الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أبناء مخيم اربد : المخيمات ليست ورقة ضغط وابتزاز سياسي ولن تكون إلا مع الوطن وقيادته

تم نشره في الاثنين 11 حزيران / يونيو 2012. 03:00 مـساءً
أبناء مخيم اربد : المخيمات ليست ورقة ضغط وابتزاز سياسي ولن تكون إلا مع الوطن وقيادته

 

اربد – الدستور – صهيب التل

ضمن احتفالات المملكة بعيد الاستقلال والاعياد الوطنية نظمت الفعاليات الشعبية والشبابية والثقافية والرياضية ومؤسسات المجتمع المحلي في مخيم إربد احتفالاً كبيراً حضره وجهاء وشيوخ وأبناء المخيم وجمع غفير من أبناء محافظة إربد.

وألقيت عدة كلمات أكدت على الانتماء والولاء للوطن والقيادة الهاشمية, وأشادت بالانجازات العظيمة التي حققها الوطن بفضل قيادته الحكيمة.

وقال النائب الأسبق يونس الجمرة في كلمته: «في هذه الأيام تمر علينا وعلى الوطن أيام خالدات فيها الفخار والعز, وأيام ما زال جرح فلسطين منها ينزف, يوما النكبة والنكسة, لكن الرجال هم الذين يعضون على الجرح النازف, وينتصرون لوطن يستحق الاحتفال بمناسباته الوطنية, وطن شقيق لفلسطين, لا بل توأمها, فهذا الوطن ما زال يعاني وشعبه مما يجري هناك على أرض فلسطين, فله حق الوفاء علينا وله علينا حق الانتماء والفداء».

وأضاف الجمرة «وفيما حولنا حيث الأعاصير والرياح العاتية تثير الزوابع, فرجاحة العقل مطلوبة, والحفاظ على أمننا وأمن الوطن هدفان ساميان, فوحدتنا وتلاحمنا جميعاً لصد أي فتنة يقصدها المارقون للتخريب مطلبنا من كل عاقل, والتفافنا حول قيادتنا الهاشمية أمن لنا جميعاً, ونقدر ونحترم كل ما يجري من حراك بالوسائل السلمية, من أجل الإصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي ومنع الفساد, على أن لا نصل إلى حافة الهاوية».

والقى المهندس عبد الله عويس كلمة أهالي المخيم قال فيها أن الفلسطينيين في الأردن يعيشون حياتهم بكل حرية وأمن وأمان في ظل الراية الهاشمية, لافتاً إلى أنهم نالوا العديد من حقوقهم المشروعة كمواطنين أردنيين, مؤكداً إلى أنهم كانوا وما زالوا مستعدين لتقديم أرواحهم فداء للأردن من خلال عملهم في الجيش العربي أو أي جهة أمنية أخرى تعمل لحماية الوطن.

وأكد عويس أن الأردن وفلسطين توأمان منذ الأزل لا ينفصمان, فالأردن فلسطين وفلسطين هي الأردن, لافتاً إلى أن تلك التوأمة ثبتت بين أبناء الشعب الواحد بعد النكبة ونزوح الفلسطينيين إلى الأردن من خلال الاستقبال الرائع الذي وجدوه من أهله.

من جانبه أكد الدكتور عبد الرحيم عوض أبو الهيجاء في كلمته التي ألقاها باسم النشاطات المجتمعية على غرس قيم الولاء والانتماء في نفوس أبناء الوطن والوحدة الوطنية كونها ركائز للأمن والأمان والاستقرار ، مؤكداً وبقوة على ضرورة غرس الوعي في نفوس الناس كونه الضمانة لرد كيد كل من تسول له نفسه اللعب والعبث بمقدرات الوطن وأبنائه.

وشدد أبو الهيجاء على رفض أن تكون المخيمات ورقة ضغط وابتزاز سياسي بيد أي كان للعزف على الأوتار التي تعمق الهوة بين أبناء الوطن الواحد, لافتاً إلى أن المخيمات جزء من الوطن ولن تكون في يوم من الأيام إلا مع الوطن وقيادته.

و ألقت كلمة القطاع النسائي في المخيم المعلمة ابتسام أبو غنيم أكدت فيها على أن استقلال الأردن ما هو إلا ثمرة نضال وكفاح الهاشميين الأحرار صناع المجد والقرار, مستذكرة وقفة القادة الغر الميامين من بني هاشم الأحرار الذين صنعوا المجد من أجل الاستقلال.

وأشارت إلى أن المرأة الأردنية في ظل الاستقلال حظيت بمكارم هاشمية واهتمام كبير من قائد الوطن, لافتة إلى أنها أصبحت الوزيرة والقاضية والنائبة والعين ورئيسة للجامعة وللمجالس البلدية والكثير الكثير, مبينة أن تلك المكانة ما كان للمرأة أن تحظى بها لولا الله عز وجل ومن ثم اهتمام القيادة الحكيمة.

وكان الشيخ محمد مازن الجيسراوي قد القى كلمة ترحيبية في بداية الاحتفال عبر فيها عن أصدق معاني الانتماء والولاء للوطن وللقيادة الهاشمية المعطاءة ، مؤكداً على تأييد أبناء عشائر المخيم لمسيرة الإصلاح والبناء التي يقوم بها جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين.

وألقت الشاعرة إسراء عبد الناصر الطيطي عدة قصائد وطنية تغنت بالقائد والوطن, وعبرت عن مدى حب الشعب للقيادة الهاشمية مستذكرة الانجازات التي تحققت في عهد الهاشميين على كافة الصعد.

واشتمل الحفل على فقرات فنية وغنائية ووصلات ودبكات شعبية وفلكلورية, فيما عزفت موسيقات الأمن العام نوبة من الألحان التي عبرت عن حب الوطن والقائد.

التاريخ : 11-06-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش