الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جودة : المطلوب حاليا إطلاق مفاوضات جادة وفاعلة

تم نشره في الخميس 4 شباط / فبراير 2010. 02:00 مـساءً
جودة : المطلوب حاليا إطلاق مفاوضات جادة وفاعلة

 

عمان - بترا - صالح الخوالدة

مندوبا عن جلالة الملك عبدالله الثاني التقى وزير الخارجية ناصر جودة في وزارة الخارجية امس وفد مؤسسة فردريك ايبرت الالمانية واعضاء من مجلس النواب الالماني.

و اكد وزير الخارجية خلال اللقاء الموقف الاردني بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني بضرورة تكثيف جهود اطلاق مفاوضات جادة وفاعلة تحقق تقدما ملموسا نحو حل الدولتين الذي يحظى باجماع دولي وفي اطار خطة عمل واضحة وجدول زمني محدد وصولا الى اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من حزيران عام 1967 التي تعيش بامن وسلام الى جانب اسرائيل . واطلع جودة الوفد على الحراك السياسي المكثف الذي قام ويقوم به جلالته مع قادة العالم وبلدانهم لتحقيق السلام والاستقرار في المنطقة على اساس حل الدولتين والمرجعيات الدولية المتفق عليها ومبادرة السلام العربية بما يضمن اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة القابلة للحياة وعاصمتها القدس الشرقية وفي سياق اقليمي يحقق السلام الشامل في منطقة الشرق الاوسط . واكد وزير الخارجية على دور المانيا الهام ومكانتها على الساحة والدولية وفي اطار الاتحاد الاوروبي في دفع جهود تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة مؤكدا في هذا الاطار على اهمية الدور القيادي المطلوب للولايات المتحدة الاميركية في دفع هذه الجهود الى غاياتها المنشودة وتكثيف الجهود لتجاوز العقبات التي تعترض اطلاق المفاوضات .

واشار جودة في هذا السياق الى ان المطلوب حاليا هو إطلاق مفاوضات جادة وفاعلة تعالج جميع قضايا: الوضع النهائي الحدود والقدس واللاجئين والامن والمياه و تبدأ من النقطة التي انتهت إليها المفاوضات والاتفاقيات والتفاهمات السابقة ، مع وجود آلية رقابة وتثبت وجداول زمنية محددة تفضي الى تجسيد حل الدولتين ضمن اطار شمولية الحل في المنطقة.

واكد وزير الخارجية في هذا السياق على أن جميع الإجراءات أحادية الجانب في الأراضي الفلسطينية المحتلة وتحديداً في القدس الشرقية ، مثل هدم المنازل وتهجير السكان والحفريات حول وتحت الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية ، والاستيطان هي علاوة على عدم قانونيتها وعدم شرعيتها فانها تشكل عقبة اساسية امام جهود السلام وهي مرفوضة ويجب وقفها فوراً. ولفت جودة الى الدور الهاشمي التاريخي المستمر في رعاية المقدسات في القدس مؤكدا ان القدس باجماع العالم تشكل رمز السلام والتعايش ليس لابناء المنطقة فحسب بل للعالم كله .

وشدد جودة على اهمية الاجماع الدولي المتمثل بان إنهاء الصراع في الشرق الاوسط يشكل مصلحة عالمية مثلما هو مصلحة لدول المنطقة وشعوبها ، مشيرا الى ان حله يمثل المدخل الوحيد الذي يمكن من خلاله معالجة قضايا المنطقة الأخرى.

واعرب رئيس واعضاء الوفد الالماني عن تقديرهم للجهود الكبيرة التي بذلها ويبذلها جلالة الملك عبدالله الثاني لتحقيق السلام والاستقرار في منطقة الشرق الاوسط وكذلك عن اعجابهم بالمستوى المتقدم الذي وصلت اليه جهود وخطط التحديث والتنمية في المملكة .





التاريخ : 04-02-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش