الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إسرائيل تصادر جوازات سفر لأردنيين شاركوا في «أسطول الحرية»

تم نشره في الاثنين 7 حزيران / يونيو 2010. 03:00 مـساءً
إسرائيل تصادر جوازات سفر لأردنيين شاركوا في «أسطول الحرية»

 

عمان ، جسر الملك حسين - الدستور

قال رئيس مجلس النقباء نقيب الاطباء الدكتور احمد العرموطي ان سلطات الاحتلال الاسرائيلية سرقت جوازات سفر ثمانية من اعضاء الوفد الاردني المشارك في اسطول الحرية.

وأوضح أن أعضاء الوفد الذين سرقت سلطات الاحتلال جوازاتهم هم نائب نقيب المهندسين الزراعيين محمود ابوغنيمة ، الدكتور احمد الطراونة ، المهندس حسن ابوحمرا ، المهندس بشير الزميلي ، رياض البستنجي ، محمد نايف السلامين ، محمد يوسف صدقة ، سعيد العجاوي.

واكد العرموطي خلال مؤتمر صحفي بمجمع النقابات المهنية أمس شارك فيه اعضاء الوفد ، ان النقابات المهنية ستخاطب رئيس الوزراء سمير الرفاعي ووزير الداخلية نايف القاضي ووزير الخارجية ناصر جودة بخصوص جوازات سفر اعضاء الوفد الاردني.

وأعرب العرموطي خلال المؤتمر ، الذي تحدث فيه عدد من اعضاء الوفد عن ظروف الحجز والاعتقال بعد ان استولت سلطات الاحتلال الاسرائيلية على الاسطول ، عن تخوفه من ان تستخدم سلطات الاحتلال الاسرائيلية تلك الجوازات في العمليات الارهابية والاغتيالات التي تقوم بها كما حصل مع الشهيد محمد المبحوح الذي اغتاله الموساد الاسرائيلي في دبي مؤخرا.

من جانبه طالب المهندس بادي رفايعة الحكومة بتحمل مسؤوليتها لاعادة الوثائق الرسمية التي سرقها الجنود الصهاينة.

وأكد ان حركة التضامن العالمية لكسر الحصار عن غزة حققت أهدافها من خلال وصول صوتها الى كافة بقاع العالم ، فيما تراجعت صورة العدو الصهيوني عالميا الى الوراء.

وأشار رفايعة الى أن الكيان الصهيوني تعامل مع كافة المشاركين في اسطول الحرية بنفس المستوى وبذات القسوة التي تنم عن طبيعته العدوانية الجبانة. واضاف ان الجنود الصهاينة هم من كانوا خائفين ومرتعبين فيما كان كافة المتضامنين يقفون بقوة في وجه الجنود المدججين بالسلاح.

ولفت الى تجربة احد المتضامنين الامريكيين الذي تعرض للضرب والاهانة من قبل الجنود متحديا الجنود بعد الركلات التي كانوا يضربونه بها ، حيث أكد لهم أنه ليس خائفا منهم حتى ولو قتلوه.

وتحدث رفايعة عن تجربة المواطنة البريطانية التي تحدت الجنود الصهاينة وهم يوجون الاسلحة لها.

وطالب نائب نقيب المهندسين الزراعيين محمود ابوغنيمة الحكومة بالعمل على اعادة جوازات السفر التي سرقتها سلطات الاحتلال الاسرائيلي ، كما طالب بتعديل قانون العقوبات الاردني ليشمل من يعتدي على رعايا الدولة الاردنية في الخارج.

وقال ان عدونا الاول في الاردن وكافة الدول العربية هو العدو الصهيوني وان على جميع الاصوات التي تنادي بغير ذلك ان تصمت.

وروى ابوغنيمة انه قبل الهجوم بساعات سأل احد متضامنا سويدي الجنسية عن سبب مشاركته في الاسطول فقال "من اجل الا اشعر بالخجل عندما انظر لوجهي بالمرآة".

وقال ان المشاركين الاتراك كانوا يرددون ثلاث كلمات على متن الباخرة هي (القدس ، الاقصى ، غزة).

من جانبه قال الصيدلاني طلال البو ان الهجوم الاسرائيلي على الاسطول شكل بداية انتزاع الشرعية من الكيان الاسرائيلي الذي اظهر همجيته للعالم وعزل نفسه. واضاف ان الدولة العبرية تعيش الان اسوأ حالاتها وانها قدمت دعما للقضية الفلسطينية والحصار دون ان تقصد ذلك.

وروى البو ما حدث مع الوفد الاردني قائلا "لقد تم تكبيلنا باربطة بلاستيكية لفترات طويلة تحت الشمس ، وبمجرد تلفتي يمنة ركلني احد الجنود وقذف بنظارتي الى البحر وعندما امرونا بالقيام لم نكن نستطيع ذلك بسبب الالام التي لحقت بنا جراء تكبيلنا بقوة".

واضاف "لقد سرقت قوات الاحتلال ما نملك من نقود وكاميرات كما منعت الكثير من الزملاء من تناول دوائهم ، كما استخدمت قوات الاحتلال الاطفال كدروع بشرية حيث وجه احد الجنود مسدسا على رأس طفل لاجبار قبطان السفينة على الاستسلام".

وقال ان قوات الاحتلال ساومت المشاركين على حريتهم بمحاولة اجبارهم على التوقيع على "وثيقة عار" رفضها الجميع.





التاريخ : 07-06-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش