الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خطاب العرش السامي وتحديد اولويات العمل

تم نشره في الاثنين 29 تشرين الثاني / نوفمبر 2010. 02:00 مـساءً
خطاب العرش السامي وتحديد اولويات العمل * احمد جميل شاكر

 

 
يشكل خطاب العرش السامي الذي افتتح به جلالة الملك عبدالله الثاني امس الدورة الاولى لمجلس الامة السادس عشر برنامج عمل للحكومة ، ومجلس النواب صورة خاصة ، وللسلطات الثلاث بصورة عامة.

لقد كان جلالته في غاية الصراحة عندما اكد اهمية الاستفادة من دروس الماضي والاعتراف بالشوائب التي سادت بين السلطتين التنفيذين والتشريعية خلال هذه الفترة ، والتي كان الخاسر الاول فيها هو المواطن والوطن ، وكان بعض النواب يتربصون بالوزراء اذا لم يقوموا بتلبية طلباتهم ويتوعدوهم تحت القبة.

لقد اشار جلالته بوضوح الى ان التحديات الجسام التي تواجهنا تتطلب وجود مجلس نواب قوي قادر على التعاون مع السلطة التنفيذية لتحسين اوضاع المواطنين ، والحفاظ على الوطن ، حيث نعلم جميعا صعوبة الاوضاع الاقتصادية التي تمر على المواطن ، وحجم التحديات التي نواجهها في المنطقة حيث الدم المسال على ارض العراق ، وفلسطين ، وعمليات الهدم والقتل والتدمير ، فالتهجير تمارسه سلطات الاحتلال الاسرائيلي نهارا جهارا في الاراضي الفلسطينية المحتلة ، في وقت بدأت فيه عملية السلام بالتراجع الامر الذي قد يدفع المنطقة كلها الى حافة الخطر من جديد.

للسلطة التشريعية كما قال جلالة الملك دور محوري كفله الدستور ولا نقبل ان يتراجع دور مجلس النواب او تهتز صورته عند المواطنين وان يمارس هذا المجلس مهامه في الرقابة والتشريع وبحيث تمارس كل سلطة ، صلاحيتها دون تغول سلطة على الاخرى او اللجوء الى تفاهمات مصلحية تجعل من تحقيق المكتسبات الشخصية شرطا لاستقرار هذه العلاقة ، وانه لا بد من التوافق بين السلطتين على آلية عمل ملزمة توضح الأسس التي تحكم تعامل الحكومة مع اعضاء مجلس النواب وفق الدستور والقانون ، بحيث يطمئن الشعب الاردني الى ان العلاقة بين السلطتين علاقة شراكة مبنية على المعايير التي تحقق المصلحة العام.

لقد كان خطاب العرش السامي واضحا وجليا عندما ابدى توجهاته الى حكومته بان تعمل وفق منهجية مؤسسية ، تضع اهدافا واضحة ، وتحدد مواعيد لانجازها وان جلالته اكد على ضرورة العمل بثقة وشفافية ومن دون تردد او خوف وان يواكب الاصلاح الاقتصادي ، اصلاح سياسي يزيد من المشاركة الشعبية في صناعة القرار.

لقد اشار جلالة الملك الى مجموعة من الاولويات التي ستكون موضع اهتمام ومتابعة من السلطة التشرعية وفي مقدمتها دراسة قانون الانتخاب المؤقت وبصفة الاستعجال ليتم اعتماده كقانون دائم ، وكذلك مشروع قانون اللامركزية الذي يشكل نقطة تحول في مسيرتنا ، ويعزز من مشاركة المواطن في صنع القرار ، وكذلك العمل على تطوير علاقة الحكومة مع الاعلام وتطوير صناعة الاعلام ، وحماية المواطنين وحقوقهم من ممارسات اعلامية غير مهنية تزور الحقائق وتشوه صورة الوطن.

خطاب العرش السامي والذي تطرق الى كافة المجالات السياسية والاقتصادية والشبابية والاوضاع الداخلية والاقليمية والدولية نعتبره منهاج عمل لكل السلطات.



Date : 29-11-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش