الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مشاركون يثمنون قيم التعددية والتسامح والتنمية في المجتمع الأردني

تم نشره في الأربعاء 31 آذار / مارس 2010. 03:00 مـساءً
مشاركون يثمنون قيم التعددية والتسامح والتنمية في المجتمع الأردني

 

معان - الدستور

ناقش مشاركون في ندوه حوارية حول "التسامح وقبول الآخر" اقيمت في قاعة بلدية معان الكبرى نظمها مركز الجسر العربي للتنمية وحقوق الإنسان بالتعاون مع كلية مجتمع معان موضوعات متصلة بمفاهيم حقوق الإنسان والمعايير الدولية الخاصة بها وخصائصها وثقافة الحوار مع الآخر ودور المؤسسات التربوية والدينية والإعلامية في تعزيز مفهوم هذه الثقافة.

وأكد المشاركون في الندوة أهمية التوعية المجتمعية بالموازنة بين الحقوق والواجبات التي كفلتها المعايير الدولية لحقوق الإنسان وبما ينسجم مع الدستور الأردني في نشر قيم التسامح والحوار وتعزيز الانتماء وسيادة القانون.

رئيس بلدية معان خالد آل خطاب الذي افتتح الندوة اكد بدوره أهمية قيم التعددية والتسامح والتنمية التي تسود المجتمع الأردني والمستمدة من جذور الحضارة العربية الإسلامية والتي ساهمت في وضع الأردن في مصاف الدول المتقدمة ، مستعرضا الدور التاريخي للقيادة الهاشمية للتعريف برسالة الإسلام السمحة والدفاع عنه.

في حين اشار عميد كلية مجتمع معان الدكتور سطام الخطيب الى اهمية التسامح في الإطار الإنساني والثقافي والاجتماعي والاعتراف بشرعية حقوق الآخرين بغض النظر عن الدين أو الجنس أو اللون أو اللغة أو الرأي السياسي ، و احترام وتقدير التنوع والاختلاف بين الثقافات الإنسانية وإشكال التعبيربما لا يعني التساهل أو التنازل عن الحقوق.

رئيس المركز المحامي أمجد شموط اكد من جانبه أهمية قيم التسامح وتعزيز قيم المواطنة داخل فئات المجتمع المختلفة ونشر الوعي بالحقوق الدستورية والقانونية وترسيخ ثقافة مفاهيم حقوق الإنسان وثقافة التسامح وقبول الآخر ونبذ العنف باعتبار ذلك من أهم مرتكزات العملية الديمقراطية.

وأشار إلى أن تعزيز القواسم المشتركة بين أفراد المجتمع الواحد من أجل استمرار حالة الوئام لتحقيق السلم والأمن الاجتماعي داخل المجتمع ، لافتا أن التوعية في تقبل الآخرين والتسامح تعد جزءا من المعايير الدولية

وأوضح أن المركز يسعى الى مد قنوات الاتصال مع الجهات الرسمية وشبه الرسمية ذات العلاقة لمتابعة مختلف قضايا حقوق الإنسان في العالم العربي للحد من مظاهر انتهاكات تلك الحقوق.

واستعرض الدكتور علي ربابعة أهمية قيم التسامح والحوار في العقيدة الإسلامية ، مشيرا الى سلبيات الفهم الخاطئ للإسلام والجهد الذي يتوجب أن يبذل في سبيل شرح العقيدة الاسلامية لإزالة الكثير من المفاهيم المغلوطة التي يسعى البعض الى إلصاقها بها.

وبين الدكتور حسين الخزاعي دور المؤسسات التربوية في تعزيز ثقافة التسامح والحوار مع الآخر ونبذ العنف وانتهاج الوسطية ، بلغات متعددة من خلال تربية الفرد والمجتمع ابتداء من الاسره في المنزل وانتهاء بالجامعة من اجل المسؤولية المجتمعية والتمسك بالقيم الأخلاقية من حيث الضبط الاجتماعي وحتى لايتخرج أبناء ضد المجتمع يتجاوزن على الأنظمة والقوانين.

وتم على هامش الندوه تقديم دروع تقديريه من قبل رئيس المركز امجد شموط لعدد من ممثلي فعاليات المجتمع المحلي في معان تقديراً لجهودهم المخلصة في دعم مسيرة العطاء والبناء الوطنية.



التاريخ : 31-03-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش