الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

العقيد خطاطبة : كلية الشهيد فيصل الثاني .. صرح تعليمي خرّج العديد من قادة المجتمع وكبار الضباط

تم نشره في الأحد 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2010. 02:00 مـساءً
العقيد خطاطبة : كلية الشهيد فيصل الثاني .. صرح تعليمي خرّج العديد من قادة المجتمع وكبار الضباط

 

* اجرى اللقاء: نايف المعاني



تعتبر كلية الشهيد فيصل الثاني صرحاً من صروح العلم التابعة لمديرية التربية والتعليم والثقافة العسكرية وتضم عددها (29) مدرسة موزعة على جميع مناطق المملكة وتعنى بتهيئة وتنشئة جيل واع متسلح بالعلم والمعرفة منتم لوطنه ومحب لمليكه والاسرة الهاشمية.

وللحديث عن الكلية التي خرجت العديد من قادة المجتمع وكبار ضباط القوات المسلحة الاردنية التقت "الدستور" مدير الكلية العقيد محمد خطاطبة الذي قال ان الكلية تأسست عام 1946 وكانت تدعى آنذاك باسم جناح الثقافة العسكرية في منطقة العبدلي وفي عام 1952 أعيد تسميتها لتصبح معروفة باسم المدرسة الإعدادية وفي عام 1957 أعيد تسميتها حيث أصبحت تعرف باسم المدرسة الثانوية وفي عام 1959 حظيت المدرسة بالعناية الملكية السامية اذ صدرت الإرادة الملكية بتسميتها باسمها الحالي(كلية الشهيد فيصل الثاني) تخليداً لذكرى المغفور له جلالة الملك فيصل الثاني ملك العراق الذي استشهد بتاريخ 14 ـ 7 ـ 1958 ولا زالت تحمل هذا الاسم حتى وقتنا الحالي. وبتاريخ 15 ـ 8 ـ 1995 ومع مطلع العام الدراسي 1995 ـ 1996انتقلت الكلية من موقعها القديم في منطقة العبدلي إلى موقعها الجديد في منطقة طارق. وبين العقيد خطاطبة ان عدد طلاب الكلية بلغ للعام الدراسي الحالي ( 944 ) طالباً موزعين على (23) شعبة صفية من الصف السابع الأساسي ولغاية الصف الثاني الثانوي بفرعيه العلمي والأدبي.



واشار العقيد خطاطبة الى وجود عدد من المعلمين بالصبغة المدنية الى جانب زملائهم من المعلمين العسكريين وذلك لوجود نقص من المعلمين في بعض التخصصات وخاصة العلمية منها.. ويتميز معلمو الكلية بمستوى عال من التعليم حيث تتدرج مستوياتهم التعليمية من الدبلوم والبكالوريوس والماجستير والدكتوراه ، وحرصا من مديرية التربية والتعليم والثقافة العسكرية على رفع المستوى التعليمي للمعلمين فقد تم أشراك البعض منهم في برنامج الدبلوم العالي والماجستير لحملة الشهادات الجامعية الأولى إضافة الى الدورات وورشات العمل ضمن مجال التعليم التي تعقد في العطلة الصيفية والتي من شأنها رفع سوية التعليم ورفع كفاءة المعلمين ، لينعكس ذلك ايجابيا على أدائهم المهني داخل الغرف الصفية.

وقال ان مدارس مديرية التربية والتعليم والثقافة العسكرية ومنها كلية الشهيد فيصل الثاني تطبق مناهج وزارة التربية والتعليم في تدريس طلبتها في جميع المواد ولجميع الصفوف ، كما وانها تعتمد التقويم المعتمد من قبل الوزارة في ايام الدوام المدرسي والعطل والاختبارات المدرسية.

الخطط المستقبلية وحول خطط الكلية المستقبلية قال العقيد الخطاطبة ان هناك توجيهات ضمن خطط مدروسة لمواكبة الحداثة والتطوير في كافة الجوانب وبشكل مدروس لتطوير الجوانب التربوية التي تخدم العملية التربوية بما يعود بالنفع على ابنائها الطلبة وبالتالي على وطننا الغالي في ظل قيادة جلالة القائد الاعلى الملك عبد الله الثاني..ومن هذه الخطط تحقيق رؤى جلالة الملك في مواكبة الحداثة والتطوير في المجالات العلمية والمعلوماتية لاعداد المواطن القادر على مواجهة التحديات وبناء الاردن الانموذج وان تكون الكلية مدرسة ريادية متميزة في كافة المجالات التربوية والادارية وان تخرج طلابًا متميزين في اخلاقهم وانتمائهم وتحصيلهم وانضباطهم بالاضافة الى وضع الخطط المناسبة وباستمرار لتأهيل وتطوير معلمي الكلية بالتنسيق مع المديرية بما يعود بالفائدة على ابنائنا الطلبة في التخطيط لمستقبلهم من اجل تطويرهم وتحسين مستوى تحصيلهم الدراسي ومعالجة كل جوانب الضعف لدى الطلبة حتى نتمكن من رفع نسب النجاح لجميع المراحل وبالاخص طلبة التوجيهي بفرعية العلمي والادبي.

ويتم حالياً التفكير ولاول مرة في فتح فرع الإدارة المعلوماتية في كلية الشهيد فيصل الثاني وبتوجيه من مدير التربية والتعليم والثقافة العسكرية في العام الدراسي المقبل.. اضافة الى تطوير وتفعيل جميع الأنشطة التي تخدم المدرسة والمجتمع المحلي بما يعود بالفائدة على وطننا الغالي في كل ما يتعلق بالجوانب الرياضية والثقافية والصحية والبيئية وتعزيز التربية الوطنية من خلال الاحتفالات بتلك المناسبات والمحاضرات والزيارات لبعض المواقع التي تعزز هذا الانتماء وبالتنسيق مع كل المؤسسات التي تخدم هذا الجانب.

وعن العلاقة مع اولياء امور الطلبة والمجتمع المحلي قال مدير كلية الشهيد فيصل الثاني مما لا شك فيه ان نجاح العملية التربوية والذي يعود بالفائدة على طلبتنا هوحلقة متكاملة من التواصل ما بين المدرسة واولياء الامور والمجتمع المحلي والتي من خلالها ينبع سر النجاح ، وعلاقتنا مع اولياء امور الطلاب فعاله وقد تم التواصل معهم في هذا العام من خلال خدمة الرسائل الالكترونية ولأول مرة في مدارس الثقافة العسكرية وفي هذه الكلية يتم تفعيل ذلك حيث يتم ابلاغهم بكل ما يتعلق بأبنائهم في امور الاختبارات والدوام والاجتماعات والمحاضرات والندوات اواية امور تتعلق بهم ويستدعي حضورهم الى المدرسة من خلال هذه الخدمة وبالتالي زاد الاهتمام والتواصل معنا وكان له الأثر الطيب في نفوسهم وسنستمر في تطوير كل ما يخدم طلبتنا باستمرار ، كما أننا نتواصل مع المجتمع المحلي ومؤسساته باستمرار ولدينا التنسيق في العديد من المجالات والمناسبات.

نشاطات الكلية وقال مديرالكلية لدينا العديد من الأنشطة الثقافية فيما يتعلق بالمسابقات مثل ( القصة القصيرة ، المقاله ، الشعر والتحقيق الصحفي) وأيضا الرياضية من خلال المشاركة في بطولات وزارة التربية والتعليم ومع مديرية الثقافة العسكرية في كل مسابقاتهم ومهرجاناتهم وفي كافة المناسبات حيث حصلت الكلية على المراكز الأولى في بطولتي تنس الطاولة وريشة الطائرة ولدينا العديد من المشاركات مع الجهات الأخرى مثل جائزة الملك عبد الله للياقة البدنية ، وجائزة الحسن للشباب ، ومع مؤسسة انجاز ولدينا العديد من الأنشطة الرياضية كبطولة خماسي القدم بين الطلبة ، وهنالك العديد من المنافسات المتنوعة بين طلبتنا ، كما يوجد العديد من النشاطات لقسم الارشاد من خلال الدورات والمحاضرات والنشرات الإرشادية التي توجه سلوكيات الطلاب نحوالافضل ، كما يوجد العديد من النشاطات العلمية والمرتبطة في تنفيذها بمختبرات الحاسوب والكيمياء والفيزياء والأحياء.

وتم انتخاب برلمان طلابي مكون من (25) نائباً في جوديمقراطي طلابي يمثلون كل الشعب الصفية لطرح ومعالجة كل القضايا التي تتعلق بشؤون الطلبة مع ادارة المدرسة من خلال الاجتماعات التي تعقد بناء على طلب رئيس البرلمان والذي تم انتخابه من قبل الطلبة.

واشار الى تواصل الكلية مع كافة المؤسسات التربوية والمدارس المحيطة في كل ما يتعلق بالجوانب التربوية وهنالك خطط لعمل زيارات لتلك المدارس كما أن هناك تخطيطا لعقد ورشات عمل مشتركة تتعلق بالمعلمين والطلبة والإفادة والاستفادة من خبرات الطرفين والاطلاع على ما هو مفيد وبما يعود بالمصلحة للجميع.

التطلعات المستقبلية وقال العقيد خطاطبة لدينا الكثير من التطلعات فعلى سبيل الإذاعة المدرسية نسعى لترسيخ الفكرة في أذهان أبنائنا أن الإذاعة هي الحصة الرسمية الأولى في الدوام المدرسي اليومي وقد عملنا على تطوير الأداء الإذاعي من خلال مشاركات الطلاب بأعمالهم الشخصية كالقصائد الشعرية( الوطنية) اوالمشاهد التمثيلية التي تحاكي تربية الطالب تربية وطنية وعلى مستوى عال من الإحساس بها...نسعى ايضا إلى مشروع تربوي آخر يحد من معضلات التعامل مع بعض الطلاب لظهور بعض التصرفات غير المقبولة.. والمشروع يحمل اسم ( التبني) وخلاصته ان نوزع هذه الفئة من الطلاب على مجموعة من المعلمين الذين يعتبرون كأولياء أمور مقيمين لهم داخل المدرسة فيتابعون أحوالهم يومياً.

ونتطلع الى تجهيز قاعة هاشمية تهدف من خلال أجنحتها الى تعزيز جانب التربية الوطنية في التعبير عن دور الهاشميين ومكارمهم تسمية المدرسة وجاءت تسمية الكلية باسم الشهيد فيصل الثاني وهوجلالة الملك الشهيد فيصل الثاني بن غازي بن فيصل بن الحسين بن الشريف محمد بن عبدالمعين بن عون بن محسن بن عبد الله بن الحسين بن عبد الله شريف مكة. ويرتفع نسب فيصل إلى الحسن المثنى بن الإمام الحسن بن الإمام علي بن أبي طالب.

ولد المغفور له الشهيد فيصل الثاني - طيب الله ثراه - عام 1935 ودرس العلوم ومبادئ اللغة العربية والأدب العربي على يد أساتذة خصوصيين أشرف عليهم العلامة مصطفى جواد ، وهوالابن الوحيد لوالده الملك غازي ، وأشرفت على تربيته والدته الملكة عالية بنت الملك على بن حسين.

ودرس المرحلة الابتدائية في مدرسة المأمونية التي كانت واقعة في منطقة الميدان عند منطقة باب المعظم كما درس فيما بعد في كلية فيكتوريا البريطانية في مدينة الإسكندرية في مصر مع قريبه المغفور له الحسين بن طلال طيب الله ثراه.

وأنهى دراسته الابتدائية في سنة 1947 ثم سافر إلى لندن للدراسة حيث التحق بمدرسة "ساندويس" ثم التحق بكلية "هارو" في 7 مايو1949 ، وعاد منها إلى بغداد في 30 مارس 1950 ، وبعدها عاد إلى لندن لإكمال دراسته أيضا ، لكنه هذه المرة لم يكن وحده بل رافقته أمه الملكة عالية ، وكانت أمه إثناء مرافقتها له تستكمل علاجها هناك لأنها كانت مريضة وصادفت دراسته هذه المرة مع ابن عمه الملك الحسين بن طلال الذي كان مقارًبا لعمره وصديقا حميما له وكانت تربطهما علاقات متينة إلى أن تخرج منها بتاريخ 23 أكتوبر1952 وعاد إلى بغداد في 30 نوفمبر,1952

تميزت شخصيته بالأدب والإحترام لمن هو أكبر منه سنا ولاسيما أبناء عائلته الهاشمية ، اضافة إلى صمته وهدوئه ، كما وُصف بالصراحة والوضوح أثناء المناقشة أو الجدال.

وقد استشهد جلالته في انقلاب عسكري في 14 ـ تموز من عام ,1958

التاريخ : 14-11-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش