الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الدبلوماسية الاردنية الفاعلة نهج ملكي اساسه الرصيد المتراكم للمصداقية الهاشمية

تم نشره في الخميس 10 حزيران / يونيو 2010. 03:00 مـساءً
الدبلوماسية الاردنية الفاعلة نهج ملكي اساسه الرصيد المتراكم للمصداقية الهاشمية

 

 
عمان - بترا - بشار الحنيطي واخلاص القاضي

يعتز الاردنيون في غمرة احتفالاتهم بعيد جلوس جلالة الملك عبدالله الثاني على العرش بما يحظى به الاردن من مكانة مرموقة على المستويين العربي والدولي بفضل سياسة جلالته الحكيمة ودبلوماسيته الفاعلة التي يقودها بحكمة واقتدار خدمة للمصلحة الوطنية ودفاعا عن الحقوق العربية.

ويترجم نهج الدبلوماسية الاردنية التي يقودها جلالته منذ توليه عرش المملكة الانسجام الواضح بين الموقف السياسي الاردني والممارسة العملية على ارض الواقع ، هذا النهج المنطلق اساسا من الرصيد المتراكم للمصداقية الهاشمية التي عكست مكانة جلالته المتميزة على الساحة الدولية.

الخطيب

رئيس المجلس الاقتصادي الاجتماعي وزير الخارجية الاسبق عبدالاله الخطيب قال لوكالة الانباء الاردنية (بترا) ان جلالة الملك عبدالله الثاني يقود الدبلوماسية الاردنية بشكل مباشر ويمنحها ديناميكية كبيرة ، اذ ان جلالته يمثل صوت العقل والضمير العربي وهوالمتحدث الرئيس الابرز باسم العرب وقضاياهم وليس فقط باسم الاردن على الساحة الدولية.

واضاف ان الهدف الرئيس للدبلوماسية الاردنية التي يقودها جلالة الملك هوحماية المصلحة الوطنية والسهر على تعظيم مكتسباتها مشيرا الى اهمية المكاسب الاقتصادية والسياسية التي حققتها (الدبلوماسية الملكية). واوضح ان هذا الهدف يتضمن كذلك الدفاع عن القضايا العربية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية ، كما ان جلالة الملك عرّف هدف اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة المتواصلة والقابلة للحياة على الارض الفلسطينية ، كمصلحة وطنية استراتيجية عليا.

واشار الخطيب الى ان الجهود الاردنية تظهر بشكل واضح في حمايتها للمقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس الشريف المحتل مؤكدا انه لا يمكن لاحد ممن ينظر بموضوعية الى هذه الجهود الا ان يقدر هذا الجانب الهام والذي يتحرك فيه الاردن نيابة ليس فقط عن الامة العربية بل عن اصحاب الرسالتين الاسلامية والمسيحية.

وقال: "لقد برز دور جلالة الملك في دعمه للقضية الفلسطينية من خلال جهوده المتواصلة الرامية الى كسر الصمت الدولي ازاء معاناة الشعب الفلسطيني ، وكلنا نستذكر مواقف جلالته التي كشفت من هوالطرف المتعنت فيما يتعلق بتحقيق السلام العادل في المنطقة مما يسهم بصورة اساسية في تحميل اسرائيل وحكومتها تلك المسؤولية في نظر المجتمع الدولي".

واضاف الخطيب: لقد كان جلالة الملك عبدالله الثاني صوت الحق عندما حذر قبل بدء الحرب على العراق من النتائج المأساوية انسانيا وسياسيا عليه ، وذلك في ذروة تشدد المحافظين الجدد في اميركا واصرارهم على شن تلك الحرب.

الرفاعي

رئيس المعهد الدبلوماسي الاردني الدكتور عمر الرفاعي قال انه وبعد احد عشر عاما من قيادة جلالة الملك عبدالله الثاني للسياسة الاردنية تبلورت مدرسة في الأداء والفكر الدبلوماسي الأردني لها سماتها المميزة في إطار العلاقات الدولية والدبلوماسية المعاصرة.

واضاف ان أهم سمات هذه المدرسة أنها تحمل بيد الأبعاد الوطنية للدبلوماسية المعاصرة وتحمل باليد الأخرى تاريخ وأهداف الثورة العربية الكبرى.

واشار الدكتور الرفاعي الى ان هذه الدبلوماسية التي أنضجها فكر جلالة الملك ونظرته للمستقبل تعكس بقوة إيماناً متوقداً بحراك دبلوماسي ديناميكي ذي معنى تجاه مختلف القوى الدولية الفاعلة إضافة إلى المراكز الفكرية والمنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية المؤثرة.

واوضح أنه وفي هذا الحراك الدبلوماسي تكمن بشكل خلاق مصالح وأمن الأردن على نحومتفاعل ومتسق مع مصالح ودور العالم العربي بعيداً عن التطرف وسياسة التكتلات الامر الذي يعكس دبلوماسية جلالته التي وظفها توظيفاً ذكياً في الدبلوماسية العامة وركيزتها الدبلوماسية الثقافية بشكل يأخذ بالاعتبار ثقافة وذهنية الطرف الآخر.

مبيضين

سفير الاردن السابق في دول عربية واجنبية والتي كان اخرها جمهورية روسيا الاتحادية احمد علي مبيضين اوضح ان السياسة الخارجية الاردنية في عهد جلالة الملك عبدالله الثاني تميزت بكونها امتدادا منسجما ومتناغما لسياسة المملكة الداخلية انطلاقا من انها تعتمد على اسس ومرتكزات ثابتة تمكن جلالته برؤيته الثاقبة الحكيمة من تعزيزها وتفعيلها على الوجه الامثل.

واشار الى ان اهم هذه الاسس تتمثل بان الاردن دولة عربية فاعلة ذات نظام ثابت ومستقر وضع نصب عينه انه جزء لا يتجزأ من الامة العربية وتمكن من ان يسير بهذا البعد بدبلوماسية متزنة دون ان يتناقض اويتقاطع مع دائرة علاقاته الدولية سواء الاقليمية اوالعالمية الامر الذي عزز من مصداقية سياساته الخارجية في التعامل الدولي لدى جميع دول العالم دون استثناء.

وقال ان تميز الاردن في احترامه لمبادىء القانون الدولي على المستوى العالمي ومصداقيته في التعامل الاقتصادي الذي اولاه جلالة الملك عبدالله الثاني اهتماما منقطع النظير انطلاقا من قاعدة ان لا سياسة دون اقتصاد ولا اقتصاد دون سياسة مثل مرتكزا اساسيا في تعزيز موقف الاردن وتفعيل علاقاته الدولية مع جميع دول العالم.

Date : 10-06-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش