الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أساليب الكسب غير المشروع تطال الفرائض والسنن

تم نشره في الأربعاء 12 أيار / مايو 2010. 03:00 مـساءً
أساليب الكسب غير المشروع تطال الفرائض والسنن

 

عمان - الدستور - باسل الزغيلات

تفاوتت اساليب الكسب غير المشروع مؤخرا لدى بعض المواطنين واتخذت العديد من الاساليب التي يذهب ضحيتها الكثير من المواطنين ولم يكن من المتصور ان تصل هذه الاساليب الى سنن وفرائض الدين الاسلامي من خلال قيام بعض الاشخاص بالتلاعب في سنة العمرة وفريضة الحج التي باتت تشكل مواسم لبعض الاشخاص عن طريق السمسرة في عرض خدمات العمرة والحج على المواطنين مستغلين بذلك القيم والاخلاق المستمدة من الدين الحنيف نظرا لان العمرة والحج من الفرائض والسنن التي يتهافت المسلمون على ادائها كل عام.

وفيما يتعلق بهذا الخصوص اكد مدير الحج في وزارة الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية عن تحويل سماسرة حج وعمرة إلى الحكام الإداريين ، في عدد من المحافظات ، بالاضافة الى بعض شركات الحج والعمرة التي تتحايل على المواطنين وتغرر بهم ، من خلال تقديم عروض للعمرة غير موجودة على أرض الواقع ، مقابل مبالغ مالية تؤخذ من المواطن بشكل غير شرعي ، داعيا المواطنين الى عدم الانجرار وراء "المقوّمين" أوالسماسرة ، والرجوع إلى الشركات ، والتأكد من العقود الموقعة بين الطرفين ، لافتا إلى أن عمليات التحويل إلى الحاكم الإداري محدودة.

واضاف في تصريح لـــ"لدستور" أمس ان الوزارة تكثف حملاتها على مثل هذا المكاتب المخالفة مبينا انه يتم التعامل معها حسب اللوائح والقوانين العمول بها في الوزارة وتحويلها الى الحكام الاداريين للتعامل معها في حالات المخالفة والتلاعب بالمواطنين.

ويرى اصحاب مكاتب الحج والعمرة التي تخضع لشروط الوزارة ان من أبرز المشاكل التي تعاني منها المكاتب قضية السماسرة الذين يأخذون من المواطن نسبا أكثر منّ أصحاب المكاتب ، فضلا عن قيامهم بممارسات تسيئ للمهنة ، من خلال الحديث عن خدمات وامتيازات غير موجودة".

ويؤكد أصحاب مكاتب أن كثيرا من السماسرة يعمدون إلى ارتكاب ممارسات ، كأنهم في "سوق سوداء" من جهة الاسعار.

من جهة اخرى يظهر الكثير من الاشخاص في مواسم الحج الذين يعرضون خدماتهم على المواطنين الراغبين في اداء فريضة الحج مقابل مبالغ معينة من المال يتم الاتفاق عليها بين الطرفين للحصول على تأشيرات حج غير مشروعة ، حيث يقوم سماسرة "الحج" بالتحايل على حجاج بعض الدول الإسلامية ، بمنحهم تأشيرات مزورة ، الامر الذي يقف حائلا دون تمكنهم من العبور للأراضي المقدسة.

كما لوحظ خلال مواسم الحج الماضية وجود اشخاص يعرضون خدماتهم لاداء الفريضة عن الموتى والعجزة مقابل مبالغ معينة من المال وهذا ما يسمى بحج "البدل" وهم في نظر الجهات المسؤولة لدى المملكة العربية السعودية سماسرة حج ولكن من نوع جديد على اختلاف سماسرة تأشيرات الحج والعمرة الاخرى.

وتعرض بعض مكاتب خدمات الحج تأمين تأشيرات بهدف أداء فريضة الحج مقابل مبالغ مالية ، وفي هذا الصدد تحذر وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية المواطنين من التعامل مع مثل هذه المكاتب أوغيرها مطالبة المواطنين بإبلاغ الوزارة أوالجهات الأمنية المختصة عن أية جهة تعرض مثل هذا الأمر وذلك لمنع التحايل عليهم من قبل هذه الجهات.

واكدت الوزارة أن التأشيرات التي تصدر عن السفارة السعودية في عمان مجانية ولا يتم تقاضي أي رسوم مالية عليها .

وحذر وزير الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية الدكتور عبد السلام العبادي حجاج بيت الله الحرام لموسم الحج الحالي من التعامل مع اي جهات غير معتمدة من قبل الوزارة مشيرا الى ان مكاتب الحج المعتمدة تم الاعلان عنها مؤخرا ومتطلبات اعتماد المكاتب الراغبة في العمل بنقل الحجاج الاردنيين واسكانهم لهذا الموسم.

من جانبة اكد نائب محافظ العاصمة محمد عقيل ان المحافظة لم تردها اية شكوى بهذا الخصوص مبيا انه في حال ورود اي من هذه الشكاوى سيتم التعامل معها من خلال تحويلها للقضاء لاخذ الاجراءات القانونية اللازمة المترتبة على اعطاء الحجاج تأشيرات غير مشروعة واعتبارها من قضايا التزوير وكذلك الاشخاص الذين يعرضون خدمات العمرة وهي غير موجودة على ارض الواقع.

الى ذلك حذرت المديرية العامة للجوازات في المملكة العربية السعودية خلال تعميماتها فيما يتعلق بالحج للموسم الحالي قائدي المركبات من نقل من لا يحملون تصاريح حج ، مؤكدة أنهم سيتعرضون للعقوبة المقررة والتي تشمل غرامة مقدارها 10 آلاف ريال.

ووفقا لتعليمات المديرية التي تطرحها بداية موسم الحج فسوف تتعدد العقوبة بتعدد الأشخاص الذين قاموا بمساعدتهم على المخالفة بالإضافة إلى مصادرة المركبة المستخدمة في النقل.



التاريخ : 12-05-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش