الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الإنسان الرحيم.. الإنسان الوحش

تم نشره في الخميس 17 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 07:30 مـساءً
إبراهيم عقرباوي *

الانسان موئل الألفة والأمان.
والانسان بإرادته يكون خيمة أنس وادعة، ومسكن رحمة وحنان.
وهو ذاته ينقلب على ذاته، ويتقلب في وجوه تبث الفزع، وتلقي في القلوب الهلع.
لا أمان يركن إليه...
ولا عهد يُطمئن به عندك أيها الانسان، فلقد مرغت وجه الارض بوحل غرورك، وبلغت الفضاء بسلطان جبروتك، وظننت أن لن يقدر عليك أحد!
ما أشد مراوغتك!
وأبلغ مداورتك!
حين تبدو لبرهات متفاوتة أنك أرحم بأخيك الانسان من الأم على ولدها، فتصوغ ثم تذيع بيانك البديع حول شرعة حقوق الانسان. والأبدع من ذلك ذهابك في درب الرحمة الى منتهاه حين ترسي مبادئ من نور عن الرفق بالحيوان. وبغتة ودونما سابق تبرير تفتك بالحيوان وبأخيك الانسان، وتزلزل الارض تحت أقدام وحوش حقدك التي تملأ الارض أشواك قنوط وموت بعد جز رؤوس ورود البشارة والحياة.
وتحوز الريادة في بغض حب الآخرين.
وحب إيقاع أفدح الخسائر بحبهم لياسمينة الأمل في حدائق تطلعاتهم بغد منير.
وتتبوأ الصدارة في إنزال الفوضى في ساحة النظام. وتنظيم صفوف العبث لتخريب منجزات العقل الرشيد وبيارقه الخافقة.
***
يدٌ تزرع الحب وتجني حب العيش بسلام.
ويدٌ تصنع الرصاصة لسحق رأس حمام السلام.
أناملٌ تبدع ما فيه عونٌ ورفاه وشفاء للبشر.
وأناملٌ تسهر على تذويب سكر مقاومة اليأس في كأس التراخي ونبذ الخير للبشر.
قلوبٌ ترنو لتحسين مستوى خدمات القلب في مضمار التراحم، ومجال تبادل عطر الإخاء، وسياق التناغم في تقاسم رياحين التعايش الخضراء، ومقاطعة بضائع الفرقة الحاطة بالذوق الرفيع لتلقى في مهب الجفاء ومربع الكساد المهجور.
وقلوبٌ تهفو للإطاحة بشرفات أقمار الحنو الانساني الرهيف، وتخريب حقول العلاقات البهيجة، وتبديد الغلال والثمار، وإغراق المراكب الناجية من عواصف بحر التنافر والتناحر وإرسالها الى القاع المميت.
أصواتٌ تنادي الحساسين، وغابات المطر، وقطارات الإشراق، ونوارس التحليق فوق المواجع، وفنارات التفاؤل، كي يطيلوا عزف ألحان الفرح لإسعاد الانسان.
وأصواتٌ تنادي أسراب الخفافيش، وكهوف الوحشة، وتصرخ في إثر مواكب الشرور لتؤوب، وقطعان ذئاب الأذى في غابات الثلج لتبرز من مرابضها، وتستدعي كل ناب كاسر ومخلب جارح لجرح الانسان.
لا أقبح منك أيها الانسان إن غويت
وأبيت ان تنتمي لأخيك الانسان.
وليس يدانيك مخلوقٌ في كون الله في جمال مظهر، وحُسن مخبر
إن أزهر فيك الخير وأثمر.

* قاص من الأردن
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش