الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ناشطون يطالبون بالتصدي لقرارات الإبعاد الاسرائيلية بحق المقدسيين ويصفونها بالهمجية

تم نشره في الأربعاء 30 حزيران / يونيو 2010. 03:00 مـساءً
ناشطون يطالبون بالتصدي لقرارات الإبعاد الاسرائيلية بحق المقدسيين ويصفونها بالهمجية

 

 
عمان - الدستور

دعا المشاركون في المهرجان التضامني "باقون.. حتى يرحلون" والذي نظمته "لجنة مهندسون من اجل القدس" في نقابة المهندسين الأردنيين إلى التصدي لقرارات الإبعاد الصهيونية بحق النواب المقدسيين مشددين على أن قرار الإبعاد هو قرار خطير جدا على الأردن وهمجي إلى أبعد الحدود ويضر بالأردن والقضية الفلسطينية ، داعين الجهات الحكومية إلى العمل على التصدي للهجمة الصهيونية التهويدية المستهدفة القدس الشريف وأبناءها الصامدين.

وقال وزير شؤون القدس السابق المهندس خالد أبو عرفة أنه وزملاؤه النواب الذين ابعدتهم إسرائيل بقرار سياسي مؤخرا ، يعتبر حلقة متأخرة من عملية الإبعاد التي تستهدف إبعاد عشرات الألوف من سكان بيت المقدس.

وجاء مهرجان "باقون .. حتى يرحلون" الذي نظمته نقابة المهندسين في مجمع النقابات المهنية ، استنكارا لقرار إسرائيل إبعاد النواب المقدسيين وقرار الاحتلال الإسرائيلي إزالة 22 بيتا في سلوان بحضور نقيب المهندسين عبدالله عبيدات والمحامي هاني الدحلة ورئيس الأحزاب العربية عبد العزيز السيد.

وأوضح نقيب المهندسين المهندس عبدالله عبيدات ان المهندس خالد أبو عرفه أحد النواب المبعدين ، هو عضو نقابة المهندسين الأردنيين في القدس ، وهو يتبع شعبة الهندسة الميكانيكية.

وبين أن فلسطين هي القضية العربية المركزية ويجب ان تكون في صدارة الخطط والبرامج والمناهج التربوية في الأردن والعالم العربي مبينا أن قرار الإبعاد هو قرار خطير جدا على الأردن وهمجي إلى أبعد الحدود ويضر بالأردن والقضية الفلسطينية.

يذكر أن إسرائيل أصدرت مؤخرا مشروع قرار بإبعاد 4 نواب مقدسيين إلى رام الله هم محمد أبو طير ، أحمد عطون ، محمد طوطح ووزير شؤون القدس السابق المهندس خالد أبو عرفة.

وأكد أبو عرفة في كلمته من القدس والتي أذيعت هاتفيا أن الحجج التي تم إبعاده وزملاؤه النواب بموجبها أنهم خدموا في المجلس التشريعي وعليه يجب نقلهم إلى رام الله ، مشيرا إلى ان إسرائيل اعتبرت أنهم قد قاموا ببيع ولائهم لغيرها.

وأبرز تقديره لموقف الأردن الرسمي ووقوفه ضد قرار الإبعاد مستذكرا المحاولات الإسرائيلية الحثيثة في جعل الأردن وطنا بديلا للفلسطينيين.

وقال النائب المقدسي أبو عرفه "الأردن ذو صدر واسع مع الفلسطينيين ، لكن قيام الصهاينة العنصريين بإيجاد قانون يُلزم بطرد الفلسطينيين إلى الأردن يعني طرد العلاقة الوثيقة بين الأردن وفلسطين".

وأضاف "التضامن العربي المتزايد مع القضية الفلسطينية هو الذي يؤدي إلى تحرير الأرض وكسر الحصار ، وقرار إبعادنا هو قرار عنصري وسياسي من الدرجة الأولى".

وأوضح أن إسرائيل تعمل حاليا على صياغة مشروع قرار في الكنيست يهدف إلى إبعاد أفراد عائلة المُبعد أيضا ، منوها إلى أن هذا الأمر لن يدوم طويلا وسينقلب السحر على الساحر.

وأشار إلى أن هناك مخططا لمشروع بناء 187 ألف مستوطنة في مدينة القدس ، مطالبا بضرورة مقاطعة إسرائيل اقتصاديا وسياسيا.

السيد

بدوره قال رئيس الأحزاب العربية عبد العزيز السيد أن قرار إبعاد 4 من اعلام القدس هو إبعاد لكل من انتخبهم معتبرا القرار إبعادا لجميع المقدسيين.

وأكد السيد أن هذا الأمر نابع من القرار 1650 القاضي بالتطهير العرقي الذي بدأ منذ النكبة وتواصل في نكسة العام 1967 ولغاية اليوم.

وأوضح رئيس المنظمة العربية لحقوق الإنسان المحامي هاني الدحلة أن عقوبة إبعاد الإنسان عن وطنه تعتبر أقسى عقوبة يمكن أن يحكم بها على الإنسان ، وهي عقوبة همجية ألغتها دساتير جميع الأمم المتحضرة وحتى غير المتحضرة مبينا أن إسرائيل ما تزال تطبق هذه العقوبة على مواطني الأرض العربية المحتلة ، خلافا لكل المواثيق والمعاهدات الدولية.

وأدان بيان صادر عن نقابة المهندسين وزع خلال المهرجان قرار الإبعاد ، وقال البيان "إن إجراءات سلطات الاحتلال الصهيوني تأتي في سياق مخططات هذا الكيان البغيض لتهجير وإبعاد آلاف الفلسطينيين ومنهم النخب والقيادات المقدسية بالإضافة إلى هدم عشرات المنازل الفلسطينية قرب المسجد الأقصى المبارك وتشريد أكثر من 1500 مواطن مقدسي من أجل بناء حدائقه التوراتية المزعومة".

وتوجه مجلس النقابة إلى مجلس الأعيان والبرلمانات العربية والإسلامية والبرلمان الأوروبي للتعبير عن كافة إشكال التضامن والمساندة مع النواب المهددين بالإبعاد والوقوف بحزم تجاه ممارسات الكيان الصهيوني العنصري.

واشتمل المهرجان على عرض فيلم وثائقي يتحدث عن قضية حي سلوان في القدس الشرقية وتهويده ، ومقابلات حصرية مع مواطنين مقدسيين هناك وما يتعرضون له من جراء الاحتلال.

وقام الحاضرون بالتوقيع على وثيقة الرباط المقدسية التي تهدف إلى تضامن جميع عشائر وأبناء وحمائل الأردن مع القضية الفلسطينية حتى تحرير الأرض ودحر الاحتلال منها.





Date : 30-06-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش