الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ارتفاع الأسعار .. يعمق الركود ويزيد من أعباء المواطنين في معان

تم نشره في الأربعاء 11 آب / أغسطس 2010. 03:00 مـساءً
ارتفاع الأسعار .. يعمق الركود ويزيد من أعباء المواطنين في معان

 

 
معان - الدستور - قاسم الخطيب

اجمع المواطنون في محافظة معان على إن ارتفاع الأسعار في شهر رمضان أصبحت عادة متبعة لدى التجار وخاصة تجار الخضار والفواكه واللحوم والدواجن مما جعل قضية تأمين المواد الغذائية الاساسية تمثل مشكلة كبيرة للمواطنين في معان والتي تشير أرقام رسمية الى ارتفاع نسب الفقر إلى نحو %18 ، من مجموع السكان البالغ عددهم حوالي 125 الف نسمة.

في الوقت الذي تعاني الحركة التجارية من ركود اصابها رغم اقتراب الشهر الفضيل والذي اعـتاد فيه المواطنون على التسوق واقامة الولائم.

ويقول رئيس غرفة تجارة معان عبدالله صلاح ان استمرار رفع اسعار المحروقات من قبل الحكومة ما زال يؤثر وبشكل واضح على اسعار العديد من السلع الضرورية ، اضافة الى تأثيراتها السلبية على كلف الانتاج الصناعي وزيادة معدلات التضخم.

وأضاف ان ارتفاع اسعار المواد التموينية تسببت في أحداث خلل في سلة غذاء المواطن ، ادت الى اخلال في تركيبتها وأظهرت عجزا واضحا في توزيع الدخل بين الحاجات الاساسية ومتطلبات الحياة الاخرى.

وبين صلاح ان الطلب على المواد الغذائية والسلع التموينية يزداد خلال شهر رمضان المبارك بحوالي %40 ، مقارنة مع الاشهر الاخرى ، مما يزيد من الاعباء المعيشية على المستهلكين ويدفع بشريحة كبيرة منهم الى العوز ، حيث شهدت الاسعار خلال الشهور الماضية ارتفاعاً في مادة السكر بنسبة بلغت نحو %50 واللحوم الحمراء %40 والدواجن %25 وبيض المائدة %50 والزيوت النباتية نحو %45 ، وحليب البودرة %30 والبقوليات %30 واللوز والجوز بنحو50% اضافة الى سلع اخرى تأثرت بارتفاع اسعار المحروقات بنسب متفاوتة.

وأضاف ان "ارتفاع اسعار السلع يؤثر بشكل سلبي على حجم المبيعات ، وبالتالي فهو لا يخدم مصلحة التجار ، بل على العكس من ذلك فإن ارتفاع الاسعار يعمق من حالة الركود ويزيد من أعباء القطاع التجاري".

وأكد أهمية العمل على وضع استراتيجية تحافظ على استقرار الاسعار وتراقب تغيراتها من خلال إنشاء مجلس اعلى للاسعار يشترك فيه القطاعان العام والخاص ، دون ان يترك آثارا سلبية على حرية حركة السوق واعتمادها على سياسات العرض والطلب.

وقال ان شهر رمضان من الأشهر المباركة لدى المواطنين إلا انه أصبح صعبا على المواطنين في ظل الظروف المعيشية الحالية مع ارتفاع اسعار اكثر من 40 سلعة ومادة غذائية من ضمنها المواد الاساسية.

ويقول المواطن عمر محمود انجادات إن ارتفاع الأسعار تفوق على محفظة المواطن النقدية والذي لم يعد يستطيع تأمين متطلباته واسرته الاساسية ليكون رمضان هذا العام فقيراً محدود الوجبات.

وأضاف إن ارتفاع الأسعار أسهم في تعميق ظاهرة الفقر وجعل المواطن الأردني في حالة ضنك لا مثيل لها.

من جانبها أكدت المواطنة سناء الخورة ربة منزل إن وجود المؤسستين الاستهلاكيتين المدنية والعسكرية ساهم في تخفيف حجم المعاناه على المواطنين ، متسائلة عن سبب ارتفاع أسعار الخضار والفواكه قبل شهر رمضان بأيام معدودة والدجاج الذي كان سعر الكيلو قبل رمضان بدينار 450و فلسا وصل سعر الكليو الى دينار 650و فلسا قبل الزيادة وهذا يؤكد لنا فوضى واستغلال وشجع التجار الذين يتلاعبون بالأسعار ولعدم وجود أي جهة رقابية.



Date : 11-08-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش