الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أكاديميون يشددون على خروج مؤتمر التعليم العالي المقبل بتوصيات قابلة للتطبيق

تم نشره في الأربعاء 19 أيار / مايو 2010. 03:00 مـساءً
أكاديميون يشددون على خروج مؤتمر التعليم العالي المقبل بتوصيات قابلة للتطبيق

 

 
كتبت: أمان السائح

يحمل القائمون على المؤتمر الوطني للتعليم العالي المزمعة إقامته بين الخامس عشر والسابع عشر من الشهر المقبل وكافة المعنيين بالقطاع آمالا واسعة بمظلة كبيرة تتسع لكل طموحات الجامعات الاردنية وفق رؤية تشاركية لتطوير الخطط الدراسية وأساليب التعليم والبحث العلمي. ويعكس المؤتمر حالة من الانسجام والتشاركية الكبيرة بين وزارة التعليم العالي منظمة المؤتمر بالتعاون مع مركز جامعة كولومبيا لبحوث الشرق الاوسط في عمان ، والمؤسسات التي لها تماس مباشر مع خريجي الجامعات الاردنية من وزارات وديوان خدمة مدنية ونقابات ، الامر الذي يؤسس لحالة رائدة من العمل المؤسسي.

عبيدات: محطة مهمة ونقلة نوعية

رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الامين العام لوزارة التعليم العالي الدكتور تركي عبيدات اعتبر ان المؤتمر محطة هامة لتغيير الخطط الدراسية ضمن محاور ومجالات هي الهندسة ، التمريض ، السياحة والفندقة والتربية ، حيث سيتم التحدث عن مجالات واليات تحديث الخطط الدراسية في تلك المجالات.

كما سيضم المؤتمر ، وفقا لعبيدات ، أخصائيين بمجال التعليم العالي من الاردن والعالم بعدد يصل الى 500 مشارك ليتم طرح امور تتعلق بالتعليم الالكتروني والتعليم عن بعد والبحث العلمي وتعزيز وبناء قدرات اعضاء هيئة التدريس بالجامعات كافة.

وقال "اعتقد جازما ان المؤتمر سيحدث تعليما يتمتع بنقلة نوعية واسعة وملموسة في المجالات التي سيناقشها وسيخرج بتوصيات ستعتبر ملزمة لتطوير قدرات الجامعات فيها بما ينسجم ومتطلبات العصر التعليمي الحديث ، وسيخلق بيئة حوارية هامة بين جميع الاطراف لتحسين بيئة الطالب الجامعية وادخاله الى سوق العمل ضمن تصورات مدروسة".

الحنيطي: أنماط التعليم الحديثة

وأكد رئيس الجامعة الهاشمية الدكتور عبدالرحيم الحنيطي ان طرح المؤتمر لانماط التعليم العالي الحديثة هو بمثابة وضع الامور بنصابها الصحيح وانسجامها مع التطور العالمي للتعليم العالي بالعالم ، حيث ان الاردن يمتلك ما يكفي من مؤهلات تعليمية واعضاء الهيئات التدريسية لينتقل الى مصاف الدول المتقدمة بالتعليم العالي بكل تفاصيله. وبين ان هناك تفاؤلا واسعا حول المؤتمر وما سيخرج به حيث سيؤدي الحديث داخل أروقة المؤتمر الى جلسات عصف ذهني وصولا الى شيء قابل للتطبيق.

وأضاف ان ما سيطرحه المؤتمر هو سلسلة مواضيع واقعية تجسد ما يتم تداوله في اجندات التعليم العالي الدولي والاجابة على اسئلة مختلفة وهي "هل نعتمد نظام التعليم الالكتروني والتعليم عن بعد وسبله والياته والسعي للخروج بتوصيات تطبق على ارض الواقع ترويجا لتخصصات يحتاج لها سوق العمل؟".

ودعا الحنيطي الجامعات كافة والمؤسسات الاكاديمية والحكومية الى العمل معا ضمن عمل تشاركي ينسجم والمؤتمر الوطني الذي يحدث لاول مرة في الاردن املا بان يحقق الجميع طموحاتهم وامالهم بتعليم عالي متميز رائد.

كمال: هوية مميزة لكل جامعة

من جهته تمنى رئيس جامعة فيلادلفيا الدكتور مروان كمال ان يخرج المؤتمر بنتائج وتوجيهات يمكن تنفيذها على ارض الواقع لا ان يكون واحدا من سلسلة مؤتمرات تحفظ ملفاتها داخل الادراج وتتغير بتغيير الاشخاص داخل الوزارة وان يغير المؤتمر الصورة النمطية حول المؤتمرات الوطنية لتحول الى توصيات قابلة للتنفيذ والتطبيق. وقال ان على الجميع ان يعمل لكي تنتقل العملية التعليمية الى الوسائل الاكثر نموا وتطورا واعتماد الانماط التي ترتكز على التعليم الالكتروني والوسائل الحديثة.

وشدد على ضرورة الا تحول الجامعات الى نسخة واحدة بكل المجالات وان تكون لكل جامعة شخصيتها والا تقولب باطار واحد لتمتلك الجامعة هويتها وصبغتها الانفرادية.

وقال ان وجود مؤسسات لها علاقة مباشرة بسوق العمل تشارك بالمؤتمر بقوة امر غاية بالاهمية حيث ان تلك الدوائر والمؤسسات تكمل بعضها البعض ويجب ان تكتمل الدائرة من وزارة الصناعة والتجارة وديوان الخدمة المدنية حيث لابد من الاستفادة من هذه الاطراف انسجاما مع رغبات ومتطلبات خريجي الجامعات.

الصريع: ظاهرة صحية ومراجعة شاملة

وبين رئيس الجامعة العربية المفتوحة الدكتور طالب الصريع أن المؤتمر الوطني للتعليم العالي ظاهرة صحية تقوم بها أعرق الجامعات العالمية التي تلعب دوراً أساسياً في توجيه العملية التعليمية والارتقاء بالبرامج الأكاديمية والفنية لتتواءم مع أفضل المعايير الدولية والاستجابة لمتطلبات خطط التنمية من الكوادر البشرية المؤهلة والمدربة.

وأشار الى أن برامج التعليم العالي في الأردن بحاجة ماسة للمراجعة الشاملة بحيث تتواءم ومتطلبات الوضع الحالي والمستقبلي ، وجعلها تواكب البرامج الأكاديمية المطروحة في الدول المتقدمة ، اضافة الى البحث عن أفضل السبل لإيصال المعلومة مستفيدين مما توصلت إليه تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من تقدم وجعل إدارة التعليم العالي ومؤسساته أكثر فاعلية وكفاءة. وقال ان المأمول الخروج من المؤتمر بتوصيات قابلة للتنفيذ وبرامج متابعة ملزمة بحيث يتم ضمان توافر الدافعية للتعلم والمرونة في بيئة التعليم ومراعاة أساليبه وطرائقه وتجاوز الكثير من العوائق التي تحد من إمكانية تطوير التعليم الجامعي الحالي ، اضافة الى تشجيع التعليم الذي يعمل على تلبية الحاجات الاجتماعية والمهنية المختلفة والذي يتمتع بقدر من المرونة وحداثة توفير البدائل من جهة وارتباطه باحتياجات سوق العمل من جهة أخرى والاستفادة من الأدوات التكنولوجية الحديثة وتوظيف وسائل الاتصال لخدمة البرامج التعليمية.



Date : 19-05-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش