الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«لا أحد فوق القانون» .. نهج حياة وأسلوب إصلاح ملكي

تم نشره في الجمعة 18 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 11:44 مـساءً
كتبت- نيفين عبد الهادي
(لا يوجد أحد فوق القانون) ..هو نهج حياة وأسلوب إصلاح وتنمية، ودرب مواطنة حقيقية تتسم بتكافؤ الفرص والعدالة، فبسيادة القانون والالتزام به والعيش تحت مظلته، حتما خروج عملي من كافة التحديات والعقبات التي تواجه الوطن وتمكّنه من الوصول نحو الطموح للأفضل بكافة المجالات وعلى جميع الأصعدة.
هي توجيهات جلالة الملك، بضرروة سيادة القانون وأن لا أحد فوقه، شدد عليها في الورقة النقاشية السادسة، وعاد جلالته ليؤكد عليها خلال زيارته يوم الأربعاء الماضي، إلى محافظة مادبا ولقائه شخصيات ووجهاء المحافظة في تناول جلالته لموضوع سيادة القانون فقال إن (الورقة النقاشية واضحة، وتبين التحديات التي أمامنا، فلا يوجد أحد فوق القانون وأطلب من الجميع أن يعملوا في هذا الاتجاه)، ليظهر وبصورة جليّة مدى أهمية ترجمة توجيهات جلالة الملك وبشكل عملي على أرض الواقع والالتزام بها كونها الدرب الأمثل للوصول إلى حالة مثالية من الإصلاح.
جلالة الملك وخلال زيارته لمحافظة مادبا، جسّد على أرض الواقع مفهوم العدالة، وكذلك، أهمية الالتزام بالقانون كدرب آمن للتنمية والإصلاح، فيما لفت جلالته
(إلى ضرورة التعاون بين الحكومة والبرلمان) أيضا فيما يخص نهج الحياة المثالية التي نأمل، وتمثّل ذلك بإطلاق جلالته لعدد من المشاريع في المحافظة، كما أعرب جلالته عن اعتزازه بأبناء وبنات مادبا، وقال (فخور أن أكون بينكم، في ظل التحديات الموجودة أمام الجميع، خصوصا الاقتصادية)، واضعا جلالته حلولا عملية لمشكلة البطالة عندما أعلن عن ترتيبات تتم مع أحد المصانع لتوفير (100) فرصة عمل، وهناك تنسيق مع الحكومة لإنشاء مشاريع زراعية، ووجود برنامج حكومي لتنفيذ مشروع لزراعة الأعلاف.
ولم يترك جلالة الملك المشاريع التي أعلن عنها دون حالة من التتبع، مؤكدا على ضرورة تشكيل فريق عمل لمتابعة المشاريع في المحافظة يضم جميع الجهات المعنية ليصار إلى دعم وتنفيذ هذه المشاريع، لتصل بذلك الصورة إلى رأس هرم المثالية بالعمل الممنهج المدروس مضمون النتائج التي سيلمسها المواطنون قريبا.
ولا يمكن لأحد أن لا يرى ويسمع لغة التفاؤل بحديث جلالته دوما، حيث أكد جلالته :(أمامنا الكثير من العمل وبالتعاون مع إخواني وأخواتي معنوياتي الحمد لله بتكون عالية جدا)، ليجسد جلالته من جديد قناعته بعزيمة الأردنيين وقدرتهم على تحقيق المنجزات، والتطوير والتنمية بصيغ رائدة ونموذجية، جعلت من الأردن بقيادة جلالته حالة عربية إن لم تكن عالمية للتطوّر والإنجاز.
جلالة الملك، يحدد من جديد خطوات المرحلة المقبلة، ويعيد ترتيب الأمور في البيت الداخلي، فلمثل زيارات جلالته الميدانية فلسفة رائدة في العمل السياسي الوطني الرامي لتقديم الأفضل دوما للمواطن والوطن، سيما وأن جلالته في كل زيارة يؤشّر لهدف هام تطبيقه يطوّر ويزيد من التجربة الأردنية نضجا وتميّزا، ومن مادبا، جدد جلالته مبدأ الالتزام بالقانون وسيادته، ومساواة المواطنين كافة بأن لا أحد فوقه، حتما هو عنوان لحالة أردنية بقيادة جلالة الملك تميّزه عن باقي دول العالم، سيما وأن تأكيدات جلالته جاءت وهو بين أهله في مادبا بجولة ميدانية يتفقد ويتابع بها شأن الوطن والمواطن، فكانت اللغة الأكثر وضوحا المقترنة بالعمل الميداني الذي طالما دعا ووجه به جلالته.
الخطوة القادمة واضحة وتتطلب فقط أدوات عمل جدّية وعملية، من خلال تنفيذ توجيهات جلالة الملك بضرورة سيادة القانون، ولذلك عدة دروب أبرزها أن لا يكون أي أحد فوق القانون، فضلا عن الخروج للميدان وتلمّس حياة المواطنين ومعرفة احتياجاتهم وتوعيتهم بواجباتهم، التي لن يقدموها دون شعورهم بالعدالة وتكافؤ الفرص والتي بات دربها واضحا بالالتزام في سيادة القانون، كما أكد جلالة الملك في مادبا، وسبق ذلك التفصيل في الورقة النقاشية السادسة لجلالته.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش