الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حفريات الصرف الصحي بشارع بغداد في اربد تعطل خطوط تصريف مياه الامطار

تم نشره في الأربعاء 22 كانون الأول / ديسمبر 2010. 02:00 مـساءً
حفريات الصرف الصحي بشارع بغداد في اربد تعطل خطوط تصريف مياه الامطار

 

اربد ـ الدستور - حازم الصياحين

قال مساعد رئيس بلدية اربد الكبرى للشؤون الهندسية والفنية المهندس زياد التل ان حفريات الشركة المنفذة لمشروع الصرف الصحي في شارع بغداد بمدينة اربد تسببت في اتلاف وتعطيل مشروع خطوط تصريف مياه الامطار التابع للبلدية الذي كلف انشاؤه قرابة 300 الف دينار مشيرا الى ان الخطوط اغلقت بالكامل واصبحت الان خارج الخدمة ولا تعمل.

واضاف خلال جولة صحفية امس لمندوبي وسائل الاعلام ان البلدية تفاجات خلال الامطار الاخيرة ان خطوط التصريف لا تعمل ولا تقوم بتصريف المياه على الاطلاق نظرا لقيام الشركة التي نفذت مؤخرا اعمال الصرف الصحي في الشارع بطمر هذه الخطوط بالاتربة وبالتالي اغلاقها الى جانب الغاء بعضها نهائيا نتيجة التزفيت عليها .

ووفق التل فان مياه الأمطار الاخيرة تجمعت بشكل كبير في شارع بغداد وارتفع منسوبها للرصيف نتيجة تعطل خطوط تصريف الامطار الامر الذي اعاق حركة سير المركبات وتعطل كثير منها مبينا ان البلدية اضطرت الى ازالة اجزاء من الرصيف لتصريف المياه الى الاراضي المجاورة .

وكشف عن ان تلف مشروع تصريف مياه الامطار سيسبب ازمة كبيرة للبلدية خصوصا اثناء هطول الامطار منوها الى انه لا يمكن حل الاشكالية القائمة الا بانشاء خطوط تصريف مياه امطار جديدة في الشارع المتضرر معتبرا ان لا ذنب للبلدية في امر لم تقترفه والاصل ان يتحمل المتسبب الاضرار كما هو متعارف عليه.

وأشار التل الى ان اضرار حفريات الشركات المنفذة لمشروع الصرف الصحي في مناطق اربد المختلفة تعدت الى الحاق الضرر بالارصفة واحداث تشققات وهبوطات في الشوارع نتيجة الحفريات الامر الذي تسبب في خسارة مالية كبيرة للبلدية منوها الى ان حفريات مشروع تمديد خطوط المياه الذي تنفذه وزارة المياه في الحي الشرقي لم يتم تاهيلها وتزفيتها من قبل المقاول منذ حوالي اربعة شهور ملحقة بذلك اضرار بالمواطنين .

واضاف ان وزارة المياه رفضت اشراك البلدية في مشاريع الصرف الصحي وهو ما ادى الى استباحة شوارع البلدية والحاق الخراب والدمار فيها ورغم ذلك فان البلدية قدمت كل التسهيلات لوزارة المياه وللشركات المنفذة لمشروع الصرف الصحي.

واستهجن التل تنصل وزارة المياه من مسؤولياتها تجاه المقاولين المنفذين لمشاريع الصرف الصحي في مدينة اربد دون الزامهم بتصويب اوضاع الشوارع التي الحقوا بها اضرارا مختلفة نتيجة الحفريات الى جانب عدم ارجاع الكلف المالية المترتبة على هذه الشركات كتعويض للبلدية عن الاضرار التي لحقت بالارصفة وخطوط تصريف الامطار. واستغرب التل من طريقة تعامل وزارة المياه مع ملف مشاريع الصرف الصحي والمقاولين المنفذين له جراء عدم اكتراث الوزارة لمطالب البلدية وتجاهلها لذلك مشيرا الى ان وزارة المياه خاطبت البلدية رسميا وطلبت ضرورة تزويدها بملاحظاتها حيال مشروع الصرف الصحي وحال عدم تزويد الملاحظات للمياه بغضون اسبوع فان السلطة ستعتبر ان لا ملاحظات للبلدية وانه سيتم استلام المشروع نهائيا من المقاول منوها الى ان المخاطبات موثقة وكانت تصل للبلدية اصلا بعد اسبوع من تاريخ ارسال المياه لها متسائلا عن اسباب تاخر وصولها وما هو مبرر ذلك.



التاريخ : 22-12-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش