الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قذيفة صاروخية إسرائيلية تلحق أضرارا بـ «الميداني الأردني» في غزة

تم نشره في الأربعاء 21 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 03:00 مـساءً
قذيفة صاروخية إسرائيلية تلحق أضرارا بـ «الميداني الأردني» في غزة

 

عمان، غزة - الدستور وبترا

تعرض المستشفى الميداني العسكري الأردني العامل في قطاع غزة فجر أمس الثلاثاء لسقوط قذيفة صاروخية مما أدى إلى إلحاق أضرار طفيفة بإحدى الغرف الموجودة على سطح المبنى المستخدم من قبل المستشفى.

ورفض وزير الدولة لشؤون الإعلام ووزير الثقافة الناطق الرسمي باسم الحكومة سميح المعايطة ما تعرض له المستشفى العسكري الميداني نتيجة العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، مشيرا إلى أن الحكومة تتابع ما جرى لاتخاذ الخطوات والإجراءات المناسبة.

وقال ان المستشفى جهد إنساني للأردن يهدف الى تقديم خدمات الإغاثة الطبية اللازمة للأشقاء من أبناء الشعب الفلسطيني في القطاع.

وأكد أن توجيهات جلالة الملك عبد الله الثاني الدائمة بإرسال المساعدات الطبية والاغاثية لأشقائنا في القطاع تأتي في إطار دعم صمود الشعب الفلسطيني والتخفيف من معاناته في مواجهة الحصار والعدوان الإسرائيلي.

وجدد المعايطة إدانة الحكومة الأردنية الشديدة للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وما نتج عنه من تدمير، واستشهاد مواطنين، اواصابتهم بجروح، مشيرا إلى أن العدوان سيدخل المنطقة مجددا في دوامة العنف وعدم الاستقرار.

وزير الخارجية ناصر جودة أكد اعتزاز جلالة الملك بطواقم وافراد المستشفى الميداني العسكري الاردني في غزة الذين يرفعون اسم الاردن عاليا من خلال تادية الواجب تجاه الاهل في غزة هاشم.

وقال جودة مخاطبا طواقم مستشفى غزة 21 خلال زيارته مقر المستشفى ورئيس المكتب التمثيلي الاردني لدى السلطة الوطنية الفلسطينية عواد السرحان برفقة الدكتور يوسف رزقه المستشار السياسي لرئيس الحكومة المقالة «ان وجودكم يا نشامى الاردن في غزة نصرة لاهلنا ووصلا للارحام وعلاج الاهل في قطاع غزة هو مفخرة للاردن والعرب اجمع».

وتوجه بالحمد لله تعالى على سلامة كافة طواقم المستشفى الميداني مؤكدا رفض الاردن الكامل لسقوط الصاروخ على المستشفى وادانته وعدم القبول بأي مبررات.

واضاف: نحن هنا لننقل التحية لكافة طواقم المستشفى ولاسناد هذا المستشفى الكفؤ الذي يقوم بخدمة الوطن من خلال خدمة اهلنا في قطاع غزة حيث يقدم العلاج لمئات الالاف من مرضى القطاع منذ اقامته في غزة بتوجيهات من جلالة الملك عبدالله الثاني.

واشار الى توجيهات جلالة بتعزيز دور المستشفى الميداني غزة 21 وارسال مساعدات عاجلة الى القطاع مؤكدا ان جلالة الملك عبدالله الثاني يعمل من اجل نصرة الاهل في فلسطين ونصرة الاشقاء والدفاع عن حقوقهم.

ولفت الى جهود جلالة الملك من اجل وقف اطلاق النار وتحقيق التهدئة في القطاع حيث يتواصل سقوط الضحايا واستهداف المدنيين وان جلالته اجرى اتصالات عديدة مع زعماء العالم لوقف اطلاق النار وتحقيق التهدئة حيث يقوم جودة بمتابعة هذا الامر مع وزراء الخارجية.

وقال ان القضية الفلسطينية هي القضية المركزية والمحورية بالنسبة للاردن، مؤكدا ان اقامة دولة فلسطينية مستقلة قابلة للحياة هي مصلحة للاردن كما هي مصلحة لاشقائنا الفلسطينيين وان الاردن يسخر كل امكانياته من اجل تحقيق هذا الهدف.

من ناحيته، ثمن الدكتور يوسف رزقة المستشار السياسي لرئيس الحكومة المقالة جهود المملكة الاردنية الهاشمية ملكا وحكومة وشعبا على مواقفهم وجهودهم الداعمة للشعب الفلسطيني مشيدا بخدمات المستشفى الميداني العسكري الاردني وخدماته الجليلة للاهل في قطاع غزة.

واستعرض الدكتور عاهد العدوان مدير المستشفى الخدمات التي يقدمها المستشفى للاهل في قطاع غزة.

خلدون عليدي الشمري قائد المستشفى الميداني العسكري الاردني غزة 21 أشاد بزيارة وزير الخارجية الى المستشفى.

واكد ان كافة طواقم المستشفى يتمتعون بمعنويات عالية لخدمة الاهل في غزة وانهم يستمدون هذه المعنويات من توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني.

وقال الشمري في تصريح لمراسل (بترا) في غزة امس ان مبنى المستشفى تعرض لسقوط قذيفة ما ادى الى تضرر سطح المبنى والحاق اضرار دون وقوع اصابات.

من جهته قال العدوان ان طواقم المستشفى ستواصل تأدية واجبها تجاه الاهل في قطاع غزة كالمعتاد تنفيذا لتوجيهات جلالة الملك عبد الله الثاني.

واكد ان المستشفى يقوم بدوره الانساني في تقديم العلاج لمرضى قطاع غزة حيث يستقبل قسم الطوارئ مختلف الحالات الطارئة.

الى ذلك، أدان رئيس مجلس النقباء نقيب المهندسين الزراعيين محمود أبوغنيمة استهداف الاحتلال الاسرائيلي للمستشفى الميداني في قطاع غزة معتبرا اياه عملا عدوانيا.

وقال أبو غنيمة في بيان امس ان ما أقدم عليه العدو الصهيوني بسياسته الرعناء باستهداف المستشفى الميداني في غزة هو «عمل مشين لا تستطيع كل وزارات الخارجية لديه تبريره، لكنها هذه هي الطبيعة لهذا العدو الغاشم».

وأضاف أبو غنيمة أن المستشفى الميداني في غزة هو رسالة الاردن إلى أشقائه في الوقوف الى جانبهم في ظروفهم الصعبة، وان استهداف هذا الحرم الآمن الذي يقدم العلاج لأهلنا في غزة هو عمل لا يمكن السكوت عليه، فضلا عن القول بأية تبريرات من جانب العدو الصهيوني، والعاملون في هذا المستشفى هم أردنيون يؤدون واجبهم في رفع المعاناة عن أهلنا هناك فليس أقل من أن تتوجه لهم الألسن بالشكر. ونوه أبو غنيمة أن الاعتداء على المستشفى الميداني الاردني في غزة إنما هو رسالة غير مباشرة تشير بوضوح إلى إفلاس العدو وتخبطه وفقدانه للتوازن نتيجة رد الفعل غير المتوقع من المقاومة في غزة، فصار يوجه عدوانه يمنة ويسرة كمن يقاتل طواحين الهواء ليرسم نصره في الهواء.

وطالب أبو غنيمة الحكومة بأخذ دورها الكامل في حماية المستشفى الميداني في غزة وحماية أبنائنا من الكادر الطبي والإداري العامل هناك وتوجيه رسالة غير مسبوقة لدولة الكيان الصهيوني لا تقل عن طرد السفير الإسرائيلي من الأردن وسحب السفير الأردني من هناك ليعلم هذا العدو أن الدم الأردني خط أحمر، دم مقدس لا يمكن لأحد التجرؤ عليه.

وأدانت نقابة الاطباء الاعتداء الصهيوني الغاشم والهمجي على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.

وقالت في بيان لها ان هذا الاعتداء الذي خلف اكثر من مئة شهيد واكثر من الف جريح من الاطفال والنساء والشيوخ يؤكد ان عقلية العدو الصهيوني المتغطرسة والتي قامت على العدوان منذ نشأتها لا تراعي ابسط الحقوق الانسانية، وان صراعنا مع هذا العدو هو صراع وجود لا صراع حدود.

وطالبت النقابة جميع الدول العربية والاسلامية وكل القوى الخيرة في العالم بالوقوف في وجه هذا العدو ودعم الشعب الفلسطيني في غزة بكافة انواع الدعم.

وحيت النقابة صمود المقاومة الباسلة في وجه هذا العدو، وأدانت ما تعرض له المستشفى الميداني العسكري الاردني من اعتداء صارخ، وقد وجد لغايات انسانية لمعالجة ابناء شعبنا في ظل الحصار الجائر عل القطاع.

من جانبها، استنكرت نقابة الصيادلة العدوان الغاشم الذي قام به الجيش الصهيوني باستهداف المستشفى الميداني الاردني بمنطقة تل الهوى في غزة.

ووجه نقيب الصيادلة الدكتور محمد عبابنة في بيان باسم النقابة امس تحية اجلال واكبار الى الطاقم الطبي والاداري لما يقدمونه من اعمال انسانية طبية واغاثية للشعب الفلسطيني بغزة رغم تعرض حياتهم للخطر في سبيل هذه المهمة الانسانية التي اطلع وفد للنقابة عليها مؤخرا.

وطالب عبابنة الحكومة باتخاذ اقصى الاجراءات تجاه الكيان الصهيوني وذلك بسبب امعانه في القتل وتهديد الكوادر الطبية.

كما أدان تجمع ملتقى الخط الساخن الاعتداء الاسرائيلي على المستشفى الميداني الاردني مؤكدا أن هذه الجريمة الاسرائيلية تضاف لمجموعة الجرائم التي تقترفها آلة الحرب الاسرائيلية في قطاع غزة.

واعتبر الدكتور بركات عوجان رئيس التجمع أن الاسرائيليين باتوا اليوم يتخبطون ويضربون اماكن علاج الاطفال والمواطنين ليثبتوا مقدار ضعفهم وجبنهم.

وبين أن المستشفى الميداني الاردني كان وسيبقى على الدوام جزءا من دور الاردنيين لدعم الاشقاء في القطاع المحاصر والذين يتعرضون للحصار والقصف والقتل منذ سنوات.

واكد الدكتور عوجان أن الكوادر العاملة في المستشفى من ابناء الاردن ستبقى على الدوام تقدم الغالي والنفيس في سبيل القضية الفلسطينية ولن تثنيهم مثل هذه التصرفات الحاقدة عن القيام بدورهم التاريخي في انقاذ ابناء القطاع.

وطالب المجتمع الدولي وجامعة الدول العربية بوضع حد لهذه الاعتداءات الصهيونية على المحاصرين والعزل في غزة، مشيرا إلى أن الصمود الفلسطيني اقوى من جبروت المحتل.

كما طالب الحكومة بمزيد من الاجراءات من أجل العمل على وقف الاعتداءات على قطاع غزة وتبني موقفا حازما تجاه دولة الكيان التي تبطش بالمدنيين العزل منذ ايام.

وطالب بطرد السفير الاسرائيلي في عمان وسحب السفير الاردني من تل ابيب للرد على الاعتداء الاسرائيلي على قطاع غزة معتبرا أن دولة الكيان المحتل تمادت بجرائمها بحق الشعب الفلسطيني ويجب أن يكون هناك موقف حازم للرد عليهم.

وحيا الدكتور عوجان صمود الغزيين وبين أن الفلسطينيين من أبناء القطاع المحاصر الذين يدافعون عن كرامة الامة سيبقون في عيون وقلوب كل الاردنيين وأن ابناء الاردن من كوادر المستشفى ومن مسيري القوافل سيبقون عند العهد ولن تزيدهم هذه التصرفات الاسرائيلية الوحشية إلا إصرارا على تقديم المزيد للأشقاء المحاصرين.

التاريخ : 21-11-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش