الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

متحدثون : مواجهة مشروع «الوطن البديل» همّ أردني فلسطيني مشترك

تم نشره في الأحد 28 آذار / مارس 2010. 03:00 مـساءً
متحدثون : مواجهة مشروع «الوطن البديل» همّ أردني فلسطيني مشترك

 

عمان - الدستور

عقد مركز دراسات الشرق الأوسط في مقره بعمان حلقة نقاشية بعنوان "الوطن البديل.. آفاق التطبيق وسبل المواجهة" بمشاركة نخبة من الأكاديميين والباحثين والإعلاميين والسياسيين والحزبيين.

مدير المركز جواد الحمد ، الذي أدار الحلقة ، افتتح الحديث بالتأكيد على أن مشروع الوطن البديل امتداد تاريخي واستراتيجي للمشروع الصهيوني الذي انطلق منذ القرن التاسع عشر ، ومثلت موجات الترحيل والإحلال قاعدة عملية من قواعده ، لتكون فلسطين كاملة ، وعلى رأسها القدس ، خالصة لليهود.

وأكد الحمد أن مسألة الوطن البديل المطروحة صهيونياً تستوجب التأكيد أن الأمة العربية أمة واحدة والوطن العربي وطن واحد ، ولا يعني تمتع أي مواطن عربي بجنسية بلد آخر تخليه عن أرضه أو وطنه بمن فيهم اللاجئون الفلسطينيون.

وفي المحور الأول من الحلقة تحت عنوان "مشروع الوطن البديل وخطورته على الأردن والقضية الفلسطينية" ، لفت المشاركون إلى أن مشروع الوطن البديل يمثل قاعدة استراتيجية من قواعد المشروع الصهيوني القائم على امتلاك "أرض بلا شعب لشعب بلا أرض" ، أو إفراغ الأرض من شعبها ، باتباع سياسات الترحيل والترانسفير الجماعي عبر القتل والمجازر والإرهاب الذي مارسته العصابات اليهودية والحكومات الإسرائيلية المتعاقبة ضد الشعب الفلسطيني كاملا.وأكدوا أن الحكومات الإسرائيلية تقوم من أجل ذلك بإنجاز المشاريع الاستيطانية الكبرى رغم الاعتراضات القانونية الدولية ، غير أنها تكمل برنامجها في تفريغ فلسطين من أهلها وهويتها الإسلامية والعربية والفلسطينية على حد سواء.واعتبر المشاركون أن المشروع الصهيوني يستهدف تصفية القضية الفلسطينية أساسا ، وهو ما يجعل مواجهته هَمّا فلسطينيا وأردنيا مشتركا ، وسببا لوحدة الشعبين وتلاحمهما في هذه المواجهة.وتناول المشاركون في المحور الثاني "آليات ومحاولات تطبيق الرؤية الإسرائيلية وسيناريوهات التطبيق المحتملة" ، حيث طرحت عدة آليات يمكن أن تتم لتسهل تطبيق الرؤية الإسرائيلية ، محذرين من خطورة بعض هذه الآليات على الحقوق الفلسطينية والعربية.وفي المحور الثالث بعنوان "آليات المواجهة على كافة المستويات الرسمية والشعبية" ناقش المشاركون طبيعة المواجهة الممكنة لمشروع الوطن البديل ، ودعوا إلى تعريف المشروع الصهيوني للوطن البديل حتى يتم اتخاذ المواقف بوضوح على أساسه ، وبناء استراتيجية مواجهة واضحة تضمن الحفاظ على الأردن ومجتمعه المتماسك ، وتضمن حقوق الشعب الفلسطيني وقضيته ، وتتصدى للمشروع الصهيوني وأطماعه ، وتدعم المقاومة الفلسطينية وتحتضنها ، وتدعم صمود الشعب الفلسطيني ، وتشجع على إبقاء روح العودة حية في نفوس الأجيال.

وفي ختام الحلقة طرح الحمد عددا من التوجهات والوسائل التي تُعين الأمة العربية والأردن والشعب الفلسطيني على مواجهة المشروع الصهيوني ضد فلسطين وضد الأردن وبقية المنطقة العربية.كما أكد الحمد أهمية التلاحم والوحدة في المجتمع الأردني ، لأن التهديد الصهيوني لفلسطين والأردن يجب أن يكون عامل توحيد في مواجهة المشروع الصهيوني.كما أكد الإجماع الذي حظي به رفض مشروع الوطن البديل ، والاتفاق الكامل على ضرورة محاربته برؤية استراتيجية مشتركة ومتفق عليها بين مختلف الأطراف والأطياف ، ما يعكس الإجماع الوطني الاردني والفلسطيني على الهدف ذاته.



التاريخ : 28-03-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش