الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حوارية بإربد تدعو لوضع إستراتيجية للعمل الإعلامي في مكافحة الفكر المتطرف

تم نشره في السبت 31 كانون الأول / ديسمبر 2016. 09:15 مـساءً
اربد - الدستور- صهيب التل
عقدت هيئة شباب كلنا الاردن في اربد امس ندوة حوارية حول ( دور الشباب في محاربة الفكر المتطرف ) تحدث فيها عدد من الاعلاميين والشباب.
واشار مدير عام الهيئة عبدالرحيم الزواهرة الى أن هذه الجلسات تأتي ضمن برنامج رسل الوسطية والاعتدال الذي تنفذه الهيئة في مختلف محافظات المملكة والذي يهدف إلى إيجاد خطاب فكري معتدل توافقي لدى الشباب الأردني من خلال الإعلام والجلسات الحوارية والنقاشية الفكرية السليمة الهادفة حول المفاهيم والأفكار والقيم التي دعا اليها الدين الإسلامي الحنيف والتأكيد على أهمية الدعوة إلى الحوار وقبول الآخر والتعايش ونبذ التطرف.
وقال الصحفي غازي السرحان إن النظرة الاستقصائية والتقديرية لعالمنا تكشف أن العالم أصبح مع مطلع القرن الواحد والعشرين ظاهرة فريدة غير مسبوقة، ظاهرة حبلى بالتناقضات والنذر والبشائر وكذلك بتحولات نوعية في مسيرة تطور البشرية، ولذا يتحتم علينا أن نطلق صيحة انتباه أو دعوة استيقاظ .
واضاف أن الإعلام معني وبالتنسيق مع مختلف المؤسسات والإدارات في تحسين صورة العرب والمسلمين والمسيحيين ومواجهة الحملات الدعائية المضادة إلى ذلك ومن الضروري أن نحافظ على مواقف الانفتاح واحترام الآخرين وقبول الآخر بغض النظر عن الفروقات التي يمكن أن تفصلنا خاصة أن الفروقات الدينية ليست جوهرية ويمكن أن نتغاضى عنها ونتخطاها معا بالاحترام والتعاون والتقبل المتبادل .
وقال إن الأردن ما تعب من الدفاع عن مبادئ الإنسانية عبر مسيرته الطويلة الأمد وطويلة النفس وظل ينادي باللقاء بدل الحوار لان الحوار من منظور سياسي يوحي بالكلام بين طرفين متخاصمين حاقدين بعد عداوة أو اعتداء .
وقال إن التاريخ يسجل لجلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين بأنة تحدث بلسان العرب والمسلمين والمسيحيين في الغرب وخاصة في الولايات المتحدة الأمريكية في عصرنا الراهن ليسجل له أنه أشجع المدافعين عن العرب والمسلمين والإسلام في الغرب .
وقال على إعلامنا إن يقدم حديثا يوميا عن أخطار الإرهاب وزيف الشعارات والأفكار التي ترتكب باسم الدين بدءا من الأسرة والبيت وتحديدا لمن لم ينالوا حظا من التعليم وكذلك المدرسة والجامعة وأماكن العمل ليكون الناشئة الشباب بمنأى عن التأثر والانجراف وراء تلك الأفكار .
واضاف نحن بحاجة إلى إعلام قادر على تحليل كل المضامين الفكرية والعسكرية التي تعشش في أفكار تلك الجماعات الإرهابية التي تعتنق القتل وسفك الدماء وترويع الناس واستهداف مقدرات وانجازات الدول دونما نظر منها إلى حرمة ما يقدمون عليه .
ودعا السرحان الى أن يكون الجميع على قدر المسؤولية والتأهب والوعي والإبلاغ عن أي مظاهر وتصرفات مريبة، مؤكداً ان الحنكة والشجاعة والرؤية الثاقبة لجلالة الملك عبد الله الثاني وحرفية القوات المسلحة الأردنية والأجهزة الأمنية كان لهم الفضل في ما وصل إليه الأردن من استقرار واحترام عالمي لبسط التضامن في دول عانت من التفتت.
وقال المهندس محمد الشمايلة «نحن نريد إستراتيجية اعلامية واضحه للعمل، ولا نريد فزعة غير منظمة، فيما اشاد احمد عبيدالله بمثل هذه الجلسات.
واوصى المشاركون بضرورة وضع إستراتيجية للعمل الاعلامي تكون واضحة وتفصيلية، وان يكون للإعلام الرسمي الدور الرئيس والكبير والسرعة في نقل المعلومة الصحيحة وان يكون هنالك رقابة شديدة على مواقع التواصل الاجتماعي ومحاسبة مطلقي الاشاعات والاخبار الخاطئة.
وقال منسق الهيئة في اربد احمد ملحم ان الهيئة تهدف من خلال هذه البرنامج إلى تمكين وتسليح الشباب فكرياً وثقافياً لمواجهة قوى التطرف والإرهاب، وإيجاد خطاب فكري معتدل ووسطي توافقي لدى الشباب الأردني في مختلف المحافظات من خلال الإعلام، والتوعية الفكرية السليمة حول المفاهيم والأفكار والقيم التي دعا إليها الدين الإسلامي.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش