الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إعادة النظر في الدعم المالي للأحزاب

تم نشره في الجمعة 19 شباط / فبراير 2010. 02:00 مـساءً
إعادة النظر في الدعم المالي للأحزاب

 

عمان - الدستور - فارس الحباشنة

قال وزير التنمية السياسية موسى المعايطة ان الوزارة ستعيد النظر في آليات صرف الدعم المالي للاحزاب السياسية ، وان مقترحات الوزارة حول الدعم المالي للاحزاب تندرج ضمن بند بناء القدرات الادارية والمالية للموارد البشرية في الاحزاب الذي ورد في الخطة التنفيذية لبرنامج عمل الحكومة لعام ,2010

وأوضح المعايطة في تصريح لـ"الدستور" ان الاليات التي تقترحها الوزارة حول صرف الدعم المالي للاحزاب تقرن المبلغ المخصص للحزب السياسي بحجم تمثيله في البرلمان والبلديات والمجالس الاستشارية للمحافظات كما وردت في قانون اللامركزية.

وأشار الى أن عدد الاحزاب السياسية يتجه للتضخم ، ما اعتبر أنه يفرض اعادة النظر في المبالغ التي تخصص لاحزاب بعضها غير مؤثر على الاطلاق في الحياة الحزبية والسياسية في البلاد. وكانت الحكومة بدأت بصرف المخصصات المالية للاحزاب السياسية عام 2008 واستنادا لنظام رقم 89 لسنة 2008 (نظام المساهمة في تمويل الأحزاب السياسية الصادر بمقتضى المادة 19 من قانون الأحزاب السياسية رقم 19 لسنة )2007 ووفقا للنظام نفسه فانها خصصت مبلغ 25 الف دينار لكل من الأحزاب السياسية البالغ عددها 18 حزبا.

وتسعى وزارة التنمية السياسية ، ضمن خطتها لعام 2010 ، الى تطوير الاحزاب لسياسية وتأهيل كوادرها الحزبية على العمل السياسي والحزبي استعدادا للانتخابات البرلمانية المزمع اجراؤها نهاية العام الجاري من خلال عقد الدورات بالشراكة مع مؤسسات المجتمع المدني.

وبحسب الوزير المعايطة فان خطة تطوير الاحزاب لا تستثني اي حزب سياسي مهما كانت مرجعايته السياسية والايدولوجية وموقفه من سياسات الحكومة ، مؤكدا أن العنوان الابرز للعام الجاري هو العمل وفق مبادئ الحوار الديمقراطي والشراكة مع القوى السياسية والحزبية ومؤسسات المجتمع المدني.

وبين ان خطط الوزارة لتطوير الاحزاب لا تستهدف اخضاعها لشروط الحكومة السياسية ، بل انها تهدف الى تطوير نهجها السياسي وتأهيلها لادوار سياسية واجتماعية وجماهيرية تسهم في تقريب الاحزاب من البرلمان.

ويعول المعايطة على أن تلعب الاحزاب السياسية دورا بارزا في الانتخابات البرلمانية التي ستجري وفقا لقانون انتخاب جديد ما زالت الحكومة تدرس تصوراتها حوله.

وفي المقابل فان الاحزاب السياسية تراهن كثيرا على خطة الوزارة وتعتبر ان اي جرعات لتطويرها من التنمية السياسية تصب في نهاية المطاف لصالح الاحزاب التي تسعي لتمثيل نيابي لها تحت قبة البرلمان والبلديات والمجالس الاستشارية للمحافظات.

وتمتلك بعض الاحزاب تصورات لقواعد اللعبة السياسية بين الحكومة والاحزاب ، وتختار الحوار والشراكة مهما كانت مساحة الاختلاف حول بعض القضايا. ووفقا لقيادات حزبية فان المرونة في العلاقة بين الطرفين ستلعب دورا في فرض تصورات الاحزاب حول التشريعات السياسية وعلاقة الطرفين في ابرز القضايا المشتركة.





التاريخ : 19-02-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش