الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الارشاد العالمي» يوفد لجنة للتحقيق بقضايا تنظيمية في «إخوان الاردن»

تم نشره في الثلاثاء 18 أيار / مايو 2010. 03:00 مـساءً
«الارشاد العالمي» يوفد لجنة للتحقيق بقضايا تنظيمية في «إخوان الاردن»

 

 
عمان - الدستور - نسيم عنيزات

قررت اللجنة القانونية في حزب جبهة العمل الاسلامية امس عدم قانونية وشرعية جلسة الشورى الثانية فيما يصل الى عمان خلال الايام المقبلة لجنة من مكتب الارشاد العالمي للاخوان للتحقيق في قضايا تنظيمية كبيرة بعيدة عما يجري الان داخل جماعة الاردن حسبما افاد بذلك لـ "الدستور" قيادي اسلامي من داخل الجماعة.

وتعمقت امس الازمة الداخلية للحركة الاسلامية بعدما عمم المراقب العام للجماعة الشيخ همام سعيد على اعضاء الحركة بوجوب التزامهم بقرارات الجماعة المتخذه قبل موعد انعقاد جلسة شوى الحزب المختلف على موعدها وذلك يعني طلبا صريحا من شورى الحزب بانتخاب زكي بني ارشيد امينا عاما للحزب الامر الذي اثار حفيظة قيادات الحركة التي اعتبرت تعميم المراقب العام تصرف فردي.

وجاء في قرار اللجنة القانوينة بعدم شرعة جلسة شورى الحزب الثانية ان من صلاحية رئيس السن في الجلسة الاولى رفع الجلسة الى اشعار اخر في حين انه بعد رفعها لا يجوز الى رئيس ثان اعادة عقدها مرة اخرى دون توجيه دعوة جديدة لجميع الاعضاء لذلك رأت اللجنة عدم قانونية الجلسة وتعتبر جميع القرارات الصادرة عنها غير شرعية.

وكان المكتب التنفيذي للجبهة قد احال الاسبوع الماضي الى اللجنة القانونية في حزب جبهة العمل الاسلامي القضية المتعلقة بقانونية وشرعية الجلسة الثانية لشورى الحزب والتي انتخب خلالها علي ابو السكر رئيسا للشورى بعد ان رفع رئيس السن حسني جرار الجلسة الى موعد اخر حيث قام على اثرها تيار الصقور بانتخاب محمد ابو فارس رئيسا للجلسة وتم انتخاب ريئس مجلس شورى ومساعديه..

حيث اعلن نائب المراقب العام للجماعة الدكتور عبد الحميد القضاه وامين عام الحزب الدكتور اسحق الفرحان في حينها التزامهما بقراراتها.

من جهة اخرى اخذت ازمة الحركة الاسلامية تتفاقم في ظل التصريحات المتناقضة حول عقد جلسة الشورى الثانية حيث اكد الامين العام لحزب جبهة العمل الاسلامي الدكتور اسحق الفرحان ان الخبر الذي تداولته وسائل الإعلام حول عقد جلسة لشورى الحزب السبت المقبل 22 ايار عار عن الصحة بالرغم من طلب عدد من أعضاء المجلس عقد هذا الاجتماع.

وقال في تصريح اصدره امس "سوف يتم إعطاء فرصة للجهود الطبية والمبادرات الكريمة التي تبذل من إخوة كرام لهم مكانتهم وتقديرهم ، لتحقيق التوافق المطلوب والوصول إلى حل مناسب لجميع الإطراف بإذن الله تعالى وتوفيقه".

وذكرت مصادر اخوانية ان المراقب العام لجماعة الاخوان المسلمين الدكتور همام سعيد خاطب اعضاء الجماعة على مختلف المستويات بكتب رسمية مفادها وجوب انفاذ قرارات الجماعة قبل 22 ايار. فيما يتعلق بانتخاب زكي بني ارشيد امينا عاما.

وقال مصدر اخواني ان سعيد خاطب اعضاء مكتب الحزب التنفيذي المنتمين للجماعة بشكل شخصي مطالباً اياهم الالتزام بتسهيل تطبيق القرار.

كما اصدر كتباً موجهة كذلك الى اعضاء مجلس شورى الحزب طالبهم فيها الالتزام بحضور جلسة مجلس الشورى السبت المقبل 22 ايار وانتخاب الامين العام الذي افرزه مجلس شورى الجماعة الخميس قبل الماضي.

وكان مجلس شورى الجماعة قد اقر في جلسته الطارئة الاخيرة 7 ايار توصية مكتب الارشاد القاضية بمنح اعضاء المكاتب الادارية الخارجية صفة تمثيلية يمنعون بموجبها من التصويت ، كما تنافس على منصب الامين العام للحزب المراقب العام السابق للجماعة سالم الفلاحات والامين العام السابق للحزب زكي بني ارشيد ففاز الاخير بفارق صوتين.

وذكرت مصادر اخوانية ان المراقب العام خاطب كذلك جميع افراد الجماعة طالباً منهم الالتزام بالطاعة ، فيما تقوم الهيئات الادارية للشعب الاخوانية بتعميم كتاب المراقب هذا على الافراد.

ووفقاً لقيادي اخواني فان النظام الاساسي للجماعة يعاقب من يخالف او يحاول تعطيل قرارات الجماعة بالتجميد من سنة الى ثلاث سنوات ويرجع تقدير العقوبة للمحكمة التنظيمية المختصة ، ويترتب على تجميد العضو المخالف حرمانه من الترشح للمناصب القيادية لمدة تمتد الى ما بعد انتهاء العقوبة بثلاث سنوات.

ورأى عضو المكتب التنفيذي لجماعة الاخوان المسلمين الدكتور رحيل الغرايبة انه "لا يجوز لمكتب تنفيذي الجماعة اتخاذ قرارات نيابة عن الحزب في القضايا التفصيلية" ، مشيراً الى ان التعميم المشار اليه "صدر بطريقة فردية عن المراقب العام وليس عن المكتب التنفيذي".

ولفت في تصريح لـ"الدستور" الى ان اتخاذ الجماعة قراراً بتأجيل مجلس شورى الحزب "كان المقصود منه اعطاء فرصة للحوار بهدف الخروج من الازمة".وتابع "لو تأخر انعقاد الجلسة اسبوعاً او اسبوعين هل سيتأخر تحرير فلسطين ام سيتعطل مشروع استئناف الحياة الاسلامية ".

وشدد الغرايبة على ان "جوهر" القضية هو "الوصول الى اتفاق يرضي جميع الاطراف" ، اذ ان "عقد اي اجتماع في خضم الازمة سيرسخ الانقسام ويزيد من حدة الخلاف".

ولفت في هذا السياق الى قرار رئيس مجلس شورى الحزب السابق حمزة منصور عندما اجل جلسة طارئة اقرها اغلبية اعضاء شورى الحزب لمدة سنة وذلك وصولاً الى اتفاق ، وقال الغرايبة "خالف منصور قرار الشورى للمصلحة العامة وحتى لا تتفجر الامور ولم يعقد الجلسة حتى تم حل الخلاف فكانت الامور سهلة".

ولفت الغرايبة الذي يتولى رئاسة الدائرة السياسية والاعلامية في الجماعة الى ان حل الازمة "ليس بالوقوف على الشكليات التي من شأنها زيادة حدة الانقسام ، فالمؤسسية روح وليست شكلاً فحسب".

واشار الى ان "الاولى بالجماعة تمرير قراراتها بالاقناع" ، وتابع "يجب بذل وقت وجهد كافيين لاقناع الاعضاء بقرارات الجماعة".

واعتبر ان "تمترس" كل طرف خلف رأيه و"الاستعانة بكل الوسائل لفرضه لن يجلب حلاً" ، داعياً الى "استثمار الوقت في حوار مسؤول وجاد" من شأنه تقريب وجهات النظر. واعرب الغرايبة عن تفائله بتوافق قريب ، وقال "لمست نوايا جادة لدى الطرفين للتقارب يشار الى ان الاسبوع المنصرم شهد عدداً كبيراً من العرائض واحدة منها قدمها المغادرون لجلسة مجلس شورى الحزب السبت قبل الماضي 8 ايار ووقع عليها 48 عضواً في المجلس تطالب رئيس مجلس شورى الجماعة عبداللطيف عربيات باعادة النظر في قرار اختيار بني ارشيد لمنصب الامين العام ، واخرى قدمها 50 عضواً في شورى الحزب موجهة الى الامين العام الدكتور اسحق الفرحان تطالبه بعقد جلسة للمجلس ، وثالثة موجهة لرئيس مجلس شورى الحزب المنتخب في جلسة السبت التي يدور حولها الجدل المهندس علي ابو السكر ووقعها 52 عضواً تطالب هي الاخرى بعقد جلسة للشورى ، فيما علمت "الدستور" انه يجري توقيع عرائض على مستويات اخرى حالياً.

وكان المكتب التنفيذي للجماعة عقد جلسة وصفها الغرايبة بـ"الهادئة" امس لم تتخذ قرارات تذكر بحسب ما اكده ، فيما اشارت مصادر الى ان المراقب العام وعدد من اعضاء المكتب رفضوا فكرة لجنة حكماء 7«7 يترأسها المراقب ، كما رفضوا اي حوار في جوهر الازمة المتمثل باختيار بني ارشيد لمنصب الامين العام.

من جهة اخرى اكد مصدر اخواني ان المشكلة والازمة الحالية والاكبر التي تعصف بالحركة الاسلامية ليست مشكلة الامين العام او غيره انما مشكلة داخلية تنظيمية كبرى رفض الافصاح عنها.

وقال انه سياتي خلال الايام القادمة عدد من اعضاء مكتب الارشاد العالمي الى الاردن لسبب لا يتعلق بموضوع الامين العام واختياره او موضوع رئيس مجلس الشورى بشكل اساسي وانما للتحقيق في قضية تنظيمية داخلية مهمة لافتا الى ان الايام القليلة القادمة ستكشف عن تفاصيلها.

Date : 18-05-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش