الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الاعيان» يخطو خطوة تعد علامة فارقة في مشهد حراك المؤسسات الوطنية

تم نشره في الأربعاء 16 حزيران / يونيو 2010. 03:00 مـساءً
«الاعيان» يخطو خطوة تعد علامة فارقة في مشهد حراك المؤسسات الوطنية

 

 
عمان - الدستور - مصطفى الريالات

جاءت مبادرة رئيس مجلس الاعيان طاهر المصري باتجاه عقد جلسة خاصة لاعضاء المجلس لدراسة الخطاب الملكي بمناسبة يوم الجيش والثورة العربية الكبرى وعيد الجلوس ، لتشكل علامة فارقة في مشهد حراك المؤسسات الوطنية بمختلف مستوياتها للتعامل مع مضامين الخطاب باعتبارها تؤسس لمرحلة جديدة في العمل السياسي والاقتصادي والاجتماعي الوطني تتميز بالوضوح والمخاطبة المباشرة للقضايا الوطنية والتي اتسم بها الخطاب الملكي.

ويعتقد المصري ان الخطاب فريد وابتعد عن الاسلوب التقليدي وسمى الامور باسمائها ووضع يده الحانية والحازمة على مكان الخطأ والخلل ورسم الوسائل ولذلك جاءت الدعوة للاجتماع لقناعته بان "الخطاب المفصلي يحتاج الى روافع وان تعمل المؤسسات الدستورية على تحويل الخطاب الى استحقاقات متعددة الجوانب".

ويعمل مجلس الاعيان منذ تشكيله على ترسيخ دور السلطة التشريعية من خلال ممارسة دوره المحدد له في الدستور على صعد التشريع والمراقبة والمساءلة ومواصلة التنسيق والتشاور مع الحكومة وتقديم النصح والمشورة والرأي السديد لها ايمانا بمبدأ تكامل الادوار.

وتستدعي المضامين السامية التي وردت في الخطاب ترجمة حقيقية الى برامج وخطة عمل وهو ما اندفعت الحكومة باتجاهه وايضا السلطة التشريعية ممثلة بمجلس الاعيان انطلاقا من دورة في ترسيخ دور السلطة التشريعية في (التشريع والمراقبة والمساءلة) التي كان المصري تعهد بذلك في رسالته التي رفعها لجلالة الملك في اعقاب صدور الارادة الملكية السامية بتعيينه رئيسا لمجلس الاعيان ، وهذا الدور ينسجم مع مبادىء ومفاهيم الدستور.

يدرك مجلس الاعيان حجم المساحة والفضاءات التي يمكن من خلالها التعاطي مع الخطاب في ظل غياب احدى اذرع السلطة التشريعية "مجلس النواب" حيث توقف جلسات مجلس الاعيان بموجب احكام الدستور ولذلك فان جلسة المجلس ينظر اليها كمحاولة حقيقية لممارسة دور المجلس في اطار الموضوعية والمسؤولية الوطنية.

وترجمة مضامين الخطاب من قبل الاعيان وفق الفضاءات التي تسمح لهم بالتفاعل الايجابي مع الخطاب في الوقت الراهن متعددة سيعمل المجلس على استثمارها ذلك ان بالامكان وفقا لرئيس الوزراء السابق عدنان بدران فان الخطاب الذي جاء شاملا ويعالج قضايا وهموم المواطن تضمن 10 مفاصل رئيسة وبالتالي يمكن توزيع هذة المفاصل على لجان المجلس لدراستها ومناقشتها ومن ثم عرض توصياتها للاخذ بهذه التوجهات ورفعها الى السلطة التنفيذية.

الجلسة التي استغرقت قرابة الساعة والنصف شهدت حوارا سياسيا راقيا وحيويا لترجمة الخطاب الملكي الى برامج عمل اتفق جميع اعضاء المجلس على اهمية هذه الخطوة كون الخطاب يؤسس لخطة نهوض وطنية.

ويقول رئيس الوزراء السابق فيصل الفايز يجب ان يكون لنا دور في معالجة مضامين الخطاب موضحا انه على كل واحد منا القيام بدوره في تلبية ما ورد في الخطاب لكي نكون عونا لجلالة الملك لا عبئا عليه.

عمليا فان دخول النخبة السياسية في حوار علني حول المفاصل التي وردت في الخطاب الملكي يفرض واقعا مميزا على اداء المجلس ويعزز من واقع الشراكة الحقيقية بين مؤسسات الدولة وفئات المجتمع وفعالياته كافة.





Date : 16-06-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش