الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تدني الشروط الصحية وغياب النظافة في مطاعم شعبية بالعقبة

تم نشره في الأربعاء 13 كانون الثاني / يناير 2010. 02:00 مـساءً
تدني الشروط الصحية وغياب النظافة في مطاعم شعبية بالعقبة

 

العقبة - الدستور - ناديه الخضيرات

اضطرت عائلة (ابوسمير) العبادي القادمة للتسوق والترفيه في العقبة ان تذهب الى سوق الخضار وسط المدينة لشراء ما تيسر لاعداد وجبه سريعه بعد ان (صدمت) العائلة في احد المطاعم من وجبة قيل انها ساخنة.. لكن لم تتوفر فيها ادنى درجات الجودة والنظافة فكان الحل عند (ام سمير) صحن من السلطة افضل من وجبه مجهوله التفاصيل.

ولم ينتظر كثيرون معرفة مزيد من التفاصيل لا سيما ان الصراخ الذي حدث امام المطعم كان سببه اتهامات بتدني المراقبة الصحية الكافية على الوجبات الغذائية واعتداء بعض المطاعم على الارصفه وتعرض الوجبات المقدمة إلى أشعة الشمس أوالتلوث الناتج عن عوادم السيارات مما يؤثر على صحة وسلامة المواطن.

واكد محمد عبد الحميد على ضرورة وجود مراقبة شديدة من مديرية الرقابة الصحية في سلطة المنطقة الخاصة لضبط مخالفات هذه المطاعم والتي تعرض سلامة وصحة المواطن إلى الخطر منوهاً إلى انه في حالة وجود ضغط من الزبائن على المطعم وخاصة في المواسم والعطل تعتمد معظم المطاعم على نظام (الفزعة) وطلب المساعدة من عمال المحلات المجاورة للمساعده في إعداد الطعام وتقديمه والتي تنعكس على مستوى الطعام ونوعية الخدمة المقدمة لرواد المطعم وعدم التقيد في اغلب الأحيان بالنظافة.

وأشار علي ابوزيد الى أن اسعار الوجبات الغذائية ومستوى دخله هو السبب الرئيسي الذي يدفعه لتحمل السلبيات الكثيرة التي تعاني منها هذه المطاعم مشيراً إلى أن من يطلب السعر الرخيص يجب أن يغض الطرف عن مستوى ونوعية الخدمة المقدمة فضلاً عن عدم التشدد في أمور النظافة والرقابة الصحية لافتاً إلى تفاوت أسعار المطاعم بحسب الموقع مبيناً أن أسعار الوجبات في المطاعم الموجودة في أحياء العقبة ذات الطابع الشعبي كالشلالة والبلد القديم أدنى من الوجبات المقدمة في وسط البلد.

وأوضح محمد الصقور أن مدينة العقبة أصبحت مركز جذب استثماري وسياحي متميزا بعد إعلانها منطقة اقتصاديه خاصة الأمر الذي أدى إلى زيادة كبيرة في أعداد الموظفين والعمال من مختلف محافظات المملكة والذي يعتبر من أهم أسباب الإقبال على المطاعم الشعبية خاصة من العمال الاعازب الذين يشكلون معظم روادها مشيرا الى أن أسعار الوجبات المقدمة مرتفعة مقارنه بباقي محافظات المملكة الأخرى اضافة ان معظم هذه المطاعم تشكومن تدني نظافة المكان وبعض العمال الذين يعملون فيها لا يهتمون بنظافتهم الشخصية كتقليم الأظافر إلا عندما يريد الحصول على تصريح عمل اوشهادة طبية ناهيك عن عدم ارتداء بعضهم اللباس المناسب أو الظهور بالمظهر اللائق.

وأضاف الصقور أن بعض العمال يقومون باستخدام السكين الذي استعمل في تقطيع اللحوم في تقطيع خضار السلطة دون أن يكلف العامل نفسه عناء تنظيفها على الأقل.

واكد احمد المحاميد ان المطاعم الشعبية باتت مطلباً شعبياً لدى العديد من شرائح المجتمع ولا سيما شريحة سياحة اليوم الواحد والعمال الذين يقصدونها من اجل وجبة طعام تتناسب وامكانياتهم المحدودة وتتواءم مع حجم العمل المبذول بعد عناء يوم عمل شاق ، منوهاً الى غياب النظافة في هذه المطاعم والتي ساهمت في نفور المواطنين منها.

وأكد عدد من اصحاب المطاعم أن المطاعم الشعبية تعتمد على فئة الشباب العاملين في العقبة والأسر محدودة الدخل ، مشيرين إلى أن أسعار الوجبات المقدمة تشجيعية رغم ارتفاع أسعار المواد الغذائية على صاحب المطعم.

واستعرضوا بعض الممارسات الخاطئه التي تقوم بها بعض المطاعم الشعبية في سبيل الحصول على نسبة ربح أعلى كقيامهم بوضع الطعام المتبقي كالدجاج المشوي الذي لم يبع في الثلاجات لتبريده ومن ثم إعادة تسخينه في اليوم التالي وتقديمه للزبائن بوصفه مشويا حديثاً إضافة إلى عدم تغيير الزيت الذي تكرر فيه عملية القلي لعدة مرات كالزيت المستخدم في قلي الفلافل الأمر الذي يؤدي إلى احتراقه وتأثيره على صحة وسلامة المواطن.

واشاروا الى أن نسبة أرباح المطاعم الشعبية لا تتجاوز %25 في حين أن المطاعم السياحية تتجاوز أرباحها من100 - %150 في أوقات الذروه ويعود ذلك إلى ازدياد أعداد المطاعم الشعبية في العقبة بعد إعلانها منطقة اقتصاديه خاصة واعتماد أصحابها على زوار العقبة من المحافظات الأخرى والذين يؤمونها في مواسم معينة.

وفي متابعة لـ(الدستور) مع مدير الرقابة الصحية في سلطة منطقة العقبة الخاصة د. عيسى الرياطي اكد ان كافة المطاعم في العقبة تخضع للرقابة والسلامة الصحية بشكل مستمر ، إضافة إلى جولات ميدانيه منتظمة من قبل الكوادر العاملة في المديرية والذين يقومون بمتابعة ومراقبة الأمور المتعلقة بالنظافة وشروط الصحة العامة ومدى تقيد المطاعم بها يومياً ، وفي حالة التأكد من عدم التزام بهذه الشروط يتم العمل بالإجراءات اللازمة والتي تتراوح ما بين التنبيه والإنذار وإغلاق المطعم.

واضاف ان مديرية الرقابة الصحية تقوم باستمرار بتصنيف المطاعم في المدينة وفقاً لالتزامها بالشروط الصحية ، مشيراً الى المراقبه المستمرة للعاملين في هذه المطاعم للتقيد بكافة الشروط الصحية كارتداء القفازات واغطية الرأس.

واكد مدير الرقابة الصحية على اهمية التعاون والتنسيق بين المواطن والمديرية من خلال الدور الكبير الذي يلعبه المواطن بالتبليغ عن ايه مخالفة صحية يرتكبها العاملون في هذه المطاعم ، مشيراً الى ان كوادر المديرية تعمل على مدار الساعة اضافة الى ان خط الشكاوى الخاص بالمديرية يعمل لتلقي الشكاوى والمخالفات باستمرار والمساهمة في حلها بسرية وبفترة زمنية قياسية.



التاريخ : 13-01-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش