطية كان له الأثر الأكبر في نفوس الأردنيين الذين يكنون الولاء والانتماء للقيادة الهاشمية التي حرصت على صون كرامة المواطن وتوفير نعمة الأمن والأمان الذي ننعم بها في هذا البلد القليل بموارده والغني بقيادته الهاشمية.

فيما قال احمد الوخيان ليس غريب ان يأخذ الشئ من معدنه والهاشميين أصحاب الشرعية الدينية والتاريخية في إدارة الشؤون الإنسانية لاتخاذ مثل هذا القرار الذي ينعكس إيجابا على المواطن الذي يعاني الفقر وخصوصا في هذه الظروف الاقتصادية على مستوى الوطن.

الدكتوره امل الشعراء قالت ان قرار جلالة الملك جاء باللحظة المناسبة وهو قرار حكيم وكعادة الهاشميين يتدخلون في الوقت المناسب للوقوف مع الشعب، مؤكدة ان القرار ينم عن قيادة واعية ذات نظرة ثاقبة للوضع الذي يعيشه الشعب الاردني والمنطقة العربية.

جرش

ثمنت فعاليات عشائرية وحزبية وشبابية في محافظة جرش مكرمة جلالة الملك عبدالله الثاني المتمثلة بتجميد قرار حكومة الدكتور فايز الطراونة الخاص برفع أسعار المحروقات، معتبرة ان هذا القرار الملكي انتصار للشعب وانحياز كامل له لاسيما بمثل هذه الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد .

وأكد المتحدثون لـ»الدستور» أن جلالة الملك هو الضمانة الحقيقية للمواطن وحماية حقوقه، مشيرين الى أنه ان الاوان لايجاد حكومة قادرة على اتخاذ القرار الصائب الذي يتسم بالحكمة وبعد النظر والاخذ بعين الاعتبار الظروف القائمة.

وثمن رئيس شعبة جبهة العمل الاسلامي في جرش الشيخ عيسى الرواشدة أمر جلالة الملك واكد أنه يدل على تفهم من لدن جلالته لاحوال وظروف أبناء شعبه واصفا القرار بانه جاء في وقته المناسب، معربا عن امله ان تكون هناك خطوات اصلاحية مشابهة، مؤكدا ان ابناء الشعب الاردني يحتفظون في قلوبهم كل الاحترام والتقدير لجلالة الملك ويقدرون هذا القرار عاليا بكل تأكيد.

وقال عضو المجلس الاستشاري خالد الراشد ان ايعاز جلالة الملك للحكومة بتجميد قرارها برفع اسعار المشتقات النفطية على المواطنين في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي لا تحتمل المزيد من المعاناة التي يقاسيها المواطنون خاصة اننا نعيش مرحلة ما بعد رمضان وبدء العام الدراسي وقريبا تعود الجامعات للعمل حيث زيادة المصاريف على جيوب المواطنين ولم يعد المواطن قادرا على تلبية احتياجاته اليومية، معتبرا أن قرار الحكومة في ظل كل هذه المعطيات متسرع ولا يراعي امكانيات الناس.

وقالت مقررة لجان المراة جليلة القرعان ان جلالة الملك يدخل البهجة الى قلوب ابناء شعبه وان هذه الالتفاتة من لدن جلالته تسجل بكل فخر واعتزاز ونثمنها كثيرا خاصة ان جلالته يشعر مع المواطنين وهو الاقرب الى نبض الشارع ويعرف ما يجري، فجلالته هو الذي يعرف حجم المعاناة فلا التوقيت ولا الظرف ولا الوقت مناسبان لقرار الحكومة ولا يوجد هناك امر يحتمل مثل هذه الزيادة التي سوف تنهك جيوب المواطنين ليأتي الأمر الملكي الكبير بتجميد هذا القرار الحكومي فورا، ما يعكس بصفاء الحس العالي الذي يشعر به جلالة الملك مع مواطنيه وابناء شعبه .

وقال الوجيه زياد ونس الزعبي ان توجيهات جلالته أجابت عن الكثير من الاسئلة الاساسية التي تدور في أذهان المسؤولين وتحديدا فيما يتعلق بعدم المساس بقوت المواطنين، مشيرا الى ان امر جلالة الملك وتوجيهاته للحكومة بتجميد قرارها يؤكد مجددا أنه خط الدفاع الاول والاخير عن المواطن الاردني وانه لا يرضى بان تمس جيوب المواطنين رغم الاوضاع الاقتصادية التي تعاني منها موازنة الدول.

وقال الوجيه عقلة النظامي ان جلالة الملك عبدالله الثاني وكعادته يستشعر هموم المواطنين وهو القريب والاقرب من الشارع الاردني ويتدخل في الوقت المناسب نصرة للمواطن الاردني، مبينا ان المواطنين يثمنون توجيهات جلالته لتجميد قرار رفع المحروقات الذي اتخذته الحكومة.

وقال الشاب ليث عتوم رئيس هيئة شباب كلنا الاردن أن جلالته جنب الشارع المحلي أزمة، ذلك أن قرار الرفع لم يأت بالتوقيت المناسب كما انه غير متوقع وبالتالي فإن أي ردة فعل تجاهه يجب ان تكون الابتهاج والفرح، مبينا ان جلالة الملك يعلم الضائقة الاقتصادية في البلد .

وقال الدكتور نواف قوقزة عضو المجلس المركزي لحزب التيار الوطني لقد عودنا جلالة الملك ان يتدخل في الوقت المناسب ليقف الى جانب ابناء شعبه، لافتا الى ان امر جلالة الملك يعكس التلاحم المطلق بين القائد والشعب وكذلك الانبراء لاي جزئية تتعلق بالمصلحة الوطنية العليا للوطن نجد جلالته وبما اوتي من حكمة وفطنة يبادر ويتخذ القرار المناسب مثلما ويعكس القرار ممارسة القائد لدوره ازاء شعبه مشددا على ان القرار محل احترام وتقدير من كافة ابناء الشعب الاردني .

الكورة

وفي لواء الكورة استقبل القرار الملكي بوقف تنفيذ قرار رفع اسعار المشتقات النفطية بارتياح كبير من قبل المواطنين وفعاليات اللواء الذين دعو الله ان يحفظ جلالته ويبقيه ذخرا وسندا

وقال الدكتور خالد الدرابي ان قرار جلالته جاء في لحظة حاسمة انتظرها الشعب الوفي لقيادته الهاشمية حين هب جلالته لنصرة شعبه العظيم واعلن تجميد القرار الحكومي برفع اسعار المشتقات النفطية يوم ان جفت الاقلام ومزقت الصحف وقال ان جلالته الذي ولج القلوب وسكنها وتربع عليها بقربه من شعبه ومن نبض الشارع يغيث الملهوف ويسعف المكلوم ويكشف عن الضر ويعالج الخلل وهو الانسان الذي قل نظيره بين الامم حكم فعدل وقال فصدق .

وقال مدير المركز الريادي للطلبة الموهوبين اكرم نوافلة لقد اطل جلالة الملك علينا من نافذة تنطق بنور رسالة الايمان بكل صدق ومحبة الى ابناء الوطن عندما امر جلالته بتجميد قرار رفع اسعار المحروقات التي سيكون لها لو نفذت تبعات على حياة المواطن وعيشه ولقد تعلمنا ووعينا عن مقربة لمسناها بال هاشم الاطهار فهم شغاف قلوب الاردنيين لهذا النور الذي بصرنا به قائدنا ومليكنا عبدالله الثاني حفظه الله ورعاه الذي كان وما يزال يؤمن بان الموطنين هم زيت السراج الذي يتقد عملا وايمانا ليعلي الصرح والبنيان وليكون النسيج الوطني المتآلف الرؤى والخطى والواثق من افكاره وقراراته وقال نؤمن عمق الايمان بان الثيادة الهاشمية المظفرة هي النهج القويم وهي الناهلة من معين الثورة العربية الكبرى ميراثها بالنهضة والتحرر والكرامة وهي التي بين يديها امانة الوطن تمده بالبذل والعطاء وترفع الظلم

وقال رئيس جمعية جفين الخيرية علي الزعبي ان قرار جلالته قرار حكيم وهو استمرار لانتصار القائد الملهم لشعبه وتجسيد حي لسعي جلالته المتواصل لتخفيف الاعباء عن كواهل ابناء الوطن وبخاصة ذوي الدخول المحدودة وقال ان قرار جلالته وهو ليس المرة الاولى التي ينتصر فيها للشعب وينحاز فيها للشعب محطة هامة لعمل الحكومات وسلطات الدولة كي لا تتسرع في اتخاذ القرارات التي تمس الحياة اليومية للمواطنين

وقال الدكتور عمر مقابلة اننا في لواء الكورة ونحن نشكر جلالته على قراره الحكيم والذي دل مجددا على تحسس جلالته لهموم شعبه وعلى تواصل جلالته مع ابناء الوطن فاننا نامل من جلالته الايعاز للحكومة باعادة النظر في اسعار المحروقات التي لا زالت مرتفعة وتثقل كواهل المواطنين وباعادة النظر ايضا في الاسعار بشكل عام

وقال استاذ العلوم السياسية في الجامعة الاردنية الدكتور رجائي حرب بقلوب يملؤها الاعتزاز والتقدير والاجلال بموقف القائد الحكيم تلقى ابناء الوطن قرار جلالته الذي مارس فيه الملك المعزز سلطاته الدستورية كرئيس لسلطات الدولة الثلاثة وامر بوقف تنفيذ قرار الحكومة برفع اسعار المحروقات موضحا بان القرار الملكي جسد اهتمام جلالته بشعبه وبسهره الدؤوب على راحته وايقاف كل ما يضر بمصلحة المواطنين .

وقال ان قرار جلالته يعكس حقيقة واضحة متاصلة بان العائلة الهاشمية الكريمة ليس غريبا عليها الانحياز للشعب وهي التي تثبت لنا كل يوم بانها عائلة غوث المحتاجين وملجأ الطامعين بكرمها وسخائها ونجدد عهد الولاء ونقدم الطاعة لملك نذر نفسه لشعبه .

السلط

واصلت الفعاليات الشعبية في محافظة البلقاء ترحيبها بتوجيهات جلالة الملك عبد الله الثاني بتجميد العمل بقرار الحكومة رفع المشتقات النفطية والذي جاء في توقيت تعاني فيه معظم الأسر الأردنية من ارتفاع تكاليف المعيشة وضغوطات الحياة فكان جلالة خير عون لها في هذه الظروف الصعبة .

وأكد عميد كلية التخطيط في جامعة البلقاء التطبيقية الدكتور مروان النسور أن التوجيهات الملكية كان لها وقع وصدى ايجابي كبير بين أفراد الشعب الأردني لما لها من تأثير يساعد في كبح جماح الأسعار التي بدأت بالتصاعد في مختلف القطاعات نتيجة رفع اسعار المحروقات لذلك كان جلالته القائد ذو النظرة المستقبلية أستطاع بهذه التوجيهات أن يوجه الحكومة بالعمل على استقرار الأوضاع الاقتصادية في الوقت الحالي وعدم السماح للعديد من الجهات باستغلال حجة رفع المحروقات من اجل رفع الأسعار أضعافا مضاعفة .

واعتبر الناشط الاجتماعي في الفحيص أديب العكروش أن إيعاز جلالة الملك بتجميد قرار الحكومة دليل واضح على مدى التلاحم بين القيادة الهاشمية والشعب على مدار تاريخ الدولة الأردنية فلا يوجد من هو اقرب للشعب وهمومه من جلالة القائد الذي يحرص مهما اشتدت الظروف والضغوط على الأردن على التخفيف من معاناة المواطين .

وشدد الدكتور سامي النسور على أهمية أن تلتزم كافة القطاعات بعدم رفع أسعارها بعد التوجيهات الملكية بتجميد قرار رفع اسعار المشتقات النفطية وان يكون جلالة الملك قدوتنا في حماية مصالح المواطنين الذين يرزحون تحت وطأة متطلبات الحياة الصعبة وخاصة في هذا الوقت من السنة حيث بداية العام الدراسي ونهاية شهر رمضان المبارك .

ورحبت رئيسة جمعية أبواب الرحمن الخيرية منى الزعبي بالخطوة الملكية التي أثلجت صدور الكثيرين وخاصة من أصحاب الدخول المتوسطة والمحدودة الذين يعانون أصلا من ضنك الحياة فكان قرار رفع اسعار المحروقات من قبل الحكومة صادما لهم لما يترتب عليه من أعباء إضافية .

وأشار الدكتور حسين أبو السمن الى أن جلالة الملك دائما وأبدا ينظر بحكمة القائد إلى الأمور والقضايا التي تهم شعبه ويعمل على تحقيق مصالحه وما فيه خير لهم والتوجيهات الأخيرة تندرج ضمن هذا المفهوم الذي هو الإطار الذي يجمع القيادة الهاشمية التاريخية مع الشعب الأردني طوال العقود الماضية فالهاشميين سجلوا عبر تاريخهم الناصع انحيازهم الدائم إلى شعبهم وهذا ما يميزهم عن القادة الآخرين .

وقدم رئيس تجمع شباب مخيم البقعة زياد العليمي باسمه وباسم شباب المخيم آيات الولاء والعرفان للقائد الفذ الذي يواصل الليل والنهار في رعاية مصالح شعبه ويعمل على تامين المعيشة الكريمة لهم وتقديم كل ما هو أفضل بالرغم من شح الإمكانات والموارد .

العقبة

ثمنت الفعاليات الشعبية في محافظة العقبة توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني للحكومة بتجميد قرار رفع أسعار المحروقات مؤكدة التفافها حول قيادة جلالته المعالج الوحيد للوجع الاقتصادي الأردني الصعب والتخفيف من معاناة المواطنين المعيشية .

وقال محمد الرواشده ان جلالة الملك دائما يقدر اللحظة الحاسمة للحفاظ على قوت المواطن وامنه الغذائي، ومن المستغرب ان الحكومة بالغت في عدم تقديرها الوضع الاقتصادي الذي يعاني منه المواطن، ويبدو انها لا زالت بعيدة عن نبض الشارع وعن سياسة الإصلاح الحقيقية التي يقودها جلالة الملك. وقال شريف العمري ان قرار جلالة الملك بوقف العمل باسعار المشتقات النفطية أثلج صدور المواطنين الذين علت حناجرهم بالدعاء لجلالته على لفتته الكريمة والذي تعودنا عليها من الهاشميين الذين لم يالو جهدا في توفير سبل العيش الكريم للمواطن الاردني الذي يعشق الوطن وقيادته.

بدورها قالت عبير الذيابات لقد جاء قرار الملك كعادته قرارا حكيما وصائبا ويصحح تخبط قرارات الحكومة في رفع أسعار النفط خاصة ان الاردن يعيش أزمة سياسية واقتصادية.

وأضافت ان قرار الملك جاء في مكانه ليسحب فتيل الأزمة ويعيد الأمور الى مكانها الصحيح وهذا ديدن الهاشميين دوما على مر الزمن والتاريخ.. مؤكده ان القرار الملكي ادخل البهجة الى كل بيت اردني خاصة ان المواطن يعاني من اوضاع اقتصادية صعبة، لافته الى ان جلالة الملك يتدخل في الوقت المناسب ويحل الصعاب ليفرج كرب المواطن الذي يكن للقائد كل الحب والولاء.

وقال رائد الجبارات ان جلالة الملك هو الضمان الحقيقي لاستقرار الوطن والقادر في اية وقت على وضع الأمور في نصابها بما يتلاءم ومصلحة المواطن وعيشه الكريم.

و اضاف قرار جلالته حكيم وموفق وينم عن مدى متابعة ومعاينة جلالته لاوضاع شعبه وما يعانونه من اوضاع اقتصادية، فالاردن سيظل عامرا وكبيرا ويسير من خير الى خير بفضل قيادة جلالة الملك عبدالله الثاني . وقال محمود الطراونة ان جلالة الملك بتوجيهاته لتجميد قرار الحكومة يؤكد مجددا أنه خط الدفاع الاول والاخير عن المواطن الاردني وانه لا يرضى بان تمس جيوب المواطنين رغم الاوضاع الاقتصادية التي تعاني منها موازنة الدولة، مشيرا الى ان توجيهات جلالته شكلت لدى الحكومة والحكومات المقبلة قناعة بالبحث عن الحلول بكافة السبل بعيدا عن المواطن.

التاريخ : 04-09-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش