الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شوارع في عمان

تم نشره في الثلاثاء 13 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 03:00 مـساءً
شوارع في عمان خارجة على القانون

 

* كتب : رياض منصور



دفع اصرار امانة عمان الكبرى ودائرة السير على ان شوارع عمان برمتها تحت السيطرة والتنظيم «الدستور» ان تفتح اعتبارا من اليوم ملف هذه الشوارع حيث الواقع على الارض يخالف تماما ما تصر عليه الامانة والسير .

«الدستور» رصدت بالكلمة والصورة واقع شوارع حيوية منها شارع خليل السالم في تلاع العلي الذي يغرق في الفوضى بشكل يشكل خروجا سافرا على القانون في ظل غياب الرقابة ورجال السير الذين لا يتواجدون إلا في مناطق محددة في العاصمة وخاصة منطقة الدواوير الحيوية في ذات الوقت الذي لم نسجل فيه وجود اي رجل سير في شوارع تغرق بالازدحامات والمخالفات والفوضى المرورية.

مشاهد مؤلمة رصدتها عدسة «الدستور» في اول شارع قررت دخوله قبل ان تبدأ بفتح ملف ما يجري في شوارع العاصمة.

شارع خارج على القانون .. هي التسمية الانسب لشارع خليل السالم في تلاع العلي حيث الفوضى وغياب القانون هي السمة الابرز لهذا الشارع من نقطة بدايته حتى مغادرته حيث اصبح كل شيء مباحا في هذا الشارع الذي بات عنوانا لهواة التسكع ومخالفة القانون دون وجود أي جهة رسمية رادعة.

نموذج شارع خليل السالم بات نموذجا مفضلا لشوارع اخرى حيث بدأت بنقل هذا النموذج بيسر كبير نظرا لغياب الرقابة والتهاون في تطبيق القانون حتى اصبحنا نخشى تحول شوارع العاصمة الى نماذج تشبه حال شارع خليل السالم.

الفوضى وغياب القانون وان كانت الاولى حاضرة والثانية غائبة لا يمكن تبرير وجود الفوضى كما لا يوجد اسباب مقنعة لغياب القانون وهو غياب سمح لاصحاب المتاجر تعميق المشهد الفوضوي واتساع مساحته لتشمل كل ما يمكن ان تطاله العقلية الفوضوية.

شركاء كثر وراء احداث كل تلك الفوضى والضجيج بدءا من امانة عمان التي يترك عمالها الحاويات في منتصف الطريق مرورا بدائرة السير التي تغض النظر عن احداث مصفات سيارات في منتصف الطريق لتشكل ما يشبه الجزيرة الوسطية في ظاهرة لا نظير لها انتهاء باصحاب المتاجر الذين تسعدهم حالة الشارع الغارق في الفوضي ويسعدهم اكثر غياب او تغييب القانون لا فرق دون أي اعتبار لسكان المنطقة وما يعانوه كل ساعة من الحال الذي بلغه الشارع.

سكان المنطقة يعانون ليل نهار من فوضى الشارع التي خنقتهم يضاف اليها حلقات ما يسمى بـ «التفحيط» الذي يرتكبه متسكعون غرباء على دوار الفحماوي لانهم جاءوا لممارسة ازعاجهم وفوضاويتهم في شارع هو فعلا خارج على القانون .

لا يمكن لنا الاحاطة بكل ما يجري بهذا الشارع لكن بعض سكانه الذين استمعنا اليهم تحدثوا بمرارة عن معاناتهم وما يتم اقترافه بهذا الشارع الذي تحول فجاة الى احد ابرز عناوين الفوضى وغياب القانون معتبرين ان بقاء الحال على ما هو عليه من شانه تحول الفوضى الى ما اسوأ مما هي عليه الان .

مشاهد رصدتها كاميرا «الدستور» وهي مشاهد صباحية لا تحمل زخم الفوضى المسائية لكنها بكل الاحوال مشاهد مؤذية وفوضى مؤلمة فلا نفهم كيف يحتجز اصحاب المتاجر حرم الشارع وكيف تلقى حاويات النفايات بفوضاوية عرض الشارع وكيف تترك حاويات اخرى ملئية بالقمامة .

نعم تتحمل امانة عمان مسؤولية الفوضى في هذا الشارع وتتحمل دائرة السير مسؤولية الاصطفاف العشوائي حتى سمح صمتها على ذلك باستحداث مصفات في منتصف الشارع طيلة ساعات النهار الامر الذي يربك حركة المرور ويحرم المشاة من السير على الارصفة المحتجزة من اصحاب المتاجر .

نخشى بقاء شارع خليل السالم خارج القانون ونخشى ايضا ان يتحول نموذج هذا الشارع الى شوارع اخرى بما يسمح تعميم الفوضى ويصعب السيطرة عليها فيما بعد وهو امر في غاية الخطورة .

المشاهد الماساوية وشكاوى سكان الحي التي تجاوزت اذان المسؤولين في الجهات ذات الاختصاص بات تحدث اثارا سلبية كبيرة ستتعمق ما لم يتم تداركها على وجه السرعة حتى لا يبقى هذا الشارع خارج القانون .

لدينا الكثير مما يمكن قوله حول ما يجري في هذا الشارع ولكننا لن نكف عن السؤال عن مبررات غياب القانون بشقية قانون السير وقانون الامانة ولمصلحة من كل ما يجري والى أي مدى سيسمح للفوضى بالاستشراء .

التاريخ : 13-11-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش