الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

منتفعون من «المعونة الوطنية» يطالبون بزيادة المعونات الطارئة

تم نشره في الخميس 9 كانون الأول / ديسمبر 2010. 02:00 مـساءً
منتفعون من «المعونة الوطنية» يطالبون بزيادة المعونات الطارئة

 

 
عمان - الدستور - أنس صويلح

يطالب مواطنون منتفعون من معونات صندوق المعونة الوطنية بزيادة مقدار المعونات الطارئة عن العشرين دينارا نظرا للغلاء المعيشي والتضخم الذي يعيشونه ، فيما يعتبر القائمون على الصندوق أن المعونات المقررة كافية لسد حاجات المنتفعين الضرورية التي يتم صرف المعونة من أجلها.

ويشكو المنتفعون من لجوئهم الى ابواب صندوق المعونة طلبا للمعونات الطارئة نتيجة حاجتهم للحصول على ثمن للدواء العاجل او لشراء حاجات ضرورية تنقصهم لتأمين لقمة العيش الكريم.

"الدستور" التقت عددا من المنتفعين الذين عبروا عن استيائهم من قلة مقدار المعونات الطارئة التي يصرفها لهم القائمون على الصندوق.

المنتفع فهمي احمد قال انه لا يوجد أي مصدر دخل له ولاسرته المكونة من خمسة ابناء سوى المعونات التي يحصل عليها شهريا من صندوق المعونة حيث قام بالتوجه الى مديرية التنمية في منطقة دير علا لطلب مساعدة مالية تعينه على توفير بعض مصاريف ابنائه حيث قامت المديرية بتحويله الى الادارة العامة لغايات صرف معونات استثنائية له ولاسرته الا أنه تفاجأ بصرف مبلغ 20 دينارا أفاد انه لا يكفي لوصوله الى المنزل عند أبنائه.

وقالت الحاجة أم خالد التي تسكن في منطقة المشارع انها توجهت الى صندوق المعونة لاخذ معونة استثنائية حيث لا توجد لديها اي موارد مالية اخرى سوى 80 دينارا شهريا تصرف لها من قبل الصندوق.

واضافت ان الصندوق وفور التأكد من وضعها عن طريق الاستعلام الكترونيا قام بصرف معونة استثنائية بقيمة 20 دينارا بالرغم من حاجتها لمبلغ اكبر نظرا لعدم قدرتها على دفع اجرة البيت ، الامر الذي دفعها لتقديم طلب لزيادة المعونة ووجه بالرفض من الصندوق بحجة عدم اقتناع الموظفين بحاجتها مع انها قدمت عقد ايجار المنزل لهم.

الحاجة ام عمر قالت انها تعاني من مرض في القلب ولا تتمكن من توفير الدواء من التأمين الصحي حيث تضطر لشرائه على نفقتها الخاصة. وبينت ان ثمن الدواء يصل الى 45 دينارا وهي تحتاجه شهريا.

واضافت ام محمد انها تلتجئ الى صندوق المعونة ليصرف لها معونة تمكنها من شراء دوائها الا انها تصطدم برفض الصندوق لصرف أكثر من مبلغ 20 دينارا بالرغم من تقديمها كل التقارير الطبية التي تبين انها بحاجة الى دواء بقيمة 45 دينارا.

من جهته قال الناطق الاعلامي باسم صندوق المعونة الوطنية ناجح الصوالحة ان الصندوق يقوم بصرف معونات طارئة استثنائية تقديرا لحاجة المنتفع ، موضحا ان قيمتها تبدأ من عشرين دينارا الى خمسين دينارا تصرف للحالات الطارئة العادية. واعتبر أن هذا المبلغ يكفي لسد حاجات الاسر الضرورية التي يتقدم المنتفعون للحصول على معونات من اجلها.

واضاف الصوالحة ان هناك معونات طارئة تصرف بحسب الحالات التي تطرأ على الاسر الفقيرة ، مبينا ان المادة 14 من تعليمات الصندوق في صرف المعونات النقدية تنص على انه يحق للصندوق صرف المعونات النقدية الطارئة على الا تتجاوز(200) دينار في حال وفاة المعيل او احد افراد الاسرة ، وتعرض الاسرة الى جلوة عشائرية او انتقالها من مكان الى اخر ، وفقدان الاسرة لمصدر دخلها الذي تعيش منه ، وتعرض منزل الاسرة للحريق او الكوارث الطبيعية بالاضافة الى تعرض رب الاسرة للاعتقال او التوقيف.

وأكد ان الصندوق يراعي ظروف الاسر الفقيرة والمحتاجة والاعباء المالية على الاسر الفقيرة حيث يتم التعامل معها بمرونة ، مشيرا الى قيام الصندوق بمنح المعونات الطارئة والاستثنائية لهم بعد التأكد الكترونيا من خلال برامج الربط الالكترونية مع الجهات ذات العلاقة من استحقاقها للمعونات.



Date : 09-12-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش