الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فعاليات رسمية وشعبية : عيد الجلوس الملكي محطة مضيئة في البناء والتطوير لأردن الخير والعطاء

تم نشره في الأربعاء 9 حزيران / يونيو 2010. 03:00 مـساءً
فعاليات رسمية وشعبية : عيد الجلوس الملكي محطة مضيئة في البناء والتطوير لأردن الخير والعطاء

 

شارك في التغطية :

اربد : صهيب التل وزعيم العيادي وحازم الصياحين

السلط : محمود قطيشات - العقبة : ناديه الخضيرات





تحتفل المملكة في التاسع من حزيران من كل عام بذكرى جلوس جلالة الملك عبدالله الثاني على العرش ....هذه المناسبة العزيزة على قلب كل أردني حري بنا أن نقف وقفات تأمل طويلة نستذكر فيها ما حققه جلالة الملك عبدالله الثاني لهذا الوطن ، وما شهده الأردن من تقدم وازدهار حيث تعالت صروح العلم من معاهد وجامعات ، وكذلك من خلال هذه النهضة الحديثة الشاملة وما يرنو اليه شعب متحضر حتى غدا الأردن واحة من الامن والاستقرار.

ولقد علمنا الأردن بقيادته الهاشمية الحكيمة كيف يكون الانتماء وحب الخير للجميع وقدم لنا هوية شعارها الدين والاخلاق والمعرفة نستطيع من خلالها ان نعبر بقاع الدنيا بثقة وعزيمة واباء ، حتى اصبح الاردن بلدا يشهد له القاصي والداني والعدو قبل الصديق بمواقفه المشرفة تجاه قضايا أمته ، والذود عن الامة وعزتها وكرامتها وعلى رأس هذه القضايا فلسطين والعراق مخلصا جلالته لعروبته وأمته.

اننا نتفيأ ظلال ذكرى عزيزة على كل مواطن أردني ، ونتفيأ ظلال موقف من مواقف جلالة قائدنا الاعلى العظيمة في ذكرى جلوسه على العرش.. اننا في هذا اليوم نعتز ونفتخر بقيادتنا الهاشمية وبكل خطواته الحكيمة والواثقة.

لقد كان الاردن وكعهدنا بقيادته الهاشمية الفذة دوما السباق الى رأب الصدع العربي واللحمة العربية ، يجمع ولا يفرق يبدأ ولا ينتهي تجسيدا لرسالته الوحدوية التي يحمل رايتها الاردن . فآل هاشم هم فرسان هذه الامة ، وهم الرجال الاوفياء الذين تعمقت جذورهم في اعماق التاريخ وشمخت فروعهم في العالي تحاكي السماء بكبرياء وشمم.

وفي ذكرى عيد جلوس جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين على العرش يستذكر الأردنيون الرعاية التي يوليها جلالته لابناء شعبه من مختلف فئاتهم العمرية داخل المملكة و خارجها .

وبهذه المناسبة العزيزة تستذكر الفعاليات الشعبية والرسمية والشبابية في المحافظات الانجازات التي تحققت في ظل القيادة الهاشمية.

اربد

قال محافظ اربد خالد عوض الله أبو زيد ان الأردن شهد في عهد جلالته انجازات كبيرة هدفت لرفع مستوى معيشة المواطن من خلال العديد من المكارم الملكية .

وأضاف أن محافظة اربد كغيرها من المحافظات حظيت بمكارم سيد البلاد حيث شرفها جلالته بالعديد من الزيارات التي حملت توجيهات ملكية سامية هدفها معالجة قضايا المواطنين اليومية وأمره السامي بإنشاء مشروعات تنموية واقتصادية تخدم أبناء المحافظة وتقضي على الفقر والبطالة وتوفير فرص عمل لأبنائها .

وبين أن آخر زيارة شرف بها جلالته المحافظة يوم 24 ـ أيار الماضي حيث رافق الزيارة افتتاح العديد من مشاريع المكارم الملكية التنموية وهدفت هذه المشاريع التي زادت تكلفتها عن 13 مليون دينار إلى تطوير الخدمات المقدمة للمواطنين بشكل ينعكس على حياتهم اليومية وتم تنفيذها حرصا من جلالته على توزيع مكتسابات التنمية على مختلف مناطق المملكة حيث اشتملت هذه المشاريع في قطاع الصحة والرعاية الشبابية وذوي الاحتياجات الخاصة وغيرهم من القطاعات المختلفة و في مجال التربية والتعليم تم بناء 11 مدرسة جديدة وفق مواصفات عالمية وإجراء صيانة شاملة لكافة مدارس المحافظة وبناء أسوار لحمايتها وتزويد كافة المدارس بأجهزة حاسوب ومختبرات مع ربط عدد كبير منها مع منظومة التعليم الالكتروني كما تم عقد دورات تدريبية على برامج الحاسوب المختلفة وصرف معاطف ملكية والتغذية المدرسية للطلبة وإعفائهم من التبرعات المدرسية .

وفي مجال الصحة أشار أبو زيد إلى انه تم افتتاح مستشفى اليرموك في لواء بني كنانة وتحديث وتوسعة لمستشفيات وإنشاء مبانْ للعيادات الخارجية وإنشاء مبانْ للعلاج الطبيعي وللطب الشرعي ومبنى لمستودعات الأدوية في معظم ألوية المحافظة كما تم إنشاء 21 مركزا صحيا جديدا موزعة على ألوية المحافظة وترفيع عدد من المراكز الصحية من أولية إلى شاملة واستحداث عيادات للأسنان في 20 مركزا صحيا ومختبرات طبية أساسية في 16 مركزا صحيا وتزويد عدد من المراكز الصحية والمستشفيات بسيارات إسعاف وأجهزة غسيل كلى .

وقال أبو زيد لقد جاءت مكرمة جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين بتمليك عدد من الأسر العفيفة منازل من اجل توفير سبل العيش الكريم لهم والذين ما غابوا يوما عن فكر جلالته وحرصه الدائم على تلمس حاجاتهم حيث تم بناء 269 مسكنا موزعة على ألوية المحافظة تم تسليمها للمستفيدين من الفقراء .

وفي قطاع الشباب والرياضة وقال المحافظ انه تم إقامة مبانْ لأندية الشباب في الرمثا ودير أبي سعيد والشونة الشمالية واربد وإقامة ملعب بلدي في بلدة دير أبي سعيد .

وأضاف انه تم ربط محافظة اربد وألويتها بشبكة طرق رئيسة وربطها مع المحافظات الأخرى كما تم إيصال الكهرباء إلى 5728 منزلا من خلال فلس الريف وإنشاء الكثير من مشاريع المياه وتحديث الخطوط الناقلة .

وقال أن محافظة اربد قد حظيت بمكرمة ملكية بإعلان جلالة الملك منطقة اربد الاقتصادية وتخصيص جزء من أسهم شركة تطوير اربد لأبناء المحافظة وصندوق الطالب الفقير حيث انه تشير التوقعات إلى توفير ما يقارب 13800 فرصة عمل في مجال قطاع تكنولوجيا المعلومات إضافة إلى بناء فنادق ومراكز مؤتمرات ومطاعم ومتنزهات ومساجد ومدارس وخدمات اتصالات وبناء مساكن وشقق للعاملين في المنطقة .

وقال جاءت هدية قائد الوطن بتبرعه الشخصي بمبلغ 10 ملايين دينار لإنشاء حدائق الملك عبدالله في اربد أثناء زيارته للمدينة من اجل إيجاد متنفس يخدم أهالي الشمال من خلال توفير أماكن آمنة وملائمة لقضاء أوقات الفراغ وفق رؤية ملكية سامية تحرص على توفير مناطق متطورة ومتقدمة تلبي حاجة المجتمع المحلي.

ومن جانبه قال رئيس جامعة اليرموك الدكتور سلطان أبو عرابي انه في هذه الأيام نستذكر بعضاً من الانجازات التي تحققت خلال العقد الأخير بفضل جهود جلالته الحثيثة ومتابعته اليومية لشؤون الوطن والمواطن وتحقيق المزيد من الانجازات.

وأضاف لقد كان الشباب ومنذ اليوم الأول لتولي جلالته لسلطاته الدستورية محط اهتمامه وعلى رأس أولوياته انطلاقاً من إيمانه الراسخ بدورهم في التغيير الايجابي وفي ضرورة استغلال طاقاتهم وتأهيلهم ودعم إبداعاتهم وتوسيع مشاركتهم في عملية بناء الوطن.

مضيفا أن جلالته عبر عن إيمانه بدور الشباب في الرسائل المتتالية للحكومات المتعاقبة التي تضمنت جميعها ضرورة إيلاء الشباب الأهمية القصوى في برامج هذه الحكومات كما تضمنت الأجندة الوطنية 2006 - 2015 البرامج والاستراتيجيات التي تجسد الرؤيا الملكية لدور الشباب كما توالت مبادرات جلالته الشبابية الهادفة التي أكدت على دورهم الأساسي التنمية من خلال وثيقتي "كلنا الأردن" و "الأردن أولاً" وفي الملتقيات الشبابية التي حرص جلالته على حضورها ومشاركة الشباب في حواراتهم وهمومهم ، وتأسيس هيئة شباب كلنا الأردن التي عززت من خلال برامجها مشاركة الشباب في التحديات الاقتصادية والاجتماعية.

وعبرت إحدى المستفيدات من المكرمة آمال فرحان بني هاني عن فرحتها وأبنائها الأربعة بمنزل العمر منوهة إلى أنها وأبناءها بقوا طيلة الليل ينتظرون الصباح لاستلام المنزل بعد أن كانوا يعيشون بغرفة واحدة بالإيجار رافعة اكف الضراعة إلى الله سبحانه وتعالى أن يحفظ جلالة الملك ويبقيه سندا وذخرا للأمتين العربية والإسلامية ، معتبرة أن يوم تسلمها للمنزل هو يوم عيد ميلاد لها ولأبنائها .

وحيد رحاحلة أب لثمانية أطفال قال أقدم كل الشكر والعرفان وعائلتي لقائد الوطن على مكارمه الكثيرة ، مشيرا إلى انه كان يعيش وعائلته بمنزل مستأجر لا يتوفر فيه أدنى شروط السلامة العامة مجددا العهد والولاء لقائد الوطن متضرعا إلى العلي القدير أن يحفظ جلالته ويديمه تاج عز وفخر على رؤوس كل الأردنيين .

من جانبه قال رئيس غرفة تجارة اربد بالانابة محمد إبراهيم ملكاوي لقد أولى جلالة الملك عبد الله الثاني منذ توليه سلطاته الدستورية القطاع الاقتصادي جل اهتمامه لإيمان جلالته أن الاقتصاد هو الرافعة الحقيقية للتنمية المستدامة لرفع مستوى معيشة المواطن فجاب جلالته العالم طولا وعرضا لجذب الاستثمارات وأوعز للحكومات لسن التشريعات لجعل الأردن بيئة جاذبة لاستثمار .

وقال انه نتيجة لذلك طورت غرفة تجارة اربد أعمالها لخدمة القطاع التجاري ولتلبية المتطلبات المستجدة في هذا المجال فاستحدثت مكتبا لمراقب الشركات في مقرها بهدف خدمة التجار والمواطنين وتسهل معاملاتهم وتوفير وقتهم وجهدهم مما يسر عمل أصحاب الشركات ووفر عليهم عناء الذهاب إلى عمان لتسجيل أو تعديل الشركة وهذا المكتب يخدم محافظات الشمال .

كما وفرت الغرفة في مبناها مكتبا لكاتب العدل مما سهل على المواطنين واختصر عليهم عناء مراجعة المحكمة المختصة بعد تصديق الكفالة في الغرفة التجارية.

وأضاف الملكاوي أولت الغرفة الناحية الصحية لتجار وذويهم اهتماما خاصا فوقعت اتفاقيتي تأمين صحي لمنتسبيها مع عدد من المستشفيات يتم بموجبها منح التاجر وإفراد أسرته خصما نسبته %25 على كافة المعالجات.

وعملت الغرفة على إنشاء صندوق للتكافل الاجتماعي للتجار يهدف إلى تحقيق التكافل بين الأعضاء المشتركين فيه من التجار الأعضاء وموظفيها بما يكفل توفير الرعاية الاجتماعية اللائقة لهم ولأسرهم في حالات الوفاة.

مبينا انه ولمواجهة الظروف الطارئة أنشأت الغرفة صندوقا للكوارث لمساعدة التجار الذين قد تتعرض محلاتهم للحريق أو أية ظروف استثنائية أخرى بمنحهم قروضا حسنة بلا فوائد.

كما تم تشكيل لجان مختصة بالقطاعات المختلفة لتكن حلقة وصل بين القطاع والغرفة لنقل متطلبات وهموم كل قطاع حسب واقعه أحواله لمعالجتها .

وقال تلعب الغرفة دورا هاما في حل الكثير من الخلافات التي تنشا بين التجار عن طريق التحكيم دون الرجوع إلى المحاكم والقضاء.

وتولي الغرفة عقد العديد من اللقاءات والاجتماعات التي تجمع بين التجار والمسؤولين أهمية خاصة بهدف تعريفهم بالقوانين التي تمس أعمالهم ومصالحهم والتباحث في الشؤون والأمور التي تخص القطاع التجاري وما يعترضه من عقبات لإيجاد الحلول الناجعة لها كاللقاءات التي عقدت مع مدير ضريبتي المبيعات والدخل ومدير عام الجمارك.

مبينا أن الغرفة تمنح التجار شهادات توصية للسفارات والجهات ذات العلاقة لغايات منحهم تأشيرات السفر وتسهيل تنقلاتهم ، كما تصادق على ملاءة كفالة لأي تاجر مسجل لديها وفق القوانين والأنظمة. لافتا إلى انه في حال صدور أية قوانين أو تعليمات من الدوائر المختصة تتعلق بالتجارة تقوم الغرفة بتعميمها على التجار ليبقوا على اطلاع بكل المستجدات والاستفادة منها . وتعمل الغرفة كذلك على دراسة مشاريع القوانين الاقتصادية وإبداء مقترحاتها لتعديلها حتى تخدم القطاع التجاري وتلبي طموحاته.

وقال اللواء المتقاعد خالد عبيدات انه منذ اليوم الأول لتسلم جلالة الملك عبد الله الثاني سلطاته الدستورية حرص جلالته على تكريس الأردن كدولة مؤسسات وقانون قائمة على العدل والمساواة والانفتاح وتوفير فرص العيش الكريم ومحاربة الفقر والبطالة والعمل على تحقيق تنمية اقتصادية وسياسية واجتماعية مما كان له أثار ايجابية على المواطنين ومستوى معيشتهم.

وأضاف أن جلالته أدرك أن الاعتدال والتوازن والانفتاح المدروس ونبذ التطرف والعنف والانعزال ودعوة كافة مؤسسات المجتمع المدني الأهلية والخاصة للمشاركة في عمليات البناء والتمنية والانفتاح على اقتصاديات العالم يعزز مسيرة الأردن الحضارية إذ ركز جلالته على إعداد وتهيئة البيئة المناسبة والبنى الأساسية لانطلاقة تنموية حقيقية وانجاز المراجعة الشاملة لجميع جوانب المسيرة الوطنية وتحديد المشكلات التي تعيق هذه المسيرة ووضع الخطط والبرامج التي تساعد على إيجاد الحلول لها بالعمل الدؤوب من اجل الأردن الحديث المبني على ضمان مشاركة الجميع والقائم على أسس الحرية والديمقراطية والتعددية والتسامح.

وأشار إلى أن جلالته استطاع لفت أنظار العالم إلى الأردن من خلال جولاته العالمية ولقائه برؤساء الدول حيث أفضت جهوده الحثيثة إلى استضافة المنتدى الاقتصادي العالمي في منطقة البحر الميت الذي أصبح عقده في الأردن بشكل دوري كما كانت بصمات جلالته وطروحاته في تحقيق الأمن والسلام والاستقرار للمجتمع الإنساني من خلال مشاركته في المنتديات الاقتصادية العالمية والتي كانت موضع تقدير واحترام قادة العالم .

وعلى صعيد القوات المسلحة الأردنية الباسلة أشار العبيدات إلى أنها حظيت بأولوية خاصة عند جلالته حيث سعى إلى الإشراف عليها إعدادا وتدريبا والعمل على تجهيزها بأحدث الأسلحة والمعدات فبقيت على الدوام قرة عين القائد ومحط الآمال في حماية الوطن ومقدراته وأمنه واستقراره .

السلط

وتشكل مناسبة عيد الجلوس الملكي محطة مضيئة من محطات البناء والتطوير في أردن الخير والعطاء نظرا لما تحمله هذه المناسبة من الدلالات والمعاني .

ورفع محافظ البلقاء فواز ارشيدات اسمى ايات التهاني والتبريك لمقام جلالة الملك عبد الله الثاني بهذه المناسبة الوطنية العزيزة على قلوب كل ابناء الوطن ، مستذكرا ابرز الانجازات التي تحققت في عهد جلالته الميمون ومنها انشاء (4 ) منتديات ثقافية في لواء عين الباشا والسلط والعارضة بكلفة مليون 260و الف دينار واجراء الصيانة 32ل مدرسة بكلفة 2مليون 871و الف دينار وانشاء مركز للشابات في العارضة واستكمال الصالة الرياضية لنادي الشباب بكلفة 310 الاف دينار اضافة الى انشاء معصرة للزيتون في قضاء العارضة بكلفة 730 الف دينار 0كما تحدث ارشيدات عن المشاريع التنموية التي انجزت خلال العام الماضي وقال ان عدد المشاريع الكلي بلغ 165 مشروعا تنمويا بلغت كلفتها خمسين مليون دينار منها اربعة مشاريع ثقافية ومشروعان للرعاية الشبابية 27و مشروعا تربويا ومشروعات للرعاية الصحية وثمانية مشاريع في التنمية الاجتماعية 60و مشروعا للبلديات 13و مشروعا زراعيا 11و مشروعا في السياحة والاثار 19و مشروعا في الصرف الصحي 18و مشروعا في مجال الاشغال العامة .

من جانبه عبر رئيس بلدية السلط المهندس سلامة الحياري عن اعتزازه بعيد الجلوس الملكي ورفع باسمه وباسم ابناء المدينة اسمى ايات التهاني للقائد بهذه المناسبة وقال ان مدينة السلط ومن خلال المشروع السياحي الثالث حظيت باهتمام ملكي وزادت قيمة المشاريع المنفذة لهذه الغاية عن ستة ملايين .

كما ثمن رئيس بلدية عين الباشا جمال الفاعوري مناسبة عيد الجلوس الملكي وقال انها تعكس معاني الولاء والانتماء للقائد والوطن معبرا عن اعتزازه بمكرمة جلالة الملك بانشاء مستشفى في لواء عين الباشا يتسع حاليا ل 100 سرير وقابل للزيادة 100ل سرير مما سينعكس ايجابيا على صحة المواطنين وسلامتهم مشيرا الى ان كلفة المستشفى المقدم منحة من الحكومة الصينية بلغت حوالي 18 مليون دينار . وقال رئيس بلدية ماحص عبد المنعم ارشيدات ان كلفة المشاريع في قطاع البلديات في محافظة البلقاء والبالغة حوالي ستة ملايين دينار تعكس مدى الاهتمام بهذا القطاع كما ثمن الدكتور خالد الحياري مدير صحة البلقاء الانجازات التي تحققت للمواطنين في المجال الصحي مشيرا الى ان كلفة المشاريع التي نفذت في هذا القطاع بلغت سبعة ملايين دينار ومن ابرزها انشاء مراكز صحية في ظهرة الرمل ووحدة غسيل كلى في مستشفى الايمان وعيادات واجهزة اسنان في سويمة والبلاونة والكرامة ومشرفة.

واشاد المواطنون في كل من عيرا ويرقا والعارضة لانشاء 56 وحدة سكنية للاسر الفقيرة ،

واشاد عدد من التربويين باهتمام جلالة الملك عبد الله الثاني بمدرسة السلط الثانوية وتطويرها وتشكيل لجنة ملكية للاشراف على تطوير المدرسة التي احتضنت كوكبة من الخريجين الذين ساهموا ببناء مسيرة الوطن.

كما عبر المتقاعدون العسكريون عن اعتزازهم بعيد الجلوس الملكي مستذكرين الانجازات التي تحققت لمنتسبي القوات المسلحة والمكتسبات التي حصلوا عليها وهم رفاق السلاح الذين يحملون الاردن في قلوبهم ويفتدون القائد بالمهج والارواح واشادوا برعاية جلالته لهم وسعيه الدائم لتوفير الحياة الكريمة لهم.

العقبة

في يوم الجلوس الملكي نستعيد صورة المسيرة الخيّرة للوطن التي تُظهًر الإنجازات والمكتسبات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والخدمية ومشروعات البنية التحتية .

و قد حظيت العقبة باهتمام ورعاية القيادة الهاشمية الشابة وأصحاب القرار في الحكومات المتعاقبة ، وتصدرت حاضرتها مدينة العقبة الأحداث الاقتصادية والأجندات المستقبلية نحو التطور والنماء ، كما شهدت تطوراً متسارعاً في كافة المجالات الاقتصادية والسياحية والاجتماعية وخدمات البنى التحتية ، وقد توّج الاهتمام الملكي بالعقبة بتحويلها إلى منطقة اقتصادية خاصة في مطلع عام 2002 لتكون باكورة الإنجاز ودرة التاج في العهد الهاشمي الجديد .. لتكون مقصداً استثمارياً وسياحياً يحقق الارتقاء بالمستوى المعيشي والازدهار والرفاهية في إطار تنمية شاملة مستدامة .. وحلقة من حلقات التنمية الاقتصادية والاجتماعية المتكاملة .

و العقبة هي الميناء البحري الأردني الوحيد وهي مركز المنطقة الاقتصادية خاصة التي تغطي تقريباً مساحة (375) كم2 وبواجهة بحرية 27 كم 000 وتتميز بتوفر خدمات البنية التحتية والاجتماعية والخدماتية المتكاملة لمدينة مزدهرة ومركز اقليمي تنموي متطور و يخدم العقبة ميناء بحري حديث ومطار دولي وترتبط العقبة بالمناطق المجاورة بشبكة طرق حديثة تتيح لمستخدميها التنقل السريع والآمن للركاب والبضائع .

و من خلال المتابعة الحثيثة للبرامج والمشاريع التنموية المنفذة في محافظة العقبة فقد تركت هذه المشاريع أثرها الايجابي في تحقيق نهضة شاملة في كافة الخدمات كماً ونوعاً وفي مختلف القطاعات الصحية والتعليمية والزراعية والسياحية والتنمية الاجتماعية والأشغال العامة والشؤون البلدية والمياه والكهرباء والاتصالات ، أضافه إلى ذلك أن عملية المتابعة والإشراف على هذه المشاريع ساهمت في تحسين مستوى الأداء وتسريع وتيرة العمل والإنجاز في تنفيذ هذه المشاريع وإنجازها وبالشكل الذي ينسجم مع تطلعات وتوجيهات جلالة سيد البلاد لتحقيق الأهداف المرجوة من التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة .

ولعل الزائر والمستثمر يلحظ بوضوح ما وصلت اليه العقبة خلال فترة وجيزة من تقدم وتطور في كافة المجالات وأصبحت بشهادة الجميع تضاهي أجمل المدن في المنطقة من حيث التخطيط والتنظيم والنظافة وهي تعيش حالياً نهضة شاملة.

و يوجد في العقبة (81) مدرسة وفيها مستشفى عسكري يضم (103) أسرة ومن المؤمل المباشرة قريباً بمستشفى عسكري جديد في مدينة العقبة وهناك (20) مركزا صحياً ، منها (3) مراكز شاملة .و (9) مراكز زراعية و (3) مراكز تدريب مهني و (4) مراكز للتنمية الاجتماعية و (49) جمعية تعاونية و(29) جمعية خيرية و (7) هيئات ثقافية و (8) جمعيات عادية و (7) اندية رياضة و (4) مراكز شبابية

اضافة الى ان كافة مناطق المحافظة مخدومة بشبكات المياه والكهرباء والاتصالات وتصل نسبة السكان المخدومين في المحافظة الى (99) % وهذه حالة تكاد تنفرد بها محافظة العقبة عن باقي محافظات المملكة.

وتتميز محافظة العقبة عن باقي محافظات المملكة بان مدينتها أصبحت منطقة اقتصادية خاصة ذات بيئة استثمارية متطورة بهدف استقطاب الاستثمارات في الأنشطة الاقتصادية المختلفة لتعزيز القدرة الاقتصادية للملكة لرفدها بمحرك تنموي لتحقيق النمو الاقتصادي ولذلك تشهد العقبة يوماً بعد يوم تطوراً ملموساً في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والبني التحتية حيث تنشط في المحافظة بشكل عام والمدينة بشكل خاص في كافة القطاعات .

ففي مجال السياحة .. حيث تعتبر العقبة ومنطقة وادي رم من المعالم السياحية البارزة في منطقة الشرق الأوسط ، ومحط أنظار السياحة الداخلية والخارجية لسهولة الوصول إليها براً وبحراً وجواً . ومما ساعد على تنشيط السياحة في هذه المحافظة ، هو وجـود المرافق والمشاريع السياحية التي يحتاج إليها السائح وقد ساهم وجود اتحادين رياضات الغوص والتزلج ، ورياضة الشراع ، والزوارق في تنشيط السياحة البحرية في مياه خليج العقبة ، كما يوجد في العقبة مقــر للاتحاد العربي للغوص بالإضافة إلى انه يوجد في المحافظة عدد من المواقع الأثرية والسياحة الهامة التي يرتادها السياح والزوار وهي ( أثار أيله الإسلامية ، قلعة العقبة ، متحف آثار العقبة ، تل المقـص ، الحميمـة ، محطـة العلـوم البحرية).

ايضا النقل والتخزين ... يوجد ميناء العقبة الذي يعد رافداً رئيسياً من روافد الاقتصاد الأردني ويعتبر هذا المنفذ من أهم موانئ المنطقة المطلة على البحر الأحمر نظراً لموقعه الجغرافي المتميز ، كونه الشريان الحيوي ، والمنفذ البحري الوحيد الذي يطل به الأردن على موانئ العالم ، والذي يصدر من خلاله الموارد والمنتجات الوطنية من الفوسفات والبوتاس والأسمدة الكيماوية ، ويعتبر همزة الوصل التي تربط المشرق العربي بالمغرب العربي في كل من آسيا وأفريقيا لحركة الركاب القادمة والمغادرة وحركة البضائع الصادرة والمستوردة وتخزينها ، حيث يرتبط بهذا الميناء شبكة من الطرق البرية الجيدة التي تشهد حركة شحن ضخمة من والى الميناء تعتمد عليها حركة التجارة الداخلية والخارجية مع الدول العربية المجاورة.

وفي مجال الصناعة ... تعتبر العقبة رافعة للاقتصاد الوطني في المملكة وذلك لوجود الموانئ فيها والتي يتم عن طريقها استيراد احتياجات القطاع الصناعي من الأجهزة والمواد الخام وتصدير منتجاته . ويضاف إلى ذلك وجود عدد من الصناعات الرئيسية التي أنشئت في المنطقة الصناعية على الساحل الجنوبي وأهمها مصانع الأسمدة التابعة لشركة مناجم الفوسفات الأردنية.و شركة مصانع الأسمدة اليابانية وشركة كميرا البوتاس . ومحطة العقبة الحرارية والتي تولد جزءا من الكهرباء التي تغذي المملكة وشركة العقبة للتعبئة والتغليف (لتنظيف وتعبئة مادة الرز) . و كما يوجد مستودعات رئيسية لعدد من الشركات الصناعية والتعدينية الأردنية لاستيراد المواد الخام أو لتصدير الإنتاج وأهمها : وشركة مناجم الفوسفات الأردنية. وشركة البوتاس العربية. وشركة مصانع الإسمنت الأردنية. وشركة مصفاة البترول الأردنية. والشركة الأردنية الهندية للأسمدة. وشركة سلفوكيم للزيوت النباتية .







التاريخ : 09-06-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش