الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أسماء في الذاكرة : حسن خالد أبوالهدى الصيَّادي.. ثاني رئيس حكومة يترجَّـل عن الرئاسة ليعود وزيرا

تم نشره في السبت 25 شباط / فبراير 2012. 02:00 مـساءً
أسماء في الذاكرة : حسن خالد أبوالهدى الصيَّادي.. ثاني رئيس حكومة يترجَّـل عن الرئاسة ليعود وزيرا

 

في بلدة خان شيخون في منطقة حلب ولد»حسن خالد»أبوالهدى الصيَّادي الذي كان والده الشيخ محمد أبوالهدى الصيَّـادي الرفاعي الحسيني نقيبا للأشراف في حلب وشيخا للإسلام في عهد الخليفة العثماني السلطان عبد الحميد الثاني وكان من أقرب المُقرَّبين إليه، وكان حسن خالد من رجالات الحركة الوطنية السورية الذين لجأوا إلى شرقي الأردن بعد نجاح المحتلين الفرنسيين في القضاء على الحكومة العربية في دمشق بزعامة الملك فيصل بن الحسين، وشكـَّـل في 5/ أيلول /1923م سادس حكومة أردنية في عهد الإمارة، ثمَّ ترجـَّـل عن كرسي الرئاسة ليشغل منصب ناظر المالية»وزير المالية»في حكومة الرئيس الدمشقي المولد علي رضا الركابي المشكـَّـلة في 3/ أيار /1924م فكان ثاني رئيس حكومة يترجـَّـل عن كرسي رئاسة الحكومة ليعود وزيرا حيث كان قد سبقه إلى ذلك الرئيس مظهر رسلان الذي ترأس ثالت حومة في عهد الإمارة شكـَّـلت في 15 / 8 / 1921 م ثمَّ ترجـَّـل عن كرسي الرئاسة ليعود وزيرا في حكومة الرئيس علي رضا الركابي المشكلة في 10 / 3 / 1922 م، وعاد الصيَّـادي ليشكـِّـل الحكومة برئاسته للمرة الثانية في 26/ حزيران /1926م، ثم َّ شكـَّـل حكومته الثالثة في 17/ تشرين أول /1928م، وقد شهدت فترات رئاسته للحكومة توترا للعلاقة بينه وبين أحزاب المعارضة وبين الصحافة المعارضة فعندما أعلنت الحكومة عن إجراء أول إنتخابات لإفراز أول مجلس تشريعي في 2 / نيسان / 1929 م لإقرار المعاهدة الأردنية ـ البريطانية تنادى رجالات الحركة الوطنية الأردنية إلى تنظيم حملة واسعة في الإمارة لمقاطعة الإنتخابات، فقامت حكومة الرئيس حسن خالد أبوالهدى الصيّادي (السوري الأصل) باعتقال عدد من زعامات المؤتمر وفرضت على آخرين الإقامة الجبرية في بيوتهم، وجرَّدت بعضهم الآخر من لقب الباشوية.

على صعيد الصحافة أصدر عندما عرف رئيس النظار (رئيس الحكومة) حسن خالد أبوالهدى الصيَّادي بقيام السيد صالح النجداوي ببيع التصريح الممنوح له بتاريخ 25 / تشرين ثاني / 1926 م لإصدار جريدة أطلق عليها إسم»الأنباء»للشاعر مصطفى وهبي التل»عرار»أصدر الصيَّـادي أوامره لدائرة المطبوعات بإلغاء التصريح، فقامت بمداهمة المطبعة وصادرت ما طُبع من عددها الأول باستثناء عدد قليل تمكـَّـن عرار من تهريبها من المطبعة، وكرَّست هذه الحادثة الفريدة في تاريخ الصحافة الأردنية جريدة»الأنباء»كأوَّلِ جريدةٍ لم يصدر منها إلا عددٌ.. واحدٌ.. يتيم، وعندما تأسَّـس حزب الشعب الأردني في شهر آذار من عام 1927 م أصدر جريدةً أطلق عليها إسم»صدى العرب»تجسيدا للروح العروبية التي كانت تغلب على مشاعر الشرق أردنيين، وعهد الحزب إلى أحد نشطائه المحامي محمد صالح الصمادي برئاسة تحرير الجريدة التي وصفها المؤرخ والوزير السابق عارف العارف بأنها كانت جريدة عربية حرَّة تناوئ الاستعمار وتضرب على وتر القومية، ولكن لم يستمر صدور»صدى العرب»طويلا حيث قامت حكومة حسن خالد أبوالهدى الصيَّـادي تحت ضغوط من الإنجليز الذين كانوا يتحكـَّـمون في شؤون الأردن بموجب صك الإنتداب الذي فرضته عصبة الأمم بإلغاء تصريح الجريدة في عام 1928م، ولم تكتف حكومة الصيَّـادي بإغلاق جريدة الحزب بل قامت بنفي رئيس تحريرها الصمادي إلى خارج العاصمة عمان.

وتجدر الإشارة إلى أن أحد ولدي الرئيس حسن خالد أبوالهدى الصيَّـادي الشيخ تاج الدين كان نقيب الاشراف في منطقة حلب.

نسب آل الصيَّـادي

ينتمي الرئيس حسن خالد أبوالهدى الصيَّـادي إلى عائلة آل الصيادي في بلدة خان شيخون في منطقة حلب بسوريا التي تعود بنسبها إلى سيدنا الحسين ين علي رضي الله عنهما، وتلتقي مع عائلة الصيـَّـادي في نفس الجذور عائلة آل ياسين الصبَّأغ التي تتوزَّع في دمشق وجرش وعمَّـان، ويذكر كتاب»الجذور التاريخية لعائلة آل ياسين الصبَّاغ الصيَّادي الرفاعي الحسيني الهاشمي»لمؤلفه الدكتور عبد العزيز ياسين الصبَّاغ أن الجدَّ المؤسس لعائلة آل ياسين الصبَّاغ هوالسيد ياسين الصيَّادي بن محمد بن محمد طالب بن عمر..... وينتهي نسبه إلى الإمام علي زين العابدين بن الإمام الحسين بن الإمام علي بن أبي طالب وفاطمة الزهراء بنت سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، ويذكر الكتاب أن الجدَّ المؤسِّـس لعائلة آل ياسين الصبَّاغ السيد ياسين الصيَّادي كان قد ارتحل من معرة النعمان إلى دمشق في عام 1043هـ واستقرَّ فيها، ويلتقي آل ياسين الصبَّـاغ وآل الصيَّـادي في الشيخ صالح عبد الرزاق المولود عام697 هجري وهوإبن شمس الدين المولود عام 677 هجري، وهوأبن صدر الدين علي المولود عام 645 هجري، وهوأبن الامام عز الدين أحمد الصيَّادي المولود عام 574 هجري وهوالحفيد العشرون للامام الحسين بن علي رضي الله عنهما، وكان الشيخ صالح بن عبد اللطيف ياسين الصبَّاغ الصيَّادي الدمشقي قد أرتحل الى شرقي الأردن عام 1887 ميلادي»العهد العثماني»مع بعض تجار دمشق الذين قدموا الى شرقي الاردن بقصد التجارة بين المدن والقرى الاردنية مثل إربد والمفرق والمدوَّر وارحاب ثمَّ أستقروا في مدينة جرش، تم ألتحق به أبنه حسن عام 1894 ميلادي وقد تعلم التجارة والطبابة العربية والفروسية العربية الذي كان بارعا فيها حتى أشتهر فيها، كما حضر بعض أبناء هذه العائلة إلى المناطق الاردنية تباعا ما بين عام 1902 ميلادي وعام 1915 ميلادي وعملوا بالتجارة في مدينة جرش وغيرها من المدن الاردنية.

التاريخ : 25-02-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش