الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عمان في رمضان.. أجواء حميمة لا تخلو من منغصات

تم نشره في الأحد 29 تموز / يوليو 2012. 03:00 مـساءً
عمان في رمضان.. أجواء حميمة لا تخلو من منغصات

 

كتب: أيمن عبدالحفيظ

عمّان، معشوقة الجميع، باتت تلبس ثوب توأمتها، مدينة القاهرة، في أيام الشهر الفضيل، فترى الناس يتراكضون صباح مساء في تزاحم سمفوني جميل، لتجد الشهر المبارك في أوقات النهار من كل يوم له أناسه ورواده ومرتادوه، كما أن الليل العماني له أناسه أيضا، مع فارق العدد الذي قد يتضاعف بوجود السياح العرب والرغبة الجامحة في الخروج من المنزل الى التنزه والتسامر وقضاء الاوقات الممتعة برفقة الاصحاب والاقارب والاصدقاء.

أزمات واختناقات في المسير نهارا وليلا هي أكثر المشاهد التي تلفت انتباهك، فالناس يصطفون على ابواب محال «الكوفيشوب» يتسامرون ويقضون ليلة رمضانية عمانية، بعد أداء صلاة التراويح، وبعد صيام ساعات النهار الطويلة.

مشاهد في جلها تدخل البهجة والسرور الى النفوس، لكن الواقع الاليم الذي يصدمك هو عزوف جهات حكومية عن الاهتمام بالمواطن وسلامة الوطن ومنها امانة عمان الكبرى التي باتت فيها اجمل مدن العالم من حيث النظافة أسوأها، فالقمامة مكدسة ومترامية في الحاويات وعلى اطرافها. وفي المشهد المؤلم الثاني تجد البسطات المتناثرة، وبعض أصحابها - كما يقول أصحاب المحلات التي تقع قبالتها هذه البسطات - من ذوي الاسبقيات ومتعاطي المخدرات ومروجيها ومعاقري الخمور ومفتعلي المشاكل والمشاجرات، ما جعل الامر والنهي في ايديهم، بالرغم من وجود اطراف حكومية تمتلك ردعهم ومحاسبتهم.

عزوف غير مبرر ويستدعي الوقوف عنده ومحاسبة المسؤول عنه، فهل ذلك يعني ترك المواطن في مشهد تراجيدي مأساوي تحت رحمة هؤلاء، أم أن هيبة وسيادة القانون غائبة وتستدعي إعادة فرضها.

المشهد الاخر الذي بتنا نلمسه هو انقطاع أو شح المياه في العديد من المناطق داخل المملكة والتي زادها ألما وجود البعض ممن يرتع بكميات هائلة فيجد الماء طريقه الى أحواض السباحة لديه في حين ان الطرف المقابل، وهم السواد الاعظم، يتعاملون مع المتر المربع الواحد - إن حصلوا عليه - لمدة تتجاوز الاسبوعين، مع يقيننا بأن المملكة من أشد دول العالم شحا بالمياه.

وأخيرا، لابد لنا من التوقف أمام انقطاعات الكهرباء وما تحدثه من أثر سلبي سيئ في فصل الصيف والاجواء الحارة التي تستدعي اللجوء الى مكيفات الهواء، ناهيك عن حاجتها الاساسية في خدمة المنازل من إنارة وتشغيل مختلف الاجهزة الكهربائية كالثلاجات والتلفاز وخلاف ذلك.

هذه عمّان التي لم نعتد على مشاهدتها على هذا النحو منذ عقود مضت، فإلى أين يقودنا المشهد الحالي، والى متى؟!.

التاريخ : 29-07-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش