الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في بصيرا ... خدمات طبية متواضعة ونقص للأدوية في المراكز الصحية

تم نشره في الأربعاء 18 كانون الثاني / يناير 2012. 02:00 مـساءً
في بصيرا ... خدمات طبية متواضعة ونقص للأدوية في المراكز الصحية

 

بصيرا ـ الدستور ـ سامي السعودي

تعيش مدينة بصيرا ووسطها التجاري معاناة دائمة على مدار الساعة بسبب الأزمة المرورية الخانقة رغم محاولة الجهات المعنية مؤخرا معالجة هذه المشكلة دون جدوى ، حيث أصبحت عصية على الحل كما يرى الكثيرون من أبناء المدينة .

ويرجع الأهالي اسباب هذه المشكلة اليومية الى عدة عوامل اهمها عدم التزام بعض السائقين بالقوانين والأنظمة ،وضيق الشارع جراء الأخطاء التنظيمية السابقة .

«الدستور» تابعت مع عدد من الجهات المعنية ذات العلاقة ومنها البلدية والشرطة والأشغال ، بهدف بحث مشكلة الأزمة وإيجاد حلول ناجعة تسهم ولو بالتخفيف من الازدحام المروري الذي تشهده وسط المدينة في فترات طويلة من اليوم ، حيث اتخذت في الفترة السابقة عددا من الاجراءات كحلول جزئية، منها بناء كندرين للإسهام في انضباطية السير ، والتحويل الإجباري لتحرير الشارع من جزء كبير من الاختناق والفوضى المرورية التي يشهدها يوميا ، الا انها لم تدوم سوى أربعة أيام بعد ان باءت بالفشل في حل المشكلة .

ويرى معظم مواطني المدنية أن الحل الوحيد هو تثبيت نقطة رقابة سير على موقع تقاطع التحويلة منعا للتجاوزات المرورية ، لافتين الى أن الاصطفاف المزدوج للسيارات أمام المحال التجارية بخاصة القادمين من خارج المدينة يحدث إرباكا لانسياب حركة السير وبالتالي حدوث الازمة اليومية .

وحول الوضع الصحي في اللواء فلم يطرأ أي تغيير يذكر عليها منذ سنوات رغم الزيارات التي قام بها عدد من المسؤولين في وزارة الصحة اضافة الى اعضاء لجنة الصحة النيابية ،حيث ان الواقع الصحي بقي كما هو ، رغم ان المواطنين تحدثوا عن عدد من المشاكل ، اهمها المطالبة باستمرارية دوام مركز صحي بصيرا ليصبح 24 ساعة ، وتحديد مناوبة لأطباء الاختصاص في النسائية والأطفال ، وتحديث الاجهزة ، وحل مشكلة نقص الأدوية ، اضافة الى انتظار مراجعي المراكز الصحية في لواء بصيرا بحثا عن طبيب باطنية باستثناء يوم واحد في الأسبوع ، والنسائية كل أسبوعين مرة واحدة في مركز صحي بصيرا ، ولا يوجد اخصائي اطفال لمعالجة اطفالهم ، كما أن الحالات الطارئة التي لا تحتمل التأخير يتم تحويلها احيانا بواسطة المركبات الخاصة .

وطالب محمد سليمان المسيعديين واحمد عودة الخوالدة وزارة الصحة بإعادة النظر في دوام مركز صحي ، وتخصيص أطباء اختصاص بصورة ثابتة نظرا لكثرة المراجعين للمراكز الصحية ، حيث ان الطبيب العام لا يلبي المعالجة المطلوبة في كل الحالات بخاصة ان عدد المرضى يصل إلى أكثر من 150 مريضا في اليوم الواحد ، مما ينعكسُ على مستوى الفحص السريري في ظل هذا العدد ، مشيرين الى عدم وجود بعض الأدوية والمضادات الحيوية ومادة الأنسولين ليضطر المركز إلى تحويل المرضى الى المستشفى الذي يشهد ايضا ازدحاما كبيرا .

وأشار مدير صحة الطفيلة د. غازي المرايات الى أنّ الأطباء يداومون في المراكز الصحية بصورة منتظمة وان هناك نقصا في عدد الأطباء مما يضطرهم الى المناوبة ، مبينا ان وزارة الصحة عملت على ملء شواغر مخبرية وفنية مطلوبة وفق خطط تنفيذية تتولاها المديرية لمختلف المراكز الصحية في المحافظة .

وشدد المرايات على خدمة مواطني اللواء من خلال أطباء المراكز الذين يعملون من الساعة الثامنة صباحا وحتى التاسعة مساء ، لافتا في الوقت نفسه الى بدء المديرية بتدريب العاملين في القطاع الصحي بشكل دوري ومستمر في المجالات الطبية والفنية لمساعدتهم وتأهيلهم لكسب المهارات العلمية المستجدة ، بالإضافة إلى الارتقاء بمستوى أدائهم لخدمة المرضى والمراجعين .

التاريخ : 18-01-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش