الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لاجئون سوريون في الرمثا يروون لـ«الدستور» الأوضاع المأساوية في بلادهم

تم نشره في الاثنين 2 نيسان / أبريل 2012. 03:00 مـساءً
لاجئون سوريون في الرمثا يروون لـ«الدستور» الأوضاع المأساوية في بلادهم

 

الرمثا – الدستور – محمد ابوطبنجة

شعر محمد (20 سنة) بأنه عاجزٌ عن الدفاع عن نفسه، لا سيما عندما هوجمت قريته، من قبل طائرات «هليكوبتر» حيث استمر الهجوم عدة ساعات ، ثم أطلقت الرشاشات على المباني.. يقول كنت أشاهد ما يجري ، ثم اقتحمت قوات المشاة البلدة وشاهدت اكثر من40 جثة في الشوارع، بما في ذلك جثث أطفال، وأمام هول هذه المناظر، فر محمد إلى الرمثا حتى لا يكون مصيره مشابهاً للجثث التي رآها.

ووصف عبدالله ، الجندي المنشق الذي وصل إلى الرمثا عن طريق الوادي، سوريا بأنها ساحة معركة مخيفة.. وأضاف: الناس مرعوبون في كل مكان، وقد فر الآلاف من منازلهم طلبا للامن الى الاردن .

واكد محمد، وهو محام من تل شهاب الحدودية أن القمع لا يؤدي إلا لتصميم أكثر من قبل المعارضين .. وأشار إلى أنه أحضر اطفاله إلى الرمثا، لكن وحشية النظام لن تسحق إرادة الثوار في سوريا.

وقال اخرون: لقد عشنا لحظات هي الاكثر رعبا في حياتنا، لم نكن نعلم ان حياة جديدة كتبت لنا ولأطفالنا بمجرد عبور الشيك .

ولم تحل العمليات الجراحية المتكررة لأحمد التي اجريت له في درعا، بعد اصابته في البطن ، دون محاولته الهرب من سوريا، باستخدام دراجة نارية اوصلته الى الشيك الاردني بعدما سار اكثر من ساعتين بين الاودية وهو ينزف. ويضيف بمرارة: اختبأت بين الاعشاب خوفا من رؤيتي من قبل القوات السورية .

أحد الهاربين، مع اكثر من 500 لاجئ الاسبوع الماضي ،يروي قصته مع اللجوء،ويقول: اغلب الهاربين من الاطفال والشيوخ الكبار، إذ أصبحت عملية الهروب سهلة كون اغلب مناطق الحدود بدون جيش والذي تم سحبه للمدن والقرى المجاورة لدرعا .

أعداد اللاجئين السوريين في تزايد ،هذا ما بينه علي الشقران الباحث الاجتماعي في جمعية التكافل الخيرية ، موضحا ان عدد العائلات المسجلة لدى الجمعية وصل الى اكثر من 900 اسرة مشيرا الى ان المساعدات تصل اليهم من الهيئة الخيرية الهاشمية والأهالي وجمعيات ومتبرعين من السعودية والكويت وتقوم الجمعية بإيصال المعونات الى مستحقيها ، ، مؤكدا ان الجمعية تغطي اكثر من 90% من اللاجئين بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة من رسمية او جمعيات.

وأكد أهمية مواصلة تقديم المساعدات الإنسانية للعائلات التي لجأت للأردن من الأحداث الأخيرة، لكي تتمكن الجمعية من القيام بدورها المطلوب وتوفير احتياجات اللاجئين السوريين من الخدمات اللازمة بهذا الخصوص.

من جهة اخرى ما زال سكن البشابشة المجاني يقوم باستقبال النازحين حال وصولهم واصبح يغص بالسوريين، وجرى مؤخرا بناء خيم داخل السكن لاستيعاب العدد الكبير الذي يصل يوميا.

ويقول مالك سكن البشابشة، انهم يتعاملون مع قضية النازحين من الجانب الانساني وليس الجانب المادي واضاف ان المجمع السكني الموجود بعيد عن المساكن وموجود في أطراف المدينة وهو ملك خاص حيث قمت بتأمين السوريين فيه مقابل أجر وثواب من رب العباد، مشيرا الى ان 5200 متر مربع تم تخصيصها للسوريين، لافتا الى انه بعد ان امتلأت الشقق باللاجئين وقام باستئجار خيمة على نفقته الخاصة لايوائهم .

وامام الازدحام ولجوء الفارين الى بناء الخيم في الشوارع،تدخل النائب د. احمد الشقران، الذي طلب من رئيس الوزراء، حل مشكلة اللاجئين المتفاقمة يوميا، مؤكدا ضرورة الالتفات لحجم المشكلة الانسانية للاجئين في الرمثا والآثار التي قد تنجم عن استمرارها لمدة زمنية طويلة.

التاريخ : 02-04-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش