الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاردن يشارك دول العالم اليوم الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة السل

تم نشره في الأربعاء 24 آذار / مارس 2010. 02:00 مـساءً
الاردن يشارك دول العالم اليوم الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة السل

 

 
عمان - بترا - بشار الحنيطي واخلاص القاضي

يشارك الاردن اليوم دول العالم الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة السل الذي يصادف في الرابع والعشرين من اذار من كل عام .

وتأتي هذه المناسبة لاذكاء الوعي بوباء السل الذي يتخذ ابعادا عالمية حيث يصيب حاليا ثلث سكان العالم وفقا لتقارير اممية ما استدعى قيام شراكة دحر السل وهي شبكة تضمّ المنظمات والبلدان التي تعمل على مكافحة هذا المرض بتنظيم تظاهرات لإحياء هذا اليوم العالمي لإبراز كيفية الوقاية من هذا المرض وعلاجه.

ويعد الاردن من الدول ذات المعدلات المنخفضة بالاصابة بهذا المرض وفقا لمدير مديرية الامراض الصدرية وصحة الوافدين في وزارة الصحة الدكتور خالد ابو رمان الذي قال لوكالة الانباء الاردنية (بترا ) ان عدد الاردنيين الذين اصيبوا بمرض السل خلال العام الماضي بلغ 363 ، فيما وصل عدد المصابين به من الوافدين لذات العام 371 خضعوا لعلاجات لازمة قبل ان يتم تسفيرهم .

واضاف ان الاردن بدأ منذ العام الماضي بتطبيق استراتيجية متعلقة بمكافحة مرض السل تستمر لغاية عام 2015 من خلال تعزيز خدمات المعالجة والتوعية والتثقيف والتأكيد على اسس بناء الشراكة القوية مع الاعلام والمجتمع المدني كقطاعات رديفة تسهم في اثراء التوعية .

وبين الدكتور ابو رمان ان الهدف من الاستراتيجية هو العمل على التخلص من مرض السل كمشكلة اجتماعية وصحية مع نهاية تنفيذها بحيث لا يتجاوز معدل الاصابات واحدة لكل مئة الف نسمة مؤكدا ان المملكة تقدم خدمات الوقاية والعلاج من هذا المرض بالمجان.

واوضح اهمية الشراكة مع الجهات الوطنية والاقليمية والعالمية بهدف التوصل الى عالم يخلو من هذا المرض الذي يعد السبب في وفاة ما يتجاوز المليونين ونصف المليون شخص من اصل تسعة ملايين شخص يصاب به سنويا في العالم .

وفي موازاة هذه الارقام العالمية تمكن الاردن وفقا للدكتور ابو رمان من مواجهة مرض السل بفضل جهود الوقاية والمكافحة وتوفر الاساليب العلاجية له لافتا الى ان المملكة حققت انخفاضا ملموسا في الوفيات الناجمة عنه .

وقال استشاري الامراض الصدرية في مستشفى الجامعة الاردنية الدكتور فارس البكري ان السل يعد من الامراض المعدية الناجمة عن جرثومة السل او ( المايكوبكتيريا كيوبر كيلوسز ) وهي من انواع البكتيريا التي تنتقل عن طريق التنفس . واضاف ان مدى استقبال الجرثومة يختلف من شخص الى اخر بحسب قوة جهاز المناعة لديه ، ففي حين ان هنالك من يتأثر بالاصابة مباشرة الا ان البعض لا يتأثر بها فيما تبقى في اجساد اخرين ، ولكن بمرحلة سبات ولسنوات طويلة وقد تنشط عندما يضعف جهاز المناعة لديهم في احد مواقع الجسم كالرئة او جدار البطن او العظم او الدماغ او غيرها .

وبين ان المملكة وصلت الى مراتب متقدمة على صعيد مكافحة مرض السل والتقليل من نسب الاصابة به وشهدت كذلك ارتفاعا ملحوظا في مستويات التوعية الصحية ، في الوقت الذي لا يزال العلاج منه يستلزم فترات طويلة من الزمن مشيرا الى ان العامل الابرز في الشفاء هو التزام المصابين به بتناول الادوية والعلاجات اللازمة وفقا لجدول زمن محكم ومنتظم .

واشار الدكتور البكري الى ان اعراض مرض السل تعتمد على الجهاز العضوي المصاب ، فمثلا اذا اصيب الجهاز التنفسي فان من بين الاعراض السعال والبلغم والحرارة المصاحبة للتعرق الليلي وفقدان الوزن والشهية ، فيما تتلخص اعراض اصابة الجهاز الهضمي بمرض السل في آلام البطن وتجمع السوائل به .

من جهة ثانية حذرت منظمة الصحة العالمية من تصاعد أعداد المصابين بأشكال السل المقاوم للأدوية ودَعَت إلى تحرُّك عاجل للنهوض بمستوى الجهود المبذولة على الصعيد الإقليمي لدحر هذا المرض.

وقال المكتب الاقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط في بيان امس الثلاثاء أن نحو 2,3 مليون مصاب بالسل في الإقليم حصلوا على المعالجة والرعاية الناجعتين من خلال استراتيجية المعالجة القصيرة الأمَد تحت الإشراف المباشر ، منذ تطبيقها عام 2000 وإلى الآن.

وأضاف البيان ان هناك ملايين آخرين في هذا الإقليم الذي يضم بلدانا من شمال أفريقيا والشرق الأوسط ومنطقة الخليج وغرب آسيا ، يعيشون في معاناة مستمرة بسبب حرمانهم من فُرص الحصول على معالجة من السل ورعاية جيدة.

واصدر المكتب هذا الاعلان عشية الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة السل الذي يصادف 24 اذار من كل عام ويشهد إطلاق تقرير عالمي بعنوان:

"السل المقاوم للأدوية المتعددة والسل شديد المقاومة للأدوية:

التـرصُّد والاستجابة".

وقال البيان ان تقديرات المنظمة تكشف ان 90 بالمئة من الحالات الجديدة التي لم يتم اكتشافها توجد في كل من باكستان والسودان وأفغانستان والصومال ، ولكن ذلك لا يعني أن البلدان الأخرى في الإقليم لا تعاني من مشكلة السل.

وعزت المنظمة هذه المشكلة إلى تحديات كثيرة من بينها ضعف الوعي بالمرض ، وعدم اكتمال البنية الأساسية القادرة على اكتشاف المرض وتشخيصه وعلاج المرضى ، فضلاً عن عدم مشاركة مقدّمي الرعاية الصحية من خارج برامج مكافحة السل في جهود المكافحة.

واعتبرت المنظمة التدخلات المبتكرة والفعّالة مثل إشراك أفراد المجتمع ، والاستعانة بالإعلام وتعاون مقدّمي الرعاية الصحية من خارج برامج مكافحة المرض ودور المجتمع الأكاديمي وهيئات التمويل أفضل السبل لتحقيق أهداف الخطة العالمية لدحر السل 2006( - )2015 .

وذكر البيان ان الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة السل سيتخذ لهذا العام قالباً مبتكراً ، وذلك من خلال إقامة أنشطة موسيقية يشارك فيها أولئك الذين تم شفاؤهم من هذا المرض ، اضافة الى الشباب والعاملين الصحيين الذين شاركوا ، ولا يزالون ، في معركة دحر السل.

Date : 24-03-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش