الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جودة : إنجاح «المفاوضات» يستوجب وقف الاجراءات الاسرائيلية الأحادية

تم نشره في السبت 18 كانون الأول / ديسمبر 2010. 02:00 مـساءً
جودة : إنجاح «المفاوضات» يستوجب وقف الاجراءات الاسرائيلية الأحادية

 

باريس - بترا

أجرى وزير الخارجية ناصر جودة في باريس أمس الجمعة مباحثات مع وزيرة الخارجية الفرنسية ميشال اليو ماري تركزت على تعزيز العلاقات الثنائية في جميع المجالات بما يخدم المصالح المشتركة والعلاقات التاريخية بين البلدين الصديقين.

كما بحثا جهود السلام في المنطقة والسبل الكفيلة بازالة الصعوبات والتحديات التي تعترضها بما يضمن توفير البيئة الكفيلة باطلاق مفاوضات جادة وفاعلة وانجاحها.

ووضع جودة وزيرة الخارجية الفرنسية بصورة الحراك السياسي لجلالة الملك عبدالله الثاني لدفع جهود السلام في المنطقة ، ولقاءات جلالته الاخيرة مع قادة الاتحاد الاوروبي وتأكيده على ضرورة تكاتف الجهود الدولية والتحرك بشكل سريع وفاعل لحل الصراع الفلسطيني الاسرائيلي وتهيئة البيئة الكفيلة باطلاق مفاوضات جادة وفاعلة على أساس حل الدولتين والمرجعيات المعتمدة ومبادرة السلام العربية كسبيل وحيد لتحقيق السلام والاستقرار في منطقة الشرق الاوسط.

كما أكد ضرورة معالجة المفاوضات لجميع قضايا الوضع النهائي في اطار زمني محدد بما يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على خطوط الرابع من حزيران عام 1967 التي تعيش بأمن وسلام جنبا الى جنب مع اسرائيل في سياق اقليمي يحقق السلام الشامل في منطقة الشرق الاوسط.

واشار الى ان توفير البيئة الكفيلة باطلاق مفاوضات جادة وفاعلة وانجاحها يستوجب وقف كافة الاجراءات الاسرائيلية احادية الجانب وفي مقدمتها الاستيطان غير الشرعي وغير القانوني الذي يواجه رفضا دوليا واسعا.

وجدد وزير الخارجية التأكيد على ان حل الصراع في المنطقة يشكل مصلحة دولية مثلما هو مصلحة لدول المنطقة وان البديل هو مزيد من التوترات والصراعات التي ستهدد امن واستقرار المنطقة وخارجها.

كما أكد أهمية دور فرنسا الهام في اطار الاتحاد الاوروبي في دفع جهود السلام والاستقرار في منطقة الشرق الاوسط ، معربا عن التقدير للمواقف الفرنسية الواضحة حيال دعم حل الدولتين بما يضمن اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة في سياق تحقيق السلام الشامل في المنطقة.

من جانبها اكدت وزيرة الخارجية الفرنسية عزم بلادها المضي قدما في دعم الجهود الدولية لتحقيق السلام والاستقرار في المنطقة على اساس حل الدولتين والمرجعيات الدولية المعتمدة في اطار تحقيق السلام في منطقة الشرق الاوسط واهمية الدور الاوروبي المكمل لهذه الجهود.

واعربت عن تقدير فرنسا للجهود التي قام ويقوم بها جلالة الملك عبدالله الثاني لتحقيق السلام والاستقرار في منطقة الشرق الاوسط.

واكد جودة ووزيرة الخارجية الفرنسية الحرص على مواصلة التنسيق المشترك حيال مختلف القضايا الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

واعرب وزير الخارجية عن التقدير لموقف فرنسا لدعمها الاردن في حصوله على الوضع المتقدم في علاقته مع الاتحاد الاوروبي والحرص على تعزيز هذه العلاقات في جميع مجالاتها.

وكان جودة التقى في وقت سابق المبعوث الاميركي لعملية السلام في المنطقة السيناتور جورج ميتشل بعد انتهاء جولته التي قام بها في المنطقة.

وأطلع السيناتور ميتشل خلال اللقاء وزير الخارجية على نتائج جولته الاخيرة في عدد من دول المنطقة وملامح التحرك والافكار الاميركية خلال المرحلة المقبلة لازالة العراقيل والتحديات التي تعترض جهود السلام وصولا الى اهدافها وغاياتها المنشودة بتحقيق حل الدولتين في اطار شمولية الحل في المنطقة.

واكد وزير الخارجية ناصر جودة ضرورة التحرك سريعا لازالة العقبات والتحديات التي تواجه جهود السلام وبلورة افكار لدفع هذه الجهود الى غاياتها المنشودة ضمن اطر زمنية واضحة واليات محددة ووفقا للمرجعيات المعتمدة.

التاريخ : 18-12-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش