الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ترتيبات جماعية منظمة لتحقيق تمثيل افضل للمرأة في البرلمان المقبل

تم نشره في السبت 15 أيلول / سبتمبر 2012. 03:00 مـساءً
ترتيبات جماعية منظمة لتحقيق تمثيل افضل للمرأة في البرلمان المقبل

 

كتبت : أمان السائح



تحركات نسائية قوية وملموسة ستتوج الاسبوع الحالي باجتماع كبير يجمع كافة القطاعات النسائية لتداول عدة اقتراحات أبرزها تشكيل قائمة نسوية مختارة من كافة محافظات المملكة لتكون داعما لايصال المرأة للبرلمان بكفاءة وقوة وتميز.

اللجنة الوطنية لشؤون المرأة ستكون المظلة للتحركات النسوية القادمة وستكون الراعي للخطط وترتيبات الاعداد للحملات الانتخابية ولاختيار الاسماء او التنسيب بها من أجل وضع قواعد للمرأة الافضل حتى تعتلي سدة البرلمان من حيث الكفاءة والقدرة والتميز والتعليم والشخصية الاقرب للناس في منطقتها وان يكون لها باع بالعمل العام والتطوعي.

وبينت مصادر لـ»الدستور» أن الافكار المقترحة تدعو للتحضير لقائمة نسائية تمثل نساء المملكة جميعهن من خلال تشكيل ائتلاف نسائي تظلله اللجنة الوطنية لشؤون المرأة والاتحاد النسائي الاردني العام واتحاد المرأة الاردنية وتجمع لجان المرأة وكافة المنظمات النسائية الراغبة بأن تكون جزءا من عملية التسجيل للانتخابات والترشيح والانتخاب وتفعيل قوة النساء لتكون المرأة حاضرة في كافة المناسبات وممثلة بترتيب بالانتخابات البرلمانية المقبلة، وإعدادها لتحضر بقوة تحت القبة.

النساء، وعبر المنظمات النسائية اللاتي ينضوين تحت مظلتها، يعددن العدة بجدية للمشاركة الفاعلة بالانتخابات، فعبر اجتماع تحضيري للمنظمات النسائية سيعقد الاسبوع الحالي ستتداعى كافة المنظمات النسائية المعنية، من اجل طرح افكار مختلفة لاعلاء صوت وتمثيل المرأة بالبرلمان المقبل لا سيما أن الاعداد المقرة لقبولها من خلال الكوتا أصبحت 15 مقعدا اضافة الى فرصتها بالحصول على مقاعد تنافسية من خلال توزيع الدوائر.

الاعداد لوصول صوت المرأة للبرلمان المقبل أصبح قاب قوسين أو أدنى وأصبح التدافع نحو العمل من قبل المنظمات النسائية ملموسا وأكثر قوة وتماسا مع المنظمات، فقد بدأت بالبحث والتحضير من خلال المحافظات اولا والاقتراح الاهم يصب نحو اعداد قائمة نسوية فاعلة وحقيقية قد تصل الى 10 أسماء من كافة انحاء المملكة يتم العمل عليهن بقوة لايصالهن جميعا او العدد الممكن منهن الى قبة البرلمان.

القطاعات النسائية الان لا تبحث عن أسماء فقط، بل عن أفعال ونماذج تتمتع بحدود ملموسة من الثقافة والفكر والتعليم والخبرات التي تنخرط بالمجتمع المدني، اضافة الى وجود قبول لهن ضمن مجتمعهن وتكون قد قدمت خدمات الى منطقتها وابناء محافظاتها، والبحث ايضا سيكون عن جنود مجهولين من النساء اللاتي أثبتن حسن عمل وثقافة ولسن أقل خبرة وتميزا عن غيرهن من المعروفات لكن القضية تكمن في عملهن بالظل حيث سيكون الترتيب بنقلهن الى الواجهة باشكال الدعم المتواضع الموجودة.

نساء الاردن اليوم في ماراثون حقيقي وبرامج مكثفة للعمل الجاد المنظم في أجواء جماعية لأول مرة تظللها اللجنة الوطنية لشؤون المرأة وتشارك فيها كافة منظمات المجتمع المدني النسوية.

الدعم للمرأة سيكون مختلف الاشكال معنويا بالاعداد لدورات تدريبية لمن ترغب بالمشاركة وتدريبهن على اساليب الدعاية الانتخابية والحملات وكيفية مخاطبة الجماهير واعداد برنامج انتخابي، والتوجه المادي سيكون بتقديم الحدود الدنيا من الدعم إما عبر تسجيل رسوم التسجيل للانتخابات او المساعدة بالاعداد لليافطات وترتيب أمور الشعارات الانتخابية أو ترتيبات مختلفة لاستقبال الناخبين في مقرات تؤمنها لهم حملات الدعم النسوية.

التاريخ : 15-09-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش